الاحتجاجات الإيرانية تتحدى القمع... والسلطات تعترف بتأييدها من الغالبية

إضرابات الطلاب تزيد الضغط والحكومة تتهم «الانفصاليين»... وأهالي يغلقون منجماً للذهب في بلوشستان

فتاة من دون حجاب تشارك في مسيرة احتجاجية (تويتر)
فتاة من دون حجاب تشارك في مسيرة احتجاجية (تويتر)
TT

الاحتجاجات الإيرانية تتحدى القمع... والسلطات تعترف بتأييدها من الغالبية

فتاة من دون حجاب تشارك في مسيرة احتجاجية (تويتر)
فتاة من دون حجاب تشارك في مسيرة احتجاجية (تويتر)

تواصلت الاحتجاجات الإيرانية في عدة مدن الأربعاء، وتحدى طلاب الجامعات الإجراءات الأمنية وحملة القمع في اليوم الـ46 على تفجر أحدث احتجاجات عامة ترفع شعار الإطاحة بالمؤسسة الحاكمة. وقال مسؤول مقرب من المرشد الإيراني إن نتائج استطلاع رأي تظهر أن 65 في المائة يؤيدون الحراك الاحتجاجي.
وتعصف المسيرات المناهضة لمؤسسة الحاكمة بالبلاد منذ وفاة الشابة الإيرانية الكردية مهسا أميني في حجز لشرطة الأخلاق قبل سبعة أسابيع بعد اعتقالها لارتدائها ملابس اعتبرتها الشرطة «غير لائقة».
وتكتسب الاحتجاجات، وهي من أكثر التحديات صعوبة التي تواجه قادة إيران من رجال الدين منذ عقود، المزيد من الزخم ما يزعج سلطات البلاد التي حاولت اتهام أعداء إيران في الخارج وعملائهم بتأجيج الحراك الاحتجاجي، وهي رواية يصدقها عدد قليل من الإيرانيين.
وحذرت السلطات المتظاهرين الأسبوع الماضي من أن الوقت قد حان لمغادرة الشوارع، لكن لم تظهر أي مؤشرات على تراجع الاحتجاجات التي تواصلت في مناطق سكنية وشوارع رئيسية وجامعات في جميع أنحاء البلاد.
ويتفاقم التحدي بالنسبة للسلطات عندما يتم إحياء ذكرى مرور أربعين يوماً على وفاة شخص ما في إيران جراء القمع، مع تحول مراسم الحداد إلى بؤرة احتجاج محتملة. وشارك العشرات الثلاثاء في مراسم أربعين سياوش محمودي في مقبرة بهشت زهراء جنوب طهران، بعدما شهدت عدة مدن في كردستان إيران مراسم مماثلة الاثنين.

رش ألوان حمراء على لافتات سليماني تعم البلاد (تويتر)

نشرت اللجنة التنسيقية لنقابات الطلاب على حسابها في تلغرام صورة من كسر الطلاب سياجاً حديدياً في مدخل مكتب رئيس الجامعة. كما نشرت تسجيلات فيديو من احتجاجات ليلية لطلاب الجامعة الصناعية في أورومية.
وتصاعد غضب الجامعات بعد قرارات بحرمان مؤقت من الدراسة لعدد من الطلاب المحتجين، وطردهم من السكن الجامعي. كما اشتكى الطلاب من حملة الاعتقالات و«اختطاف» عدد من الأساتذة على يد ضباط يرتدون أزياء مدنية.
واستمرت البيانات الطلابية الثلاثاء. وقال طلاب جامعة بهشتي في بيان جديد إن «مضي أكثر من 40 يوماً على بداية الاحتجاجات العامة على مستوى المجتمع والجامعات، وقمعكم من أجل إسقاط راية المطالب المحقة للطلاب لا تخفى على أحد». ويتهم بيان الطلاب السلطات بتقديم «وعود كاذبة».
وشهدت كلية الطب في جامعة سنندج دبكة كردية مختلطة، غداة صدامات في باحة الجامعة بين الطلاب المحتجين وقوات الأمن التي استخدمت الغاز المسيل للدموع.
تأتي إضرابات الجامعات في وقت تستعد إيران لإحياء «يوم الطالب» السبت المقبل، في ذكرى اقتحام الطلاب المؤيدين للمرشد الإيراني الأول (الخميني) لمقر السفارة الأميركية في 1979، وأخذ 53 دبلوماسیاً رهائن لمدة 444 يوماً.
وأفادت وكالة «مهر» الحكومية بأن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي سيلقي كلمة التظاهرة السنوية التي تحشد لها هيئات حكومية كل عام.
وقال المتحدث باسم الحكومة علي بهادري جهرمي قال إن «التجمع الحماسي في الاحتجاج على أعمال الشغب وإثارة الفوضى، يظهر أن الناس تعارض مطالب التيارات الانفصالية ومثيري الفتنة، ورفضوا جهود الأعداء في جميع المجال».

