تيغراي: إعادة الإعمار... بين الالتزام الحكومي والعهود الدولية

إثيوبيا دعت شركاءها إلى دعم المناطق المتضررة من الحرب

مستشار الأمن القومي الإثيوبي رضوان حسين يقدم إحاطة بشأن اتفاق السلام (وزارة الخارجية)
مستشار الأمن القومي الإثيوبي رضوان حسين يقدم إحاطة بشأن اتفاق السلام (وزارة الخارجية)
TT

تيغراي: إعادة الإعمار... بين الالتزام الحكومي والعهود الدولية

مستشار الأمن القومي الإثيوبي رضوان حسين يقدم إحاطة بشأن اتفاق السلام (وزارة الخارجية)
مستشار الأمن القومي الإثيوبي رضوان حسين يقدم إحاطة بشأن اتفاق السلام (وزارة الخارجية)

بعد أيام من احتفاء محلي ودولي بتوقيع اتفاق سلام بين الحكومة الإثيوبية وزعماء في إقليم تيغراي شمال البلاد لإنهاء حرب دامية بدأت قبل عامين، يترقب سكان الإقليم الشمالي تدفق المساعدات، وتنفيذ حكومة أديس أبابا تعهداتها بإعادة الإعمار، التي بدورها ألقت جزءاً من الأعباء على «شركائها» الدوليين ممن قاموا برعاية الاتفاق الموقع في جنوب أفريقيا.
ووقّعت حكومة إثيوبيا و«جبهة تحرير تيغراي»، الأربعاء، اتفاق سلام في جنوب أفريقيا، ينص على وقف فوري للأعمال العدائية ونزع سلاح المتمردين وإيصال المساعدات الإنسانية.
ويلزم الاتفاق الحكومة الفيدرالية، بموجب استعادتها للسيطرة على الإقليم، بإعمار المناطق المتضررة من الصراع. وبينما أكدت «التزامها بتخصيص موارد للمناطق المتضررة»، دعت الحكومة «أصدقاء إثيوبيا وشركاءها» إلى دعم جهود إعادة الإعمار، وإعادة البناء في تلك المناطق.
وقال رضوان حسين، مستشار الأمن القومي لرئيس الوزراء، في إحاطة للدبلوماسيين المقيمين في أديس أبابا، نشرتها وزارة الخارجية الإثيوبية، الاثنين، إن «أصدقاء إثيوبيا وشركاءها رحّبوا بالاتفاقية، والعديد منهم مهتمون بدعمها».
ورعى الاتحاد الأفريقي، اتفاق بريتوريا، بحضور مراقبين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة «الإيغاد»، فضلاً عن زعماء أفارقة.
وأكد المسؤول الإثيوبي، أن «الحكومة ملتزمة بتنفيذ الاتفاقية بالتواصل والنقاش مع (الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي)».
وبحسب المستشار، فإن «أجزاء من ولايتي أمهرا وعفر تأثرت بشكل خاص بهذا الصراع... في حين تتأثر بعض المناطق في ولاية أوروميا وبني شنغول - جوموز وغامبيلا أيضاً بنزاعات أخرى». وتابع: «الحكومة ملتزمة بتخصيص الموارد للمناطق المتضررة من الصراع، وستلتمس الدعم من الشركاء»، موجهاً الشكر لـ«جميع الشركاء الذين دعموا هذه العملية كمراقبين». وأضاف: «قد لا نتفق على كل شيء، لكن العديد من الشركاء قدّموا نصائح قيّمة. لقد حان الوقت الآن لتنشيط العلاقات منذ انتهاء الصراع».
وبينما تعهد الطرفان المتنازعان باحترام وتنفيذ بنود الاتفاق، قال كبير وسطاء الاتحاد الأفريقي أولوسيجون أوباسانجو، الاثنين، إن الحكومة الإثيوبية وقوات تيغراي أقامتا خطاً ساخناً للاتصال الهاتفي، عقب هدنة تم التوصل إليها الأسبوع الماضي.
كما أكد الاتحاد الأفريقي استمرار دعمه لتنفيذ البنود كافة، وهو الأمر الذي تعهدت بمساندته القوى الدولية الكبرى كافة.
وفي تصريح لـ«الشرق الأوسط»، قال رئيس المعهد الإثيوبي للدبلوماسية الشعبية ياسين بعقاي، إن الجميع يترصد الآن لمدى التزام الطرفين بتطبيق الاتفاق، خاصة ما يتعلق بوقف إطلاق النار ونزع السلاح، واستئناف المساعدات العاجلة للمتضررين، تمهيداً للبدء في إعادة الإعمار وسيطرة الحكومة الفيدرالية.
وبموجب الاتفاق، تتولى قوات الأمن الفيدرالية الإثيوبية السيطرة الكاملة على جميع المرافق والمنشآت الفيدرالية والبنية التحتية الرئيسية، مثل المطارات والطرق السريعة داخل إقليم تيغراي.
وأرغمت الحرب، التي بدأت في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، بسبب الصراع حول النفوذ السياسي، أكثر من مليوني شخص على النزوح من ديارهم، وأودت وفق أرقام أميركية، بأرواح ما يصل إلى نصف مليون شخص.
وعلى عكس الهدنة الأحادية الجانب التي أعلنها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، في مارس (آذار) 2022، فإن اتفاقية سلام بريتوريا مكتوبة، وتتضمن آلية للمراقبة والإشراف والتحقق. ومن المقرر أن يعيّن الاتحاد الأفريقي 10 خبراء أفارقة، بالإضافة إلى أطراف الصراع، لإنشاء آلية مشتركة.
وبموجب الاتفاق، فإنه على الحكومة أن تعمل لاستعادة الخدمات الأساسية ووصول المساعدات الإنسانية من دون عوائق، خاصة أن الإقليم منذ أكثر من شهرين (اندلعت المواجهات في أغسطس/ آب) يعاني من عدم وصول المساعدات الإنسانية، ومضى أكثر من عام على الخدمات المعطلة.


