نسخة سادسة من معرض للكتاب في القامشلي السورية

نسخة سادسة من معرض للكتاب في القامشلي السورية

مشاركة 15 دار نشر بـ 13 ألف عنوان
الخميس - 2 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 27 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16039]

تحتَ شعار «الكتب ثروة العالم»، انطلقت فعاليات الدورة السادسة لمعرض «هركول للكتاب» في مدينة القامشلي الواقعة أقصى شمال شرقي سوريا، بمشاركة 51 دار نشر ونحو 130 ألف كتاب تنوّعت بين كتب سياسية وأدبية وثقافية وفنية، إلى جانب مشاركة كتب خاصة بعالم الأطفال. وتشارك في هذه الدورة دور نشر عربية من العراق ولبنان، إضافةً لدور نشر كردية محلية ومن تركيا وإقليم كردستان العراق. ويستمر المعرض حتى 29 من الشهر الحالي على أن تتخلّله فعاليات ثقافية وفنية ومحاضرات أدبية وتكريم أدباء وأصحاب دور نشر وتوقيع كتب منشورة حديثاً بحضور مؤلفيها.
وقال مرهف الفهد رئيس هيئة الثقافة بالإدارة «الذاتية لشمال وشرق» سوريا الراعي الرئيسي لتنظيم المعرض؛ إن دورة هذا العام تشمل مجموعات غزيرة ومتنوعة من الكتب تناسب جميع الشرائح للباحثين والمهتمين ومن الأطفال وجيل الشباب، مشيراً إلى أن هيئة الثقافة تدعم هذه الأنشطة وتهتم بنجاحها وتنضم دورياً في كل عام منذ 6 سنوات لحرصها على تطوير العلم والمعرفة في المنطقة.
ومن الدور السورية المشاركة، دار تكوين وأوغاريت وكنعان وأرام والحوار والتنوع وصفحات وورد وكيوان والزمان ورسلان وعلاء الدين، إلى جانب مشاركة دور نشر عراقية مثل «المدى» وابكالو والمعقدين وفرويد وداربين، ومن بين دور النشر العربية الأخرى «دار المتوسط» التي مقرها الرئيسي في إيطاليا، والتي شاركت بنحو 200 عنوان.
يقول الناشر خالد أمين صاحب دار أوغاريت السورية عن المشاركة العربية: «أثرت سنوات الحرب السورية الدائرة منذ 11 عاماً في هذا البلد سلباً على وصول الكتب العربية لمناطق الجزيرة السورية. أما اليوم فنجد أنها تساهم بعناوين ثقافية وأدبية ومعرفية مهمة».
أما عبد الله شيخو صاحب دار نقش والتي تهتم بترجمة الكتب إلى اللغة الكردية، والتي تشارك هذا العام بأكثر من 15 عنوانا؛ فيقول: «تأتي أهمية هذا المعرض بتوفير إصدارات جديدة للقارئ، متجاوزة ظروف الحرب الدائرة في سوريا. ورغم محدودية مشاركة دور النشر، لكن إقامة المعرض في مدينة صغيرة مقارنة بالمدن السورية المركزية وفي مثل هذه الظروف إنجاز في حد ذاته».


كتب

اختيارات المحرر

فيديو