تأييد شعبي واسع

على نقيض المتحدث باسم الحكومة، قال مصطفى رستمي رئيس الهيئة التمثيلية للمرشد الإيراني في الجامعات إن نتائج استطلاع رأي جديد تظهر أن 55 في المائة من الإيرانيين يؤيدون الاحتجاجات، وقال إن «83 في المائة من هؤلاء لم يشاركوا في الاحتجاجات لكنهم مع ذلك يؤيدونها» حسبما نقلت وكالة «إيسنا» الحكومية.
وأضاف رستمي أن 10 في المائة يؤيدون «أعمال الشغب». وهو ما يعني أن 65 في المائة مؤيدون للمسيرات الاحتجاجية، دون أن يتطرق إلى الجهة التي قامت بعملية استطلاع الرأي، لكنه حاول التقليل من دور الحريات في الاحتجاجات. وقال في هذا الصدد إن استطلاعاً يظهر أن 60 في المائة من المؤيدين للاحتجاجات يعيدون أسبابها إلى القضايا الاقتصادية والمعيشية، لافتاً إلى أن 20 في المائة يعتبرون الفساد الإداري وإصلاح هيكلها من أسباب الاحتجاجات.
وعن مطالب المحتجين، قال رستمي إن 59 في المائة يطالبون بإصلاح الوضع المعيشي و6 في المائة يطالبون برفع الحظر عن الإنترنت و«3.5 في المائة فقط يطالبون بحرية النساء في الحجاب». وقال إن الوضع الاقتصادي في البلاد «غير مناسب» خلال السنوات العشر الأخيرة. وأضاف: «يجب أن نعترف بوجود مشاكل في البنية التحتية».
ورأى أن «من يدعون حرية المرأة هم يقمعونها بشدة، أكثر طلابنا يعيشون في أجواء وهمية». وأضاف: «استعدوا لأحداث كبيرة في المجال الدولي، عالم المستقبل سيكون مختلفاً عن الآن».
وقال أميد معماريان، محلل الشؤون الإيرانية لوكالة «رويترز» إن «الناس يخاطرون بحياتهم للنزول إلى الشوارع، لكن الأمل في أن يتمكنوا من هزيمة النظام أكبر بكثير من مخاوفهم».

تهديدات بـ«قطع الرقاب»

ونزل إيرانيون في مسيرة في شارع جمهوري، الشريان الاقتصادي الذي يربط بين منطقتي باستور مقر المرشد الإيراني والحكومة ومنطقة بهارستان مقر البرلمان الإيراني.
وردد سكان منطقة أكباتان في طهران في وقت متأخر من الاثنين، شعارات الحركة الاحتجاجية بما في ذلك «الموت للديكتاتور»، في الوقت الذي استخدمت فيه قوات الأمن القنابل الصوتية في محاولة لفض التحرك، وفقاً لمقاطع فيديو نُشرت على موقع رصد «1500 تصوير» ومواقع أخرى حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
وأثارت فيديوهات انتشرت من منطقتي أكباتان وجيتكر المجاورتين لمنطقة آزادي غرب طهران، جدلاً واسعاً بين الإيرانيين. ويسمع من فيديوهات عديدة في منطقة أكباتان، صوت يعلو من مكبرات، ويهدد سكان المنطقة، قائلاً: «إذا تطلب الأمر فسنقطع رؤوس نسائنا وأطفالنا، ولن نسمح بتضرر هذه البلاد». ويضيف: «40 دولة اجتمعت في سوريا ولم تتمكن من ارتكاب أي غلطة. من أجل بلادنا سنقدم أرواحنا ودماءنا».
بدورها، أكدت وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري» صحة الفيديو وقالت إن «الليلة الماضية تم بث صوت عبر مكبرات الصوات وكتب (في المواقع) أن الشرطة تهدد الناس... لكن إذا استمعنا لهذا الصوت فسنرى أنه المتحدث يقول من أجل الدفاع عن الناس والبلد».
في منطقة جيتكر، أظهر مقطع فيديو حشداً من قوات الأمن والباسيج في ساحة تفصل بين مبانٍ سكنية. وبينما يهتف الضباط: «كل هذا الفيلق نزل حباً للقائد» يصيح أحدهم عبر مبكرات الصوت: «يكون هذا برنامجنا في كل ليلة، سنسلب راحتكم، هذا العمل ممتع لنا»، ويضيف: «أنتم لستم أهلاً للقتال».
وأظهرت فيديوهات أخرى استمرار قوات الأمن بتوجيه رسائل التهديد عبر مكبرات الصوت في وقت متأخر من الليل، بينما تتعالى هتافات منددة بالمرشد الإيراني ونظام الحكم. ويسمع دوي انفجار قوى في فيديو بمنطقة أكباتان.
وجاء نشر الفيديوهات بعدما اتهم سكان مناطق أكباتان قوات الشرطة والباسيج بتكسير بوابات المباني السكنية. وانتشرت فيديوهات الاثنين تظهر آثار الدمار في الأحياء السكنية.

