هل باتت مصر وجهة جديدة لصُناع الموضة؟

معبد حتشبسوت يستضيف ستيفانو ريتشي... والأهرامات تنتظر ديور

جانب من فعاليات الحفل بمعبد حتشبسوت بمصر (الهيئة العامة للاستعلامات)
جانب من فعاليات الحفل بمعبد حتشبسوت بمصر (الهيئة العامة للاستعلامات)
TT

هل باتت مصر وجهة جديدة لصُناع الموضة؟

جانب من فعاليات الحفل بمعبد حتشبسوت بمصر (الهيئة العامة للاستعلامات)
جانب من فعاليات الحفل بمعبد حتشبسوت بمصر (الهيئة العامة للاستعلامات)

يبدو أن مصر باتت على رأس أولويات دور الأزياء العالمية، فلأول مرة، تحوّل معبد حتشبسوت في الأقصر منصة لعرض الأزياء، ووسط أجواء احتفالية، استقبل معبد الدير البحري نحو 350 شخصية عامة، ليل الأحد، من حول العالم، جاؤوا إلى المدينة التاريخية للاحتفال باليوبيل الذهبي بمرور 50 عامًا على انطلاق دار الأزياء الإيطالية الرائدة في مجال الملابس الرجالية الفاخرة «ستيفانو ريتشي».
كانت الدار قد وقع اختيارها على المعبد الذي شيّدته الملكة حتشبسوت قبل أكثر من 3500 عام، في أحضان جبل القرنة التاريخي بالبر الغربي لمدينة الأقصر، ليشهد أحدث عروضها، وقال ستيفانو ريتشي، مؤسس الدار التي انطلقت إلى عالم الموضة في 1972، في حديث لمجلة «أناسا إيت توسكانا» الإيطالية: «أتطلع لأن يكون معبد حتشبسوت منصة غير عادية تحتضن إبداعاتي». وأضاف: «الحصول على موافقة المؤسسات المصرية يُشعرني بكثير من الاعتزاز والشرف، وأشعر بإحساس كبير بالمسؤولية والاحترام عندما أدخل هذه الأماكن الفريدة».
وحسبما جاء في الصحف الإيطالية، كان من المقرر أن يُقام هذا العرض في مارس (آذار) الماضي، غير أنه تأجل لظروف الأزمة الروسية - الأوكرانية، ليُقام في التاسع من أكتوبر (تشرين الأول) ويمتد لثلاثة أيام قادمة بمحافل تُقام في ساحات معبدي الأقصر وهابو بمصر.
ويرى الدكتور مصطفى وزيري، أمين عام المجلس الأعلى للآثار، أن إقامة عرض أزياء عالمي أمام معبد حتشبسوت له «دلالات وانعكاسات إيجابية على قطاع السياحة في مصر»، وقال في حديث إلى صحيفة «الأهرام» المصرية: «مثل هذا الحدث يعد دعاية رائعة لسياحة الأقصر لأنه حدث عالمي تتابعه جميع الصحف حول العالم».
ويبدو أن مصر كذلك آتية في عالم الموضة، فقبل قرابة شهر أعلنت الدار الفرنسية الفاخرة «كريستيان ديور»، عزمها تقديم تشكيلة ما قبل الخريف للأزياء الرجالية 2022 - 2023 من أمام سفح أهرامات الجيزة، وحسب بيان صحافي، فقد حددت الدار موعد 3 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، لتكون بذلك تعزز وجودها في مصر لا سيما بعدما اختارت منطقة الأهرامات من قبل للاحتفال بحملة ترويجية لعطر «سوفاج» الأيقوني، مارس الماضي.
من جانبه يُرجع أشرف محيي، مدير عام منطقة آثار الهرم، هذا الاهتمام من صُناع الموضة إلى المحافل الأثرية التي نظّمتها مصر خلال العام، ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «إنها تبعات موكب المومياوات الذي وصل صداه إلى أطراف العالم، كذلك، احتفالية طريق الكباش، فهذا جزء أصيل من خطة وزارة السياحة والآثار لإعادة مصر إلى مكانتها السياحية». ويواصل: «صحيح أن كلا الدارين لها صيت ذائع، غير أن الظهور إلى جوار معالم مصر الأثرية له مكانة خاصة، فهنا أقدم معالم الأرض».
وأشار محيي إلى أن مصر تستهدف تنوع أنماط السياحة، وأوضح: «قبل سنوات كانت مصر تعتمد على السياحة الثقافية فحسب والتي تتلخص في زيارة المناطق الأثرية، بينما اتجهت الوزارة نحو توسيع وتعدد السلوك السياحي ليشمل السياحة الرياضية باستضافة مسابقات عالمية، وسياحة المعارض، وكذلك سياحة العلامات التجارية التي نشهدها نتوسع فيها آنياً».
اتجاه دور الأزياء العالمية نحو مصر لا ينعكس على السياحة فحسب، بينما ثمة أثر متوقع ربما يجنيه رواد تصميم الأزياء في مصر، وهو ما أشارت إليه سوزان ثابت، العضو المؤسس لمجلس الأزياء والتصميم المصري، وقالت لـ«الشرق الأوسط»: «مصر وتاريخها الزاخر منطقة جذب لكل علامات الأزياء ليس فقط من خلال إقامة المحافل على أرضها، بينما لطالما كانت مصدر إلهام، غير أن حضور هذه العلامات وانطلاق تشكيلاتها من قلب مصر له تبعات إيجابية على سوق صناعة الموضة في مصر». وأضافت: «حضور علامات مثل ستيفانو ريتشي وديور يمهد الطريق لأول أسبوع موضة في مصر والمرتقب إقامته في أبريل (نيسان) المقبل».
وأكدت ثابت أن صعود مصر كوجهة لسياحة الموضة يزيد صغار المصممين ثقةً، ما ينعكس على أدائهم وإبداعاتهم لاحقاً، وزادت «دور الأزياء البارزة تضع المتسوق العربي نُصب أعينها الآن، وهو ما يفسر اتجاهها نحو دبي والرياض ثم مصر بمناطقها السياحية، فهنا في قلب الشرق الأوسط سوق واعدة وقوة شرائية لافتة».


مقالات ذات صلة

بعد 18 عام زواج... زوجة كيفين كوستنر تتقدم بطلب للطلاق

يوميات الشرق بعد 18 عام زواج... زوجة كيفين كوستنر تتقدم بطلب للطلاق

بعد 18 عام زواج... زوجة كيفين كوستنر تتقدم بطلب للطلاق

تقدمت كريستين باومغارتنر، الزوجة الثانية للممثل الأميركي كيفين كوستنر، بطلب للطلاق، بعد زواجٍ دامَ 18 عاماً وأثمر عن ثلاثة أطفال. وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن الانفصال جاء بسبب «خلافات لا يمكن حلُّها»، حيث تسعى باومغارتنر للحضانة المشتركة على أطفالهما كايدين (15 عاماً)، وهايس (14 عاماً)، وغريس (12 عاماً). وكانت العلاقة بين كوستنر (68 عاماً)، وباومغارتنر (49 عاماً)، قد بدأت عام 2000، وتزوجا عام 2004.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
يوميات الشرق متحف «المركبات» بمصر يحيي ذكرى الملك فؤاد الأول

متحف «المركبات» بمصر يحيي ذكرى الملك فؤاد الأول

افتتح متحف المركبات الملكية بمصر معرضاً أثرياً مؤقتاً، اليوم (الأحد)، بعنوان «صاحب اللقبين فؤاد الأول»، وذلك لإحياء الذكرى 87 لوفاة الملك فؤاد الأول التي توافق 28 أبريل (نيسان). يضم المعرض نحو 30 قطعة أثرية، منها 3 وثائق أرشيفية، ونحو 20 صورة فوتوغرافية للملك، فضلاً عن فيلم وثائقي يتضمن لقطات «مهمة» من حياته. ويشير عنوان المعرض إلى حمل فؤاد الأول للقبين، هما «سلطان» و«ملك»؛ ففي عهده تحولت مصر من سلطنة إلى مملكة. ويقول أمين الكحكي، مدير عام متحف المركبات الملكية، لـ«الشرق الأوسط»، إن المعرض «يسلط الضوء على صفحات مهمة من التاريخ المصري، من خلال تناول مراحل مختلفة من حياة الملك فؤاد».

نادية عبد الحليم (القاهرة)
يوميات الشرق وضع تسلسل كامل لجينوم «اللبلاب» المقاوم لتغير المناخ

وضع تسلسل كامل لجينوم «اللبلاب» المقاوم لتغير المناخ

قام فريق بحثي، بقيادة باحثين من المعهد الدولي لبحوث الثروة الحيوانية بكينيا، بوضع تسلسل كامل لجينوم حبة «فول اللبلاب» أو ما يعرف بـ«الفول المصري» أو «الفول الحيراتي»، المقاوم لتغيرات المناخ، بما يمكن أن يعزز الأمن الغذائي في المناطق المعرضة للجفاف، حسب العدد الأخير من دورية «نيتشر كومينيكيشن». ويمهد تسلسل «حبوب اللبلاب»، الطريق لزراعة المحاصيل على نطاق أوسع، ما «يجلب فوائد غذائية واقتصادية، فضلاً على التنوع الذي تشتد الحاجة إليه في نظام الغذاء العالمي».

حازم بدر (القاهرة)
يوميات الشرق «الوثائقية» المصرية تستعد لإنتاج فيلم عن «كليوباترا»

«الوثائقية» المصرية تستعد لإنتاج فيلم عن «كليوباترا»

في رد فعل على فيلم «الملكة كليوباترا»، الذي أنتجته منصة «نتفليكس» وأثار جدلاً كبيراً في مصر، أعلنت القناة «الوثائقية»، التابعة لـ«الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية بمصر»، اليوم (الأحد)، «بدء التحضير لإنتاج فيلم وثائقي عن كليوباترا السابعة، آخر ملوك الأسرة البطلمية التي حكمت مصر في أعقاب وفاة الإسكندر الأكبر». وأفاد بيان صادر عن القناة بوجود «جلسات عمل منعقدة حالياً مع عدد من المتخصصين في التاريخ والآثار والأنثروبولوجيا، من أجل إخضاع البحوث المتعلقة بموضوع الفيلم وصورته، لأقصى درجات البحث والتدقيق». واعتبر متابعون عبر مواقع التواصل الاجتماعي هذه الخطوة بمثابة «الرد الصحيح على محاولات تزييف التار

انتصار دردير (القاهرة)
يوميات الشرق مؤلفا «تحت الوصاية» لـ«الشرق الأوسط»: الواقع أصعب مما طرحناه في المسلسل

مؤلفا «تحت الوصاية» لـ«الشرق الأوسط»: الواقع أصعب مما طرحناه في المسلسل

أكد خالد وشيرين دياب مؤلفا مسلسل «تحت الوصاية»، أن واقع معاناة الأرامل مع «المجلس الحسبي» في مصر: «أصعب» مما جاء بالمسلسل، وأن بطلة العمل الفنانة منى زكي كانت معهما منذ بداية الفكرة، و«قدمت أداء عبقرياً زاد من تأثير العمل». وأثار المسلسل الذي تعرض لأزمة «قانون الوصاية» في مصر، جدلاً واسعاً وصل إلى ساحة البرلمان، وسط مطالبات بتغيير بعض مواد القانون. وأعلنت شركة «ميديا هب» المنتجة للعمل، عبر حسابها على «إنستغرام»، أن «العمل تخطى 61.6 مليون مشاهدة عبر قناة (DMC) خلال شهر رمضان، كما حاز إشادات عديدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي». وكانت شيرين دياب صاحبة الفكرة، وتحمس لها شقيقها الكاتب والمخرج خالد د

انتصار دردير (القاهرة)

اكتشاف كهف على سطح القمر يمكن أن يكون مفيداً لرواد الفضاء

ظلت الكهوف القمرية لغزاً لأكثر من 50 عاماً
ظلت الكهوف القمرية لغزاً لأكثر من 50 عاماً
TT

اكتشاف كهف على سطح القمر يمكن أن يكون مفيداً لرواد الفضاء

ظلت الكهوف القمرية لغزاً لأكثر من 50 عاماً
ظلت الكهوف القمرية لغزاً لأكثر من 50 عاماً

أكد العلماء وجود كهف على سطح القمر مكانه ليس بعيداً عن المكان الذي هبط فيه رائدا الفضاء نيل أرمسترونغ وباز ألدرين قبل 55 عاماً، ورجحوا وجود مئات الكهوف الأخرى التي يمكن أن تؤوي رواد الفضاء في المستقبل.

وحسب وكالة «أسوشيتد برس» الأميركية للأنباء، أكد العلماء، الاثنين، أن هناك أدلةً على وجود كهف كبير يقع على مسافة 250 ميلاً (400 كيلومتر) فقط من موقع هبوط المركبة الفضائية «أبولو 11».

وقام الباحثون بتحليل بيانات الرادار التي أجرتها مركبة الاستطلاع التابعة لوكالة «ناسا» للكهف، وقدروا أن عرضه لا يقل عن 130 قدماً (40 متراً)، وطوله عبارة عن عشرات الأمتار، وربما أكثر، وذلك وفقاً للنتائج التي نشروها في مجلة «نيتشر أسترونومي».

وذكر ليوناردو كارير ولورينزو بروزوني من جامعة ترينتو، في رسالة بالبريد الإلكتروني: «ظلت الكهوف القمرية لغزاً لأكثر من 50 عاماً، لذا كان من المثير أن نكون قادرين أخيراً على إيجاد كهف».

ووفقاً للعلماء، يبدو أن معظم الكهوف تقع في سهول الحمم البركانية القديمة للقمر، ومن الممكن أيضاً أن يكون هناك بعضها في القطب الجنوبي للقمر، وهو الموقع المخطط لهبوط رواد الفضاء التابعين لوكالة «ناسا» في وقت لاحق من هذا العقد، ويعتقد أن الكهوف تحتوي على مياه متجمدة يمكن أن توفر مياه الشرب ووقود الصواريخ.

كذلك يمكن أن تكون مثل هذه الكهوف بمثابة مأوى طبيعي لرواد الفضاء، حيث تحميهم من أشعة الشمس وكذلك من النيازك.

وقال الباحثون إن بناء مأوي لرواد الفضاء سيكون أكثر صعوبة واستهلاكاً للوقت، حتى عند الأخذ في الاعتبار الحاجة المحتملة لتعزيز جدران الكهف لمنع الانهيار.

وأضافوا أنه يمكن للصخور والمواد الأخرى الموجودة داخل هذه الكهوف أن تساعد على فهم أفضل لكيفية تطور القمر، خصوصاً فيما يتعلق بنشاطه البركاني.