مقالات ذات صلة

ما مستقبل الخلاف بين متمردي «أوروميا» والحكومة الإثيوبية؟

العالم ما مستقبل الخلاف بين متمردي «أوروميا» والحكومة الإثيوبية؟

ما مستقبل الخلاف بين متمردي «أوروميا» والحكومة الإثيوبية؟

أثار عدم التوصل إلى اتفاق، بعد محادثات سلام أولية بين الحكومة المركزية الإثيوبية، ومتمردي إقليم «أوروميا»، تساؤلات حول مستقبل تلك المحادثات، واحتمالات نجاحها، وأسباب تعثرها من البداية. ورأى خبراء أن «التعثر كان متوقعاً؛ بسبب عمق الخلافات وتعقيدها»، في حين توقّعوا أن «تكون المراحل التالية شاقة وصعبة»، لكنهم لم يستبعدوا التوصل إلى اتفاق. وانتهت الجولة الأولى من المحادثات التمهيدية بين الطرفين، دون اتفاق، وفق ما أعلنه الطرفان، الأربعاء.

العالم رئيس الحكومة الإثيوبية يُعلن مقتل عضو بارز في الحزب الحاكم

رئيس الحكومة الإثيوبية يُعلن مقتل عضو بارز في الحزب الحاكم

أعلن رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد اليوم (الخميس) مقتل مسؤول الحزب الحاكم في منطقة أمهرة الواقعة في شمال البلاد. وقال آبي أحمد عبر «فيسبوك»، إنّ «أولئك الذين لم يتمكّنوا من كسب الأفكار بالأفكار، أخذوا روح شقيقنا جيرما يشيتيلا». واتهم أحمد، وفقا لما نقلته وكالة «الصحافة الفرنسية»، «متطرّفين يتسمون بالعنف» بالوقوف وراء هذا العمل الذي وصفه بـ«المخزي والمروّع».

«الشرق الأوسط» (أديس أبابا)
العالم محادثات سلام «غير مسبوقة» بين حكومة إثيوبيا ومتمردي «أورومو»

محادثات سلام «غير مسبوقة» بين حكومة إثيوبيا ومتمردي «أورومو»

تنطلق في تنزانيا، الثلاثاء، محادثات سلام غير مسبوقة بين الحكومة الفيدرالية الإثيوبية ومتمردي إقليم أوروميا، ممثلين في «جبهة تحرير أورومو» التي تخوض معارك مع القوات الحكومية بشكل متقطع منذ عقود. وتسعى أديس أبابا لإبرام اتفاق سلام دائم مع متمردي الإقليم، الذي يشغل معظم مناطق وسط البلاد، ويضم مجموعة من الفصائل المسلحة التابعة لقومية الأورومو، على غرار ما حدث في «تيغراي» شمالاً، قبل 5 أشهر، خشية دخول البلاد في حرب جديدة مع تصاعد التوتر بين الجانبين. وأعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الذي زار مدينة نكيمتي بالإقليم مؤخراً، أن «جولة مفاوضات ستبدأ معهم (جيش تحرير أورومو) الثلاثاء في تنزانيا»، في أ

محمد عبده حسنين (القاهرة)
شمال افريقيا هل تستغل إثيوبيا اضطرابات السودان لحسم «الخلاف الحدودي»؟

هل تستغل إثيوبيا اضطرابات السودان لحسم «الخلاف الحدودي»؟

عاد الخلاف الحدودي بين إثيوبيا والسودان، بشأن منطقة «الفشقة»، إلى الواجهة، بعد أنباء سودانية عن نشاط «غير اعتيادي» للقوات الإثيوبية ومعسكراتها، في المنطقة المتنازع عليها، منذ بداية الاضطرابات الأخيرة في السودان.