إغلاق منجم للذهب

وأفادت رويترز نقلاً عن وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان (هرانا) بأن الإضرابات تحدث في عدة مدن من بينها طهران وأصفهان في إطار ثورة شعبية تدعو إلى المرشد علي خامنئي.
عرقل تجمع احتجاجي عملية استخراج الذهب في منجم «أنجيرك» بمدينة تفتان في محافظة بلوشستان في جنوب شرقي البلاد، للمرة الثانية منذ اندلاع الاحتجاجات.
نشرت مواقع محلية صوراً وتسجيلات فيديو من تجمع عشرات الأهالي في منجم تفتان للذهب، وشوهد في الصور مركبة للشرطة. وقال موقع «رصد بلوشستان» المحلي إن سكان المنطقة المتوترة أغلقوا المنجم. وأضاف الموقع أن «ذخائر المناجم تعود للشعب البلوشي، ولا يسمحون باستخراج ثرواتهم على يد الأجانب».
كتبت الناشطة آتنا دائمي على تويتر أن تعطل منجم أنجيرك على يد الناس وعدم السماح للجمهورية الإسلامية باستخراج الذهب «خبر مهم للغاية يجب عدم تجاهله».
حصيلة القتلى في تزايد
قالت وكالة نشطاء حقوق الإنسان (هرانا) أمس إن الاحتجاجات أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 287 متظاهراً، ولقي 46 طفلاً على الأقل حتفهم خلال الحملة القمعية التي تشنها السلطات. وسقط 36 من قوات الأمن.
الوكالة التي تراقب من كثب انتهاكات حقوق الإنسان في إيران، رجحت اعتقال 14161 شخصاً، بينهم 300 طالب، وأشارت إلى إقامة 797 تجمعاً احتجاجياً في 133 مدينة و129 جامعة.
وسيحاكم النظام القضائي المتشدد في إيران علناً نحو ألف شخص متهمين بإثارة الاحتجاجات في طهران في إطار تكثيف الجهود لقمع المظاهرات المستمرة منذ أسابيع. وبدأت السبت في طهران محاكمة خمسة رجال متهمين بارتكاب جرائم يمكن أن يعاقب عليها بالإعدام، على خلفية الاحتجاجات.
وحُكم على أحد هؤلاء الرجال، وهو محمد قبادلو، بالإعدام في الجلسة الأولى للمحاكمة، وفقاً لمقطع فيديو لوالدته نشره مركز عبد الرحمن بورومند ومقره واشنطن.
واعتُقل ما لا يقل عن 46 صحافياً حتى الآن، وفقاً للجنة حماية الصحافيين ومقرها نيويورك. وتعد الصحافية مرضية أميري آخر من تم اعتقاله، حسبما كتبت شقيقتها سميرة على «إنستغرام».
ونقلت مواقع إيرانية عن إيمان شمسايي، مدير شؤون الصحف ووكالات الأنباء في وزارة الثقافة الإيرانية أن السلطات «أطلقت حتى الآن سراح ثمانية من الصحافيين المعتقلين». وأضافت: «وفيما يتعلق بالمعتقلين، تعترف أجهزة إنفاذ القانون والمؤسسات الأمنية بأن اتهام هؤلاء الأشخاص لم يكن لتغطية الأحداث الأخيرة لوسائل إعلامهم، ولم يتم القبض على أي شخص في طهران بسبب نشاط إعلامي».
واتهم بيان مشترك من وزارة المخابرات الإيرانية والمخابرات التابعة لـ«لحرس الثوري» الجمعة صحافيتين بأنهما عميلتان لوكالة المخابرات المركزية الأميركية. وطالب أكثر من 300 صحافي إيراني بالإفراج عن زميلتيهما.
في هذه الأثناء، يخوض الناشط البارز في مجال حرية التعبير والكاتب في صحيفة «وول ستريت جورنال» حسين رونقي، الذي اعتُقل بعد وقت قصير على بدء الاحتجاجات، «إضراباً عن الطعام وهو ليس بخير»، حسبما كتب شقيقه حسن على «تويتر» بعدما سُمح للناشط بلقاء والديه.


