جلسة «الشباب والشركات»: «السعودية الخضراء»... أمل للعالم

جلسة «الشباب والشركات»: «السعودية الخضراء»... أمل للعالم

السبت - 17 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 12 نوفمبر 2022 مـ
المشاركون في جلسة «ماذا يريد الشباب من الشركات؟» (الشرق الأوسط)

دعت الأميرة نورة بنت تركي آل سعود، المؤسس المشارك لمنصة «أيون كولكتيف»، الشباب إلى تجاوز «إحباطات الحاضر»، واستلهام الأمل من مبادرة «السعودية الخضراء». وقالت الأميرة نورة، خلال جلسة «ماذا يريد الشباب من الشركات؟»، في اليوم الثاني من منتدى «مبادرة السعودية الخضراء»، إنها في زياراتها المختلفة لدول العالم، تلمس شعوراً بالإحباط والخوف من المستقبل عند الشباب، وهي مشاعر لها ما يبررها بسبب ما يعانيه العالم من اضطرابات وتأثيرات مخيفة لتغيرات المناخ.

ولكن رغم ذلك، فإن هناك طاقة أمل تتفجر في السعودية وقودها مبادرة «السعودية الخضراء»، وأوضحت الأميرة أن «هذه المبادرة هي فنار أمل للعالم، ورؤية أمة تريد أن تعمل بجد نحو تحقيق رؤية السعودية 2030».

وشددت الأميرة على أن جوهر هذه المبادرة هو أن «العمل المناخي لا بد أن يكون جزءاً من أي عمل تنموي»، وأكدت على أهمية أن تكون أنشطة الشركات تخدم الاستدامة البيئية.

فيما أشارت بلقيس الشريف، إحدى خريجات مؤسسة «موهبة» بالسعودية خلال الجلسة، إلى وجود فجوة بين الصناعة والعلم. وأكدت أن الصناعة يجب أن تستفيد من العلم لإنتاج مواد صديقة للبيئة، وتحقيق الاقتصاد الدائري الذي يستفيد من المخلفات.

ولفتت سارة الغامدي، إحدى خريجات مؤسسة «موهبة»، الانتباه إلى أهمية أن يكون الشباب داعماً للبيئة من خلال اختيار المنتجات التي تراعي الأهداف البيئة، ولكن هذا يقتضي أن تتحلى الشركات بمزيد من الشفافية التي تساعد على اتخاذ القرار. ودعت إلى أن تكون هناك قوانين رادعة للمخالفين للاشتراطات البيئية، مطالبة باستحداث وظيفة «مفتش بيئي».

وحمّلت العلماء بعض المسؤولية. وقالت: «إذا كنا نطالب الصناعة بالاستفادة من مخرجات العلماء، فيجب من ناحية أخرى أن تكون هذه المخرجات قابلة للتطبيق».

واتفق ريشي كابور، الرئيس التنفيذي المشارك لشركة «إنفستكورب» في البحرين، مع ما ذهبت إليه الغامدي، وهو يندرج تحت ما يعرف بـ«الغسيل الأخضر»، والذي يعني «تضليل المستهلكين حول الممارسات البيئية للشركة أو الفوائد البيئية لمنتج أو خدمة ما».

واعتبر كابور أن اختيار المنتج الذي يراعي الأبعاد البيئة هو شكل من أشكال المسؤولية الفردية، وقال: «إذا كنا نطالب الشركات بالتزام البعد البيئي، فيجب علينا كمستهلكين دعم الشركات الملتزمة، ومعاقبة غير الملتزمين بهجر سلعهم».


مصر السعودية بيئة مؤتمرات

اختيارات المحرر

فيديو