واشنطن: إيران تخشى الصحافيين حتى بعد وفاتهم

واشنطن: إيران تخشى الصحافيين حتى بعد وفاتهم

نددت باحتجاز جثة صحافي ومنع دفنه في شيراز
السبت - 3 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 29 أكتوبر 2022 مـ
الصحافي رضا حقيقت نجاد (تويتر)

نددت الولايات المتحدة أمس (الجمعة)، بالسلطات الإيرانية التي يشتبه في أنها منعت دفن صحافي، قائلة إن إيران تخشى الصحافيين حتى بعد وفاتهم.

وتوفي الصحافي رضا حقيقت نجاد الذي عمل في المنفى لصالح «راديو فردا»، وهي إذاعة ممولة من الولايات المتحدة تبث باللغة الفارسية، في 17 أكتوبر (تشرين الأول) في مستشفى في برلين إثر إصابته بمرض السرطان، وفق ما ذكرت المنصة الإعلامية التابعة لإذاعة «أوروبا الحرة».

وذكر «راديو فردا» نقلا عن عائلته أن عملاء لـ«الحرس الثوري» احتجزوا جثة الصحافي البالغ 45 عاماً لدى إعادتها إلى إيران لمنع دفنه في مدينته شيراز.

وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية نيد برايس للصحافيين: «نشعر بالاشمئزاز لمعرفتنا بأن الحرس الثوري الإيراني احتجز رفات رضا في المطار ويضغط على عائلته للموافقة على دفنه في مكان آخر».

ودعا السلطات الإيرانية إلى الإفراج عن الجثة «فورا» وإعادتها إلى العائلة، مشيرا إلى أن ما حدث يكشف حجم الترهيب الذي تتعرض له الصحافة في إيران.

وقال إن «طريقة التعامل مع رضا حقيقت نجاد تسلط الضوء على مدى الخوف الذي تشعر به القيادة الإيرانية من الصحافيين حتى بعد وفاتهم».

ويأتي الحادث في وقت تنفذ السلطات الإيرانية حملة أمنية ضد المتظاهرين الذين خرجوا في أنحاء البلاد عقب وفاة مهسا أميني في سبتمبر (أيلول) بعدما اعتقلتها شرطة الأخلاق ذائعة الصيت.


أميركا Media أخبار أميركا حقوق الإنسان في ايران

اختيارات المحرر

فيديو