مقالات ذات صلة

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

المشرق العربي اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

في اليوم الثاني لزيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى سوريا، التقى وفداً من الفصائل الفلسطينية الموجودة في دمشق، بحضور وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان. وأكد رئيسي، خلال اللقاء الذي عقد في القصر الرئاسي السوري أمس (الخميس)، أن بلاده «تعتبر دائماً القضية الفلسطينية أولوية في سياستها الخارجية». وأكد أن «المقاومة هي السبيل الوحيد لتقدم العالم الإسلامي ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي»، وأن «المبادرة، اليوم، في أيدي المجاهدين والمقاتلين الفلسطينيين في ساحة المواجهة».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
شؤون إقليمية إيران تحتجز ناقلة نفط ثانية

إيران تحتجز ناقلة نفط ثانية

احتجز «الحرس الثوري» الإيراني، أمس، ناقلة نقط في مضيق هرمز في ثاني حادث من نوعه في غضون أسبوع، في أحدث فصول التصعيد من عمليات الاحتجاز أو الهجمات على سفن تجارية في مياه الخليج، منذ عام 2019. وقال الأسطول الخامس الأميركي إنَّ زوارق تابعة لـ«الحرس الثوري» اقتادت ناقلة النفط «نيوفي» التي ترفع علم بنما إلى ميناء بندر عباس بعد احتجازها، في مضيق هرمز فجر أمس، حين كانت متَّجهة من دبي إلى ميناء الفجيرة الإماراتي قبالة خليج عُمان. وفي أول رد فعل إيراني، قالت وكالة «ميزان» للأنباء التابعة للسلطة القضائية إنَّ المدعي العام في طهران أعلن أنَّ «احتجاز ناقلة النفط كان بأمر قضائي عقب شكوى من مدعٍ». وجاءت الو

«الشرق الأوسط» (طهران)
شؤون إقليمية سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

استهلَّ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أمس، زيارة لدمشق تدوم يومين بالإشادة بما وصفه «الانتصارات الكبيرة» التي حقَّقها حكم الرئيس بشار الأسد ضد معارضيه. وفي خطوة تكرّس التحالف التقليدي بين البلدين، وقّع رئيسي والأسد اتفاقاً «استراتيجياً» طويل الأمد. وزيارة رئيسي للعاصمة السورية هي الأولى لرئيس إيراني منذ عام 2010، عندما زارها الرئيس الأسبق محمود أحمدي نجاد، قبل شهور من بدء احتجاجات شعبية ضد النظام. وقال رئيسي، خلال محادثات موسَّعة مع الأسد، إنَّه يبارك «الانتصارات الكبيرة التي حققتموها (سوريا) حكومة وشعباً»، مضيفاً: «حقَّقتم الانتصار رغم التهديدات والعقوبات التي فرضت ضدكم».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
شؤون إقليمية باريس تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

باريس تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

نددت فرنسا باحتجاز البحرية التابعة لـ«الحرس الثوري» الإيراني ناقلة النفط «نيوفي» التي ترفع علم بنما في مضيق هرمز الاستراتيجي، وذلك صبيحة الثالث من مايو (أيار)، وفق المعلومات التي أذاعها الأسطول الخامس التابع للبحرية الأميركية وأكدها الادعاء الإيراني. وأعربت آن كلير لوجندر، الناطقة باسم الخارجية الفرنسية، في مؤتمرها الصحافي، أمس، أن فرنسا «تعرب عن قلقها العميق لقيام إيران باحتجاز ناقلة نفطية» في مياه الخليج، داعية طهران إلى «الإفراج عن الناقلات المحتجزة لديها في أسرع وقت».

