الحوثي يحتفل بالمولد النبوي بإطلاق الرصاص وإحراق أطنان من الإطارات

اتهامات للجماعة بإهدار المال العام وسط تذمر السكان من خطوط الفقر

صورة لاحتفالات الحوثيين بالمولد النبوي في العاصمة صنعاء تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي
صورة لاحتفالات الحوثيين بالمولد النبوي في العاصمة صنعاء تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي
TT

الحوثي يحتفل بالمولد النبوي بإطلاق الرصاص وإحراق أطنان من الإطارات

صورة لاحتفالات الحوثيين بالمولد النبوي في العاصمة صنعاء تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي
صورة لاحتفالات الحوثيين بالمولد النبوي في العاصمة صنعاء تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي

اتهمت مصادر قريبة من دائرة حكم الانقلابيين الحوثيين في صنعاء قيادة الجماعة بالعبث بالمال العام، للاحتفال بالمولد النبوي، في وقت يعاني فيه الأهالي من أزمات حادة في المواد والخدمات الأساسية، وفي ظل انقطاع رواتب الموظفين العموميين منذ 6 أعوام.
وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، إن ما يزيد عن 80 مليون ريال (الدولار يعادل نحو 600 ريال يمني) تمّ تخصيصه لشراء ألعاب وأعيرة نارية، وأطنان من الإطارات التالفة لإقامة احتفالات في صنعاء العاصمة وبقية مناطق سيطرتها، إضافة إلى المبالغ التي تمت جبايتها من المواطنين والتجار والشركات التجارية.
وشهدت العاصمة صنعاء ليلة الجمعة الماضي، ولمدة ساعة كاملة؛ إطلاق الرصاص والألعاب النارية وإحراق أطنان من الإطارات، في مشهد وصفه الأهالي بأنه يعكس مدى استخفاف الميليشيات بمعاناتهم وتجاهلها، جراء الأوضاع المعيشية المتدهورة، إضافة إلى استهتارها بحياتهم التي تعرضت لمخاطر الرصاص الراجع من الهواء، والمخاطر الصحية الناجمة عن الإطارات.
وبحسب المصادر ذاتها؛ وزعت ميليشيات الحوثي الموالية لإيران عناصرها منذ صباح الجمعة الماضي على عدة مبانٍ مرتفعة، وفي مرتفعات جبلية أخرى محيطة بالعاصمة صنعاء من كل الاتجاهات، بما فيها المطلة على كل من مناطق: عصر، والصباحة، والسنينة، والحفا، ومذبح، وشارع الخمسين، ونقم، وتبة آرتل، وفج عطان، وغيرها؛ لإطلاق الرصاص والألعاب النارية وإحراق الإطارات.
وتهدف هذه الخطة -بمساندة وسائل الإعلام الحوثية- إلى إظهار المشهد على غير حقيقته، من خلال زعم الميليشيات أن سكان العاصمة وبقية مدن سيطرتها الذين تعاني غالبيتهم بفعل الفساد وتسخير المال العام لخدمة أجندة الميليشيات؛ وكأنهم هم الذين يحتفلون ويطلقون الألعاب والأعيرة النارية ويحرقون الإطارات؛ ابتهاجاً بمناسبة تستغلها الميليشيات لخدمة أجندتها.
ونفى سكان في العاصمة صنعاء أي علاقة لهم بما وصفوه بـ«العبث» الذي مارسته الميليشيات، وخطط له وأشرف على تمويله كبار قادتها، وقال بعضهم لـ«الشرق الأوسط»: «لو كنا نمتلك قيمة تلك الألعاب أو الأعيرة النارية والزينة وغيرها؛ لوفرناها وخصصناها لتوفير الضروريات من لقمة العيش، ولما أهدرناها بتلك الطريقة العبثية».
وأوضح عدد من الأهالي أن هدف الجماعة الموالية لإيران من وراء ذلك الاحتفال المبالغ جداً فيه؛ هو إظهار مدى حضورها الشعبي، وتكريس أفكارها الطائفية في أوساط المجتمع اليمني.
وقال موظف حكومي في صنعاء، إن ملايين السكان في العاصمة الخاضعة للجماعة لا يزالون منذ 8 سنوات أعقبت الانقلاب، يعيشون حالة من الإحباط والبؤس، جراء ما وصلت إليه أوضاعهم المعيشية من تدهور، جراء استمرار سياسات الفساد الحوثية، وأعمال العبث والنهب والتجويع والإفقار.
وأوضح الموظف الذي طلب إخفاء اسمه، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أن الميليشيات تحتفي اليوم بإطلاق الألعاب النارية وإحراق الإطارات وتزيين الشوارع والطرقات والمؤسسات، وغير ذلك من مظاهر العبث والإسراف، بمبرر الاحتفاء بمناسبة «المولد النبوي» التي يسبقها شن حملات مسعورة لفرض الجبايات والإتاوات وغيرها على المواطنين والتجار.
وشكا سكان مناطق محاذية لمرتفعات جبلية في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، من تصاعد أعمدة طويلة من الدخان الأسود الكثيف في السماء، نتيجة إحراق الانقلابيين الإطارات، وانتشارها أفقياً وبلوغها منازل كثير منهم بفعل الرياح، مسببةً لهم حالات غثيان وصداع ودوار ونبضات سريعة في القلب.
وكشف شهود عيان في منطقة الخمسين في صنعاء، عن إحراق أتباع الميليشيات في منطقتهم تلك الليلة، ما يزيد عن 30 إطاراً تالفاً، على شكل مجموعات احتفاء بالمناسبة الدينية.
وذكر شهود من المواطنين في لقاءات قصيرة مع «الشرق الأوسط»؛ أن الميليشيات اكتفت بالاحتفال بهذه المناسبة بتلك الطريقة غير المعهودة، لإيصال رسائل متعددة، ووفقاً لما قاله أحدهم: «نحن مع أسرنا وأطفالنا اكتفينا بتحمل مخاطر الأعيرة الحية، واستنشاق غازات وأدخنة الإطارات والألعاب النارية».
وحمّل خبراء وعاملون في هيئة حماية البيئة الخاضعة للانقلاب في صنعاء، الميليشيات، مسؤولية حدوث أي مخاطر، جراء إحراق أتباعها أطناناً من الإطارات التالفة في العاصمة وبقية مناطق سيطرتها.
ولفت الخبراء والعاملون في الهيئة الذين اشترطوا خلال حديثهم لـ«الشرق الأوسط» إخفاء بياناتهم الشخصية؛ إلى احتواء الإطارات التالفة عند حرقها على نحو 20 مادة كيميائية تنبعث منها، تشمل الكربون والأصماغ والنايلون والكبريت والأسلاك والمطاط الطبيعي والصناعي، مؤكدين أنها مواد سامة تسبب ضرراً بالغاً على البيئة وصحة وحياة المواطنين.
وكانت تقارير صحافية محلية متعددة قد تحدثت عن إصابة طفلة في محافظة إب مساء الجمعة، برصاص طائش، بينما أصيب طفلان آخران في العاصمة صنعاء بالألعاب النارية، خلال احتفالات الميليشيات الموالية لإيران بذكرى المولد النبوي.
وتتزامن احتفالات الميليشيات مع ما تورده أحدث الإحصاءات والتقارير الأممية والمحلية، من أن أكثر من 80 في المائة من اليمنيين بحاجة اليوم إلى نوع من المساعدات الإنسانية العاجلة.