محمد عبده حسنين (القاهرة)
أفريقيا إثيوبيا: متمردو تيغراي يُظهرون «جدية» في تنفيذ اتفاق السلام

إثيوبيا: متمردو تيغراي يُظهرون «جدية» في تنفيذ اتفاق السلام

أظهر متمردو إقليم «تيغراي» شمال إثيوبيا، «جدية» في تنفيذ اتفاق السلام، الموقَّع قبل نحو 5 أشهر، مع الحكومة الفيدرالية بأديس أبابا، وذلك بتسليمهم مزيداً الأسلحة، ضمن عملية نزع سلاح الإقليم ودمج مقاتليه في الجيش الوطني. وحسب نائب مفوض «إعادة التأهيل الوطني»، العميد ديريبي ميكوريا، اليوم (الخميس)، فإن «الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي سلمت الدفعة الأولى من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة المتنوعة التي تم جمعها حول منطقة دينقولات في إقليم تيغراي». وأنهى اتفاق السلام، الموقّع في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، حرباً عنيفة استمرت عامين، راح ضحيتها الآلاف، حسب منظمات دولية.

محمد عبده حسنين (القاهرة)

سفير أميركا لدى اليمن يطالب الحوثيين بالإفراج عن موظفين يمنيين في منظمات دولية

احتجز الحوثيون 11 من موظفي الأمم المتحدة في اليمن الأسبوع الماضي (إ.ب.أ)
احتجز الحوثيون 11 من موظفي الأمم المتحدة في اليمن الأسبوع الماضي (إ.ب.أ)
TT

سفير أميركا لدى اليمن يطالب الحوثيين بالإفراج عن موظفين يمنيين في منظمات دولية

احتجز الحوثيون 11 من موظفي الأمم المتحدة في اليمن الأسبوع الماضي (إ.ب.أ)
احتجز الحوثيون 11 من موظفي الأمم المتحدة في اليمن الأسبوع الماضي (إ.ب.أ)

دعا سفير الولايات المتحدة لدى اليمن، اليوم (الخميس)، حركة الحوثي إلى الإفراج الفوري عن موظفين يمنيين يعملون في منظمات دولية تحتجزهم الحركة، ومن بينهم موظفون في السفارة الأميركية بصنعاء.

وبحسب «رويترز»، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن الحوثيين المتحالفين مع إيران احتجزوا 11 من موظفي الأمم المتحدة في اليمن، الأسبوع الماضي.

وأدان السفير الأميركي ستيفن فاجن، اليوم (الخميس)، الاعتقالات ووصفها بأنها «صادمة».

وذكر في بيان: «يدين الحوثيون بالشكر لهؤلاء اليمنيين بدلاً من هذه التهم الكاذبة والسجن. ويستحق الشعب اليمني معاملةً جيدةً بدلاً من الأكاذيب الحوثية الوهمية الهادفة إلى تبني حكمهم العبثي المستبد».

تم القبض على الموظفين، وجميعهم يمنيون، من قبل عناصر مسلحة في المخابرات الحوثية خلال سلسلة من المداهمات، التي أسفرت أيضاً عن اعتقال 3 موظفين في «المعهد الديمقراطي الوطني»، الذي تموّله الولايات المتحدة، والذي يعمل في مجال دعم الديمقراطية، و3 موظفين في مؤسسة محلية تدافع عن حقوق الإنسان.

واحتجزت الحركة على مدى السنوات الثلاث الماضية نحو 20 موظفاً يمنياً كانوا يعملون في السفارة الأميركية، التي علقت عملها بصنعاء بعد اندلاع الحرب الأهلية في عام 2014 وسيطرة الحوثيين على العاصمة.

وتباشر البعثة الأميركية في اليمن عملها حالياً من العاصمة السعودية الرياض.

وأعلنت حركة الحوثي اليمنية، يوم الاثنين، أنها ألقت القبض على «شبكة تجسس أميركية - إسرائيلية»، وفقاً لما قاله عبد الحكيم الخيواني، رئيس جهاز المخابرات التابع للحركة، في تصريحات بثها التلفزيون.

وأوضح أن «الشبكة» تضم موظفين سابقين في السفارة الأميركية باليمن.

وذكر أن الشبكة «قامت بأدوار تجسسية وتخريبية في مؤسسات رسمية وغير رسمية على مدى عقود لصالح العدو».

ويهاجم الحوثيون سفناً في البحر الأحمر، بينما يقولون إنه ذلك يأتي تضامناً مع الفلسطينيين خلال حرب غزة؛ مما دفع الولايات المتحدة وبريطانيا إلى شنّ غارات جوية في اليمن.