ميشال أبونجم (باريس)
شؤون إقليمية منظمات تندد بـ«إصرار» فرنسا «على رغبتها بترحيل» إيرانيين

منظمات تندد بـ«إصرار» فرنسا «على رغبتها بترحيل» إيرانيين

قالت منظمات غير حكومية إن فرنسا احتجزت العديد من الإيرانيين في مراكز اعتقال في الأسابيع الأخيرة، معتبرة ذلك إشارة إلى أنّ الحكومة «تصر على رغبتها في ترحيلهم إلى إيران» رغم نفي وزير الداخلية جيرالد دارمانان. وكتبت منظمات العفو الدولية، و«لا سيماد»، و«إيرانيان جاستس كوليكتيف» في بيان الأربعاء: «تواصل الحكومة إبلاغ قرارات الترحيل إلى إيران مهددة حياة هؤلاء الأشخاص وكذلك حياة عائلاتهم». واعتبرت المنظمات أن «فرنسا تصرّ على رغبتها في الترحيل إلى إيران»، حيث تشن السلطات قمعاً دامياً يستهدف حركة الاحتجاج التي اندلعت إثر وفاة الشابة الإيرانية الكردية مهسا أميني في سبتمبر (أيلول)، أثناء احتجازها لدى شرط

«الشرق الأوسط» (باريس)

الشرطة الفرنسية تسمح بنزول الرئيس الإسرائيلي من طائرته بعد زوال مخاوف أمنية

الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ (أ.ب)
الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ (أ.ب)
TT

الشرطة الفرنسية تسمح بنزول الرئيس الإسرائيلي من طائرته بعد زوال مخاوف أمنية

الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ (أ.ب)
الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ (أ.ب)

قال متحدث باسم الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ، اليوم (الأربعاء)، إن السلطات الفرنسية سمحت للرئيس والوفد المرافق له بالنزول من طائرتهم في مطار باريس بعد بقائهم على متنها لمدة 40 دقيقة بعد هبوطها بسبب مخاوف أمنية.

ونقلت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» عن المتحدث قوله دون التطرق لتفاصيل الحادث: «لقد نزل الرئيس والوفد المرافق له واستأنفوا جدول الأعمال كما هو مقرر».

وأفاد موقع «واللا» الإخباري الإسرائيلي أن شخصاً مشبوهاً قد شوهد على سطح أحد المباني القريبة في أثناء هبوط الطائرة.

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، في وقت سابق اليوم، أن الرئيس هرتسوغ والوفد المرافق له اضطروا للبقاء على متن طائرتهم بعد هبوطها في باريس بسبب حادث أمني.

وقال متحدث باسم هرتسوغ لصحيفة «يسرائيل هيوم» إن «الحادث انتهى»، لكنه لم يقدم المزيد من التفاصيل.

وسيمثّل هرتسوغ دولة إسرائيل في حفل افتتاح الألعاب الأولمبية لعام 2024، وسيُحيّي الوفد الإسرائيلي في بداية المنافسات. كما سيشارك في إحياء الذكرى السنوية الـ52 لهجوم استهدف أعضاء في البعثة الأولمبية الإسرائيلية المشاركة في أولمبياد ميونيخ 1972، وطغت على تلك الألعاب واقعة خطف رهائن من أعضاء البعثة الأولمبية الإسرائيلية على يد مجموعة «فدائية» فلسطينية، في عملية قُتل فيها 11 إسرائيلياً من أعضاء البعثة وشرطي ألماني.

كذلك سيحضر هرتسوغ حفلاً ينظّمه الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، على شرف قادة الدول الذين سيحضرون حفل افتتاح الألعاب.

ويجري تعزيز الإجراءات الأمنية حول الوفد الإسرائيلي الذي سيحضر فعاليات الألعاب الأولمبية في باريس وسط تهديدات ودعوات لاستبعاد إسرائيل من دورة الألعاب من جراء الحرب التي تشنها إسرائيل ضد حركة «حماس» في غزة.