مقالات ذات صلة

غروندبرغ يتحدث عن «نقاش جوهري» مع العليمي ويدعو لتقديم التنازلات

العالم العربي غروندبرغ يتحدث عن «نقاش جوهري» مع العليمي ويدعو لتقديم التنازلات

غروندبرغ يتحدث عن «نقاش جوهري» مع العليمي ويدعو لتقديم التنازلات

وصف المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ (الخميس) اللقاء الذي جمعه برئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي في عدن بـ«المثمر والجوهري»، وذلك بعد نقاشات أجراها في صنعاء مع الحوثيين في سياق الجهود المعززة للتوصل إلى تسوية يمنية تطوي صفحة الصراع. تصريحات المبعوث الأممي جاءت في وقت أكدت فيه الحكومة اليمنية جاهزيتها للتعاون مع الأمم المتحدة والصليب الأحمر لما وصفته بـ«بتصفير السجون» وإغلاق ملف الأسرى والمحتجزين مع الجماعة الحوثية. وأوضح المبعوث في بيان أنه أطلع العليمي على آخر المستجدات وسير المناقشات الجارية التي تهدف لبناء الثقة وخفض وطأة معاناة اليمنيين؛ تسهيلاً لاستئناف العملية السياسية

علي ربيع (عدن)
العالم العربي الحوثيون يفرجون عن فيصل رجب بعد اعتقاله 8 سنوات

الحوثيون يفرجون عن فيصل رجب بعد اعتقاله 8 سنوات

في خطوة أحادية أفرجت الجماعة الحوثية (الأحد) عن القائد العسكري اليمني المشمول بقرار مجلس الأمن 2216 فيصل رجب بعد ثماني سنوات من اعتقاله مع وزير الدفاع الأسبق محمود الصبيحي شمال مدينة عدن، التي كان الحوثيون يحاولون احتلالها. وفي حين رحب المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ بالخطوة الحوثية الأحادية، قابلتها الحكومة اليمنية بالارتياب، متهمة الجماعة الانقلابية بمحاولة تحسين صورتها، ومحاولة الإيقاع بين الأطراف المناهضة للجماعة. ومع زعم الجماعة أن الإفراج عن اللواء فيصل رجب جاء مكرمة من زعيمها عبد الملك الحوثي، دعا المبعوث الأممي في تغريدة على «تويتر» جميع الأطراف للبناء على التقدم الذي تم إنجازه

علي ربيع (عدن)
العالم العربي أعداد اللاجئين الأفارقة إلى اليمن ترتفع لمعدلات ما قبل الجائحة

أعداد اللاجئين الأفارقة إلى اليمن ترتفع لمعدلات ما قبل الجائحة

في مسكن متواضع في منطقة البساتين شرقي عدن العاصمة المؤقتة لليمن، تعيش الشابة الإثيوبية بيزا ووالدتها.

محمد ناصر (عدن)
العالم العربي كيانات الحوثيين المالية تتسبب في أزمة سيولة نقدية خانقة

كيانات الحوثيين المالية تتسبب في أزمة سيولة نقدية خانقة

فوجئ محمود ناجي حين ