«شاهد» تحتفل بإطلاق الرعب والإثارة في «الغرفة 207»

«شاهد» تحتفل بإطلاق الرعب والإثارة في «الغرفة 207»

الاثنين - 5 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 31 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16043]
ناردين فرج بأزياء الستينات

احتفلت منصة «شاهد» مساء السبت، بإطلاق مسلسل الرعب والإثارة «الغرفة 207»، الذي أنتجته مجموعة «MBC» ضمن أعمال «شاهد» الأصلية، والذي يبدأ عرضه عبر باقة «VIP»، بدءاً من اليوم.
وجاء الاحتفال بعرض الحلقة الأولى داخل سينما «أركاديا» في مدينة السادس من أكتوبر بحضور أبطاله، محمد فراج وزوجته الفنانة بسنت شوقي، وريهام عبد الغفور، وناردين فرج، ومراد مكرم، ويوسف عثمان، وسمر علام، وهشام إسماعيل، والمخرج محمد بكير.
المسلسل مأخوذ عن رواية للأديب الراحل أحمد خالد توفيق، وكتب له السيناريو والحوار تامر إبراهيم، وتدور أحداثه في 10 حلقات خلال ستينات القرن الماضي، داخل فندق يطل على البحر بمدينة مرسى مطروح، حيث تشهد الغرفة 207 أهوالاً تودي بحياة من يسكنها، ويتلاشى فيها الحاجز بين الحقيقة والوهم، وبين الماضي والمستقبل.
عرض الحلقة داخل قاعة سينما وعلى شاشة كبيرة، أتاح للحضور حالة إنصات تام وسط ترقب عما يحمله هذا العمل المشحون بالإثارة. اللقطات الأولى تستعرض الفندق بطرازه الكلاسيكي وردهاته الواسعة وأثاثه الأرستقراطي، ونوافذه المطلة على البحر، تنطلق موسيقى أغنية «أنت عمري»، وتستغرق الكاميرا في نقل أجواء المكان، مسرح الأحداث، الذي يعد بطلاً في هذا العمل، وتتوقف عند الغرفة 207 بنوافذها المفتوحة بفعل الهواء، يتبعها مشهد يحمل غموضاً بانتحار موظف الاستقبال بعدما أطلق الرصاص على رأسه، وتتواصل الأحداث بمجيء موظف جديد جمال الصراف، لتسلم وظيفته بدلاً من المُنتحر.
يبدو الصراف واثقاً من نفسه لسابق خبراته في الفنادق وإجادته لعدة لغات مكنته من التحدث بالإيطالية مع صاحب الفندق مراد مكرم الإيطالي، الذي أصر على بقاء الغرفة رغم ما شهدته من أهوال، وقد أودت بحياة كثيرين ممن دخلوها، بينما من استطاعوا النجاة صاروا يحملون ذكريات لا يجرؤن على سردها، ومنهم فوزي، بيومي فؤاد، الذي يعالج من تأثيرها النفسي عليه. لاحقاً تبدأ أحداث مريبة بالظهور في حياة نزلاء الغرفة، ويجد الصراف نفسه منخرطاً في كشف حقيقة ما يجري وسط تحذيرات كل من مينا وعامل الفندق مصطفى (يوسف عثمان).
يعد العمل أول بطولة درامية لمحمد فراج، الذي يراها بداية غير تقليدية معبراً في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» عن فخره بأن يقدم واحداً من مؤلفات الأديب الكبير أحمد خالد توفيق، مشيراً إلى أنها تجد صدى كبيراً لدى القراء ولا تزال تتربع على قوائم الأكثر قراءة، متمنياً أن يحظى العمل بقبول الجمهور.
وأكدت الفنانة ريهام عبد الغفور أن دورها في «الغرفة 207»، سيُفاجئ المشاهد، فهي المسؤولة عن كل ما يدور داخل الغرفة، وأنها تظهر بشخصيتين، كل منهما تمثل حالة خاصة، وتقول: «إن العمل مختلف تماماً عن كل ما قدمته من قبل، وهذا ما جعلني متحمسة له، ففي هذه المرحلة أركز على التنوع الكبير فيما أقدمه من أدوار».
وتجسد المذيعة والممثلة ناردين فرج شخصية سارة، إحدى الموظفات داخل الفندق، مؤكدة أنها استمتعت بفترة التصوير رغم أجواء الرعب المحيطة به، لأنها تخاف بطبيعتها، لكنها تثق أن الرعب في المسلسل سيجد صدى لدى الجمهور.
ووصف المخرج محمد بكير سيناريو العمل بأنه «النجم الأول والأخير» في المسلسل، موضحاً في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن كاتب السيناريو تامر إبراهيم كان الأقرب للمؤلف د. أحمد توفيق بصفته تلميذه النجيب، وقد حافظ على رؤية المؤلف، وهو «ما التزمت به مخرجاً مع فريق العمل»، وكشف بكير أن المسلسل اعتمد على ديكورات كاملة بما فيها الفندق والشوارع والمحال التي نفذها مهندس الديكور محمد أمين.


تلفزيون

اختيارات المحرر

فيديو