أرمينيا وأذربيجان تتفقان على «عدم اللجوء إلى القوة» في قضية ناغورني قره باغ

أرمينيا وأذربيجان تتفقان على «عدم اللجوء إلى القوة» في قضية ناغورني قره باغ

الاثنين - 5 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 31 أكتوبر 2022 مـ
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال محادثاته مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف - يسار - ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)

اتّفقت أرمينيا وأذربيجان، الإثنين، على «عدم اللجوء إلى القوة» لحل نزاعهما على منطقة ناغورني قره باغ، بعد محادثات بوساطة روسية.
كذلك، اتفقت باكو ويريفان على «تسوية كل الخلافات حصرا على أساس الاعتراف بالسيادة المتبادلة وسلامة الأراضي» وفق ما جاء في بيان مشترك تم تبنيه في نهاية قمة سوتشي.
وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد المحادثات التي جمع فيها الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان إنه يأمل في تطبيع العلاقات بين أرمينيا وأذربيجان.
وأتت هذه القمة بعد شهر على مواجهات حدودية أوقعت 286 قتيلا، في أعلى حصيلة منذ الحرب عام 2020 للسيطرة على منطقة ناغورني قره باغ، المتنازع عليها بين الجمهوريتين السوفياتيتين السابقتين منذ التسعينات، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال بوتين أمام الصحافة في ختام القمة الثلاثية «في رأينا المشترك، كان هذا الاجتماع مفيدا جدا وأوجد مناخا مؤاتيا لاتفاقات مستقبلية محتملة». وأضاف «من جانبها، ستبذل روسيا قصارى جهدها لإيجاد تسوية نهائية وشاملة» للصراع في ناغورني قره باغ، مشيرا إلى أنه «من مصلحة الجميع تطبيع العلاقات». وتابع «سنبقى على اتصال وسنواصل الحوار والبحث عن حلول ضرورية من أجل وضع حد لهذا الصراع».
وكان بوتين المنشغل منذ ثمانية أشهر في حربه على أوكرانيا، يريد من خلال هذه القمة استعادة دور روسيا في ضبط أوضاع منطقة القوقاز حيث يقوم الغربيون بجهود الوساطة الخاصة بهم. والتقى أولاً في سوتشي نيكول باشينيان لمدة ساعتين. ثم استقبل إلهام علييف الذي شكره على إعطاء «زخم لعملية التطبيع».
وخلّفت حرب خريف 2020 بين أرمينيا وأذربيجان أكثر من 6500 قتيل من الجانبين وانتهت بهزيمة عسكرية أرمينية واتفاق سلام برعاية موسكو. لكن مواجهات متقطعة استمرت رغم وجود قوات روسية سواء في ناغورني قره باغ أو عند الحدود المعترف بها بين البلدين، كما حصل في سبتمبر (أيلول).


روسيا اذربيجان و ارمينيا

اختيارات المحرر

فيديو