«كات ووك» تُلهم الآلاف في مسيرة إنقاذ القطط البرية

«كات ووك» تُلهم الآلاف في مسيرة إنقاذ القطط البرية

لنشر الوعي بأهمية الحفاظ عليها
الأحد - 11 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 06 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16049]
جانب من المسيرة التي أقيمت بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية

انطلق الآلاف مشياً من حول العالم لمسافة سبعة كيلومترات دعماً للقطط البرية السبع؛ وهي الأسد، والفهد، واليغور، والببر، وأسد الجبال، ونمر الثلج، والنمر العربي، ولنشر الوعي بأهمية الحفاظ عليها، وتسليط الضوء على نقاط الالتقاء بين مبادئ الصحة العامة والمحافظة على الطبيعة عبر الربط بين القطاعات والشراكات والمجتمع بطرق فعالة ومؤثرة.
هذه المسيرة التي تعود بنسختها الثانية لتدعو الجميع لممارسة نشاط رياضي في الطبيعة، وتأكيد حاجة القطط البرية الماسّة لموائلها الطبيعية، وفي الوقت نفسه ملاحظة العوائد الجسدية والعقلية لممارسة الرياضة في الطبيعة، وتأكيد ترابط رفاهيتنا الجماعية مع الكائنات من حولنا.
وتركز المبادرة التي انطلقت من السعودية بشكل خاص على النمر العربي؛ الفصيلة الأشد تهديداً بالانقراض، حيث لم يتبقَّ منها إلا بضع مئات فقط، وتعمل مؤسسة «كاتموسفير» بالتعاون مع صندوق النمر العربي على التوعية بأهمية الحفاظ عليه وإنقاذه من الانقراض.
«الشرق الأوسط» شاركت بالمسيرة التي أقيمت في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية في العاصمة السعودية الرياض، وتحدثت مع مشاري القحطاني الذي قال إن مشاركته كانت لسببين، وهما مشاركة المجتمع في التوعية بأهمية الحفاظ على القطط البرية، والمحافظة على صحته برياضة المشي.
ويقول سعود الحارثي (64 عاماً) إن القطط البرية، خصوصاً النمر العربي، من أُسس الطبيعة ويجب على الجميع التعاون في إنقاذها، كما أن هذه المبادرات مهمة للتوعية بضرورة مساهمة المجتمع وتكاتفه للحفاظ على البيئة.
وتعد الأنواع السبع من القطط البرية مهددة بالانقراض، وفي حين أن التهديدات الرئيسية تختلف حسب الأنواع، فإن جميع أعداد القطط البرية في حالة تدهور بسبب تناقص الموائل والفرائس، وزيادة الصيد الجائر، وما يترتب على صراعها مع البشر والتمدد العمراني.
وتسعى مؤسسة «كاتموسفير» إلى تشجيع الجميع لاتخاذ الإجراءات اللازمة لدعم رفاهيتنا الجماعية عن طريق نشر الوعي بأهمية المحافظة على القطط البرية؛ حيث تهدف مبادرات المؤسسة إلى تسليط الضوء على نقاط الالتقاء بين مبادئ الصحة العامة والمحافظة على الطبيعة، وذلك عبر الربط بين القطاعات والشراكات والمجتمع بطرق فعالة ومؤثرة، بالتركيز على الأوجه التي تجمع بين العناية بالذات والاهتمام بالطبيعة.
يُذكر أن النسخة الأولى من المبادرة شارك بها أكثر من 27 ألف شخص من 102 دولة حول العالم.


السعودية عالم الحيوان ثقافة الشعوب

اختيارات المحرر

فيديو