«لندن»... رواية غير منشورة لسيلين تظهر بعد 75 سنة

القصة العجيبة لاختفاء مخطوطاته عام 1944

سيلين أثناء خدمته العسكرية
سيلين أثناء خدمته العسكرية
TT

«لندن»... رواية غير منشورة لسيلين تظهر بعد 75 سنة

سيلين أثناء خدمته العسكرية
سيلين أثناء خدمته العسكرية

كأن قدر الفرنسي فرديناند سيلين أن يبقى ذلك الكاتب السجالي المثير للجدل؛ سواء بسبب مواقفه التي لطالما وضعت تحت قصف تهمة «معاداة السامية»، وبسبب كمّ النقاش والنقد الذي أثارته أعماله الأدبية. صاحب رائعة «رحلة إلى آخر الليل»؛ الذي رحل عام 1961، عاد إلى الحياة من جديد في المكتبات الفرنسية بعد صدور رواية له، لم يسبق نشرها؛ بعنوان: «لندن».
هذا الإصدار يعدّ بمثابة «الحدث الأدبي» الذي انتظره النقاد والقراء بتلهف شديد، فالعمل الذي هو تتمة لرواية «حرب» التي نشرتها «دار غاليمار» في صيف 2021، يعدّ أهم أعمال سيلين غير المنشورة (500 صفحة) مقابل 150 صفحة بالنسبة إلى «حرب». وبينما تسرد رواية «حرب» فترة النقاهة التي عاشها الكاتب بعد إصابته في معركة «فلاندرز» عام 1916، واصفاً فيها بشاعة الحرب والجثّث المكدسّة التي كان يبحث بينها عن منفذ للحياة، تهتم «لندن» بوصف حياة الكاتب الفرنسي في العاصمة البريطانية بعد تعيينه في قسم التأشيرات بالقنصلية الفرنسية ثم إقصائه من الخدمة العسكرية بسبب الإصابة. وقبل صدور هذه الرواية؛ لم يكن هناك أي أثر مكتوب عن هذه السنة التي قضاها سيلين في لندن 1915 - 1916 باستثناء شهادة جورج جوفوا أحد أصدقائه الذي أتى ذكره في السيرة الذاتية الرسمية للكاتب بقلم فرنسوا جسبو (دار نشر «بوكان») حيث نقل لنا هذا الأخير نبذات عن حياته اللندنية التي وصفها بـ«البسيطة والجامحة في الوقت نفسه... والتي كان فيها للملاهي الليلية وللنساء دور طاغٍ...». «لندن» جاءت لتأكد هذه الشهادة، فالرواية؛ التي هي أقرب إلى «التخيل الذاتي» منها إلى «السيرة الذاتية» والتي كُتبت على الأرجح عام 1934، تصف بإسهاب العالم السفلي في أحياء سوهو في بداية القرن الماضي، من خلال شخصية «فرديناند»؛ الجندي الذي يختار العيش في ظلام الأحياء القذرة وفجور دور الدعارة للهرب من قبضة الشرطة التي تلاحقه لتعيده إلى جحيم الحرب من جديد. تتخلل الرواية أحداث كثيرة؛ أهمها قصّة حبه مع العاهرة «أنجيل»، ومقتل مُخبر الشرطة، والراقصة الأميركية التي تنقذ «فرديناند» من اليأس...
وفور صدورها؛ فتحت هذه الرواية باب التساؤل، حيث نشرت مجلة «ماريان» مقالاً بعنوان: «الشّك يحوم حول رواية لندن...» تساءلت فيه مع نقاد وباحثين عما إذا كانت هذه الرواية مجرد مسودة غير كاملة. أما ريجيس تيتمنزي الناقد والباحث الذي أوكلت إليه مهمة تحرير وتنقيح المخطوطة الأصلية؛ فقد كتب في مقدمة الرواية ما يلي: «السؤال يبقى مطروحاَ: هل رواية (لندن) هي المسودة الأولى لرواية سيلين الأخرى (فرقة المهرجين)؟ (التي تدور أحداثها في لندن أيضاً)، ولماذا لم ينشرها رغم أنها كتبت في 1937؟»، لافتاً نظر القرّاء إلى المشكلات التي واجهته في مراجعة وتنقيح المخطوطة الأصلية: كالتواريخ التي لا تتطابق، والشخصيات التي تحمل أسماء عدة في الوقت نفسه، وعلامات التشكيل الغائبة إلى حّد كبير، واختصار الكلمات على طريقة كتابة الوصفة الطبية (بحكم عمله طبيباً). المشكلة الأخرى التي واجهت الباحث كانت كيفية التعامل مع المشاعر المعادية للسامية التي تظهر جلية في هذا العمل؛ حيث يشبه الكاتب مثلاً أصابع يد الدكتور «يوجنبيتز»؛ أحد الشخصيات اليهودية، بـ«العنكبوت»، كما يصف اليهود الذين يسكنون الحيّ بـ«اليودي»؛ وهي بمثابة الشتيمة بالفرنسية. رغم هذا؛ فإن المحرر ريجيس تيتمنزي حاول تبرئة سيلين من تهمة معاداة السامية، حيث كتب في المقدمة أن فرديناند سيلين لم يكن عنصرياً أو قاسياَ في تصويره الشخصيات اليهودية في روايته، بل إن الشخصيات اليهودية كانت أكثر إيجابية بالمقارنة مع الشخصيات الأخرى التي وُصفت بالعنيفة وشديدة الانحراف.

