لندن تتهم طهران بتهديد صحافيين مقيمين في بريطانيا بالقتل

لندن تتهم طهران بتهديد صحافيين مقيمين في بريطانيا بالقتل

الجمعة - 16 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 11 نوفمبر 2022 مـ
وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي (رويترز)

اتهمت بريطانيا، اليوم الجمعة، إيران بتهديد حياة صحافيين مقيمين في المملكة المتحدة، بعد حملة القمع التي تقول جماعات حقوقية إنها أدت إلى مقتل أكثر من 300 متظاهر مناهض للنظام داخل إيران.

وتظاهر مئات الرجال في محافظة سيستان بلوشستان الإيرانية، الجمعة، وفق ما أظهرت تسجيلات مصوّرة انتشرت على الإنترنت، بعد ستة أسابيع على مقتل العشرات في حملة أمنية نفّذتها السلطات في المنطقة بحسب مجموعات حقوقية.

وقال وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي عبر «تويتر»: «استدعيت القائم بالأعمال الإيراني اليوم بعدما تعرّض صحافيون يعملون في المملكة المتحدة لتهديدات فورية بالقتل من إيران»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت محطة «فولانت ميديا» التلفزيونية التي تتخذ من لندن مقرّاً والتابعة لقناة تلفزيون إيران الدولية، إنّ صحافيَين بريطانيَين إيرانيَين تلقّيا «تهديدات بالقتل من الحرس الثوري» الإيراني.

وأشارت المحطّة إلى أنّ الصحافيَين كانا يعملان في المملكة المتحدة لصالح القناة المستقلّة الناطقة باللغة الفارسية، والتي تغطّي الاحتجاجات المناهضة للنظام.

من الاحتجاجات على وفاة مهسا أميني في طهران (رويترز)


ونقلت وسائل إعلام رسمية إيرانية، الأربعاء، عن وزير الاستخبارات إسماعيل خطيب قوله إنّ القناة «منظمة إرهابية». كذلك، حذّر خطيب من أنّ المملكة المتحدة «ستدفع» ثمن دعم «انعدام الأمان» في إيران.

وقتلت قوات الأمن الإيرانية أكثر من 90 شخصاً عندما فتحت النار على المشاركين في تظاهرات خرجت بعد صلاة الجمعة في 30 سبتمبر (أيلول) في زاهدان، عاصمة سيستان بلوشستان الواقعة على الحدود الجنوبية الشرقية لإيران مع باكستان، وفق ما ذكرت منظمة «حقوق الإنسان في إيران» ومقرها أوسلو.

وجاءت بعد أسبوعين على اندلاع احتجاجات في أنحاء إيران إثر وفاة مهسا أميني (22 عاماً) بعدما أوقفتها شرطة الأخلاق بتهمة خرق قواعد اللباس الصارمة المفروضة على النساء في إيران.

وبينما انطلقت التظاهرات في البداية نتيجة الغضب السائد حيال قواعد اللباس المطبقة على النساء، تحوّلت لاحقاً إلى حراك أوسع ضد النظام المتشدد المُمثل بالمرشد علي خامنئي.

وهتف رجال خرجوا من مساجد في زاهدان بعد صلاة الجمعة «الموت لخامنئي»، بحسب تسجيل مصوّر نشرته منظمة حقوق الإنسان في إيران.

وتفيد المجموعة الحقوقية في النرويج بأن 304 أشخاص على الأقل قُتلوا في أنحاء إيران منذ اندلعت الاحتجاجات على وفاة أميني في 16 سبتمبر (أيلول).


ايران بريطانيا أخبار إيران أخبار بريطانيا حقوق الإنسان في ايران

اختيارات المحرر

فيديو