وللتذكير؛ فإن روايتَي «حرب» و«لندن» هما جزء من مخطوطات سيلين التي كانت قد اختفت في يونيو (حزيران) 1944 عندما بدأت أخبار هزيمة الجيش النازي تلوح في الأفق، فاضطر سيلين؛ الذي اتهم بالخيانة ومعاداة السامية، إلى مغادرة باريس على وجه السرعة إلى ألمانيا، ومن هناك إلى الدنمارك كمنفى اختياري. وخلال غيابه، اقتحم أشخاص مجهولو الهوية شقته في حي مونمارتر الشهير وسرقوا كل ما تحتويه من أغراض؛ بما فيها 1200 صفحة مكتوبة بخط يده، هي عبارة عن 3 روايات: «حرب» و«لندن» و«إرادة الملك كروغولد»، إضافة للجزء الناقص من رواية «كاس بيب»، أو «وضعية خطرة»، التي تمثل مع «موت بالتقسيط» و«رحلة إلى أقاصي الليل» ثلاثية سيلين الأكثر شهرة. وحتى وفاته عام 1961 ظل سيلين يبكي ضياع هذه المخطوطات التي مثلت أكثر السنوات خصوبة في مساره الأدبي بين 1927 و1937، حيث كتب في «ريغودون»؛ وهي آخر أعماله، متحسراً: «سرق مني الكثير، نهبوا كل شيء، لم يتركوا لي شيئاً ولا منديلاً... ولا كرسياً.. ولا مخطوطاً... أعيدوا إليّ ما أخذ مني أرجوكم...». وفي رسالة لصديقه جان مونيي عام 1950 كتب ما يلي: «يجب أن يعلم الكل أنه إذا كانت رواية (كاس بيب) غير كاملة؛ فهذا بسبب (المنظفين) الذين رموا بمخطوطاتي في الزبالة».
قصة اختفاء هذه المخطوطات شغلت فضول الإعلام والوسط الأدبي لمدة 75 عاماً تساءل فيها الجميع عن مصير هذه الأعمال وعن هوية سارقها؛ إلى أن فجّرت صحيفة «لوموند» المفاجأة حين نشرت مقالاً معلنة فيه عن خبر العثور على هذه المخطوطات التي كانت بحوزة جان بيار تيبودا؛ الصحافي من جريدة «ليبيراسيون» منذ 1980، والذي ظل محتفظاً بها حتى وفاة أرملة سيلين عن عمر يناهز 108 سنوات. جان بيار تيبودا يواجه الآن دعاوى قضائية رفعها ضده ورثة الكاتب بتهمة إخفاء ملكية خاصة، والتواطؤ مع السارق. وقد كان نشر في كتاب بعنوان: «لويس فرديناند سيلين... الكنز» (دار نشر «أليا») حيثيات حصوله على هذا الكنز الأدبي، ووصف بالتفصيل من خلال مدونته في موقع «ميديا بارت» الإخباري الضغط الذي تعرض له من جهات رسمية وغير رسمية لكي يفصح عن هوية الشخص الذي منحه المخطوطات، بينما ظل ملتزماً الصمت باسم «سرية المصدر» التي يتمتع بها بصفته صحافياً إزاء أي مساءلة قانونية. ورغم أن التحقيقات توصلت إلى اكتشاف هوية الشخص الذي احتفظ بهذه المخطوطات طيلة كل هذه السنوات والذي كان مقاوماً فرنسياً؛ فإن الشكوك لا تزال محيطة بهذه القضية مضيفة الغموض على الغموض الذي يلاحق اسم «سيلين» في كل زمان.
في الساعات الأولى من صدورها فقط؛ أعلنت دار نشر «غاليمار» أن «لندن» تحقق أنجح انطلاق للموسم الأدبي، وينتظر أن تلاقي النجاح الذي كان من نصيب «حرب» التي بيع منها نحو 200 ألف نسخة، محتلة بها قائمة الكتب العشرة الأكثر مبيعاً في تلك الفترة.


مقالات ذات صلة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

يوميات الشرق «تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر  في تشجيع الشباب على القراءة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

كشفت تقارير وأرقام صدرت في الآونة الأخيرة إسهام تطبيق «تيك توك» في إعادة فئات الشباب للقراءة، عبر ترويجه للكتب أكثر من دون النشر. فقد نشرت مؤثرة شابة، مثلاً، مقاطع لها من رواية «أغنية أخيل»، حصدت أكثر من 20 مليون مشاهدة، وزادت مبيعاتها 9 أضعاف في أميركا و6 أضعاف في فرنسا. وأظهر منظمو معرض الكتاب الذي أُقيم في باريس أواخر أبريل (نيسان) الماضي، أن من بين مائة ألف شخص زاروا أروقة معرض الكتاب، كان 50 ألفاً من الشباب دون الخامسة والعشرين.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق «تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

«تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

كل التقارير التي صدرت في الآونة الأخيرة أكدت هذا التوجه: هناك أزمة قراءة حقيقية عند الشباب، باستثناء الكتب التي تدخل ضمن المقرّرات الدراسية، وحتى هذه لم تعد تثير اهتمام شبابنا اليوم، وهي ليست ظاهرة محلية أو إقليمية فحسب، بل عالمية تطال كل مجتمعات العالم. في فرنسا مثلاً دراسة حديثة لمعهد «إبسوس» كشفت أن شاباً من بين خمسة لا يقرأ إطلاقاً. لتفسير هذه الأزمة وُجّهت أصابع الاتهام لجهات عدة، أهمها شبكات التواصل والكم الهائل من المضامين التي خلقت لدى هذه الفئة حالةً من اللهو والتكاسل.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

من جزيرة تاروت، خرج كم هائل من الآنية الأثرية، منها مجموعة كبيرة صنعت من مادة الكلوريت، أي الحجر الصابوني الداكن.

يوميات الشرق خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

صدور كتاب مثل «باريس في الأدب العربي الحديث» عن «مركز أبوظبي للغة العربية»، له أهمية كبيرة في توثيق تاريخ استقبال العاصمة الفرنسية نخبةً من الكتّاب والأدباء والفنانين العرب من خلال تركيز مؤلف الكتاب د. خليل الشيخ على هذا التوثيق لوجودهم في العاصمة الفرنسية، وانعكاسات ذلك على نتاجاتهم. والمؤلف باحث وناقد ومترجم، حصل على الدكتوراه في الدراسات النقدية المقارنة من جامعة بون في ألمانيا عام 1986، عمل أستاذاً في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة اليرموك وجامعات أخرى. وهو يتولى الآن إدارة التعليم وبحوث اللغة العربية في «مركز أبوظبي للغة العربية». أصدر ما يزيد على 30 دراسة محكمة.

يوميات الشرق عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

على مدار العقود الثلاثة الأخيرة حافظ الاستثمار العقاري في القاهرة على قوته دون أن يتأثر بأي أحداث سياسية أو اضطرابات، كما شهد في السنوات الأخيرة تسارعاً لم تشهده القاهرة في تاريخها، لا يوازيه سوى حجم التخلي عن التقاليد المعمارية للمدينة العريقة. ووسط هذا المناخ تحاول قلة من الباحثين التذكير بتراث المدينة وتقاليدها المعمارية، من هؤلاء الدكتور محمد الشاهد، الذي يمكن وصفه بـ«الناشط المعماري والعمراني»، حيث أسس موقع «مشاهد القاهرة»، الذي يقدم من خلاله ملاحظاته على عمارة المدينة وحالتها المعمارية.

عزت القمحاوي

«قمة الهرم»... معرض يحكي قصة الحضارة المصرية

الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم»  (وزارة السياحة والآثار المصرية)
الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

«قمة الهرم»... معرض يحكي قصة الحضارة المصرية

الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم»  (وزارة السياحة والآثار المصرية)
الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

حظي المعرض الأثري «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة»، الذي أقيم في متحف مدينة شنغهاي بالصين، الجمعة، بإقبال جماهيري كبير، وفق ما أعلنه الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار بمصر، الدكتور محمد إسماعيل خالد، مؤكداً وصول عدد التذاكر المبيعة حتى يوم الافتتاح إلى 250 ألف تذكرة.

ويضم المعرض 787 قطعة أثرية، تمثل عصوراً مختلفة في الحضارة المصرية القديمة، جرى اختيارها من المتاحف المصرية، ومن مواقع البعثات الأثرية، لتحكي قصة الحضارة المصرية القديمة منذ نشأتها.

المعرض تضمن قطعاً أثرية تعبر عن مراحل مختلفة من الحضارة المصرية (وزارة السياحة والآثار المصرية)

ومن بين القطع التي يضمها المعرض تماثيل للملوك رمسيس الثاني، وإخناتون، وتوت عنخ آمون، وأمنمحات الثالث، ومرنبتاح، والمعبودات المصرية مثل أوزيريس، وإيزيس، وباستت، وحتحور، إضافة إلى مجموعة من الأساور الذهبية والمرصعة بالأحجار والأواني والتيجان والخراطيش الملكية.

ويضم المعرض قطعاً أثرية تعبر عن فكرة العالم الآخر لدى المصري القديم، ومنها مجموعة متميزة من التوابيت الخشبية الملونة والأواني الكانوبية، كما يضم مجموعة من مكتشفات البعثة المصرية بمنطقة آثار سقارة، بوصفها «أكبر جبانة أثرية في مصر»، ويعرض منها عدد من التوابيت الملونة والمومياوات الحيوانية المحنطة.

توابيت وقطع أثرية مختلفة في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

واعتبر أمين عام المجلس الأعلى للآثار «هذا المعرض هو الأكبر منذ عام 2003، رغم أنه ليس الأول من نوعه في الصين»، لافتاً في بيان، السبت، إلى أن المعرض «سيساهم بشكل كبير في الترويج للمقصد السياحي المصري، لا سيما منتج السياحة الثقافية في السوق الصينية الذي يعد من أهم الأسواق المستهدفة».

وقد جرى توزيع القطع الأثرية على 3 قاعات رئيسية بمتحف شنغهاي القومي، هي قاعة «أرض الفراعنة»، و«أسرار سقارة» و«عصر توت عنخ آمون»، وتضمنت فلسفة العرض إظهار تفاصيل الحياة اليومية لدى المصريين القدماء.

ووصف الدكتور محمد عبد المقصود، الأمين العام الأسبق للمجلس الأعلى للآثار هذه المعرض بأنها «مهمة، لأنها تزيد من الدخل المادي للآثار»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «هذه المعارض أيضاً تسهم في زيادة عدد السائحين من دولة مثل الصين عدد سكانها بالمليارات»، وأشار إلى معرض أثري آخر في ألمانيا، ووصفه بـ«وسيلة لتنمية العلاقات مع هذه الدول ولتشويق الجمهور أيضاً للحضور إلى مصر ومشاهدة الآثار على أرض الواقع».

ولفت إلى أن «هناك متاحف عالمية تشترك فيما بينها بالقطع التي لديها، وتقيم معارض للحضارة المصرية، والأفضل هو أن نقيم نحن هذه المعارض مع استخدام بعض القطع وعدم خروج قطع أخرى، مثل مجموعة توت عنخ آمون التي لا أرجح خروجها من مصر».

وأقامت مصر كثيراً من المعارض الأثرية في الخارج، كان أحدثها معرض «رمسيس وذهب الفراعنة» الذي زار عدة مدن حول العالم منذ عام 2021، حتى وصل إلى محطته الخامسة في مدينة كولون الألمانية في 14 يوليو (تموز) الحالي، ويضم 180 قطعة أثرية.

وعدّ مدير متحف مكتبة الإسكندرية الدكتور حسين عبد البصير معرض «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة» في شنغهاي «مهماً للتعريف بالحضارة المصرية القديمة»، وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «المعارض الأثرية المصرية في الخارج توفر للجمهور العالمي فرصة الاطلاع على تاريخ مصر العريق، ومشاهدة فنونها وآثارها، من خلال عرض قطع أثرية فريدة تحكي معلومات تاريخية مهمة عن مصر وحضارتها».

معرض «قمة الهرم» في شنغهاي يجذب الجمهور (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وأشار إلى أن «هذه المعارض تسهم في دعم السياحة المصرية وتسويق الوجهات السياحية»، موضحاً: «عندما يزور الناس معرضاً للآثار المصرية في بلدهم، سيضعون مصر ضمن خطط رحلاتهم لمشاهدة الآثار في مواقعها الأصلية، ما يزيد من تدفق السياح إلى مصر، ويعزز الاقتصاد المحلي المصري».

وتوقع عبد البصير أن يجذب معرض «قمة الهرم» عدداً كبيراً من الزوّار، خصوصاً مع إعلان الوزارة عن أعداد مبدئية للحجز وصلت إلى 250 ألف تذكرة. كما أنه «سوف يساعد في تكوين صورة إيجابية ودائمة عن مصر في أذهان الزوار الصينيين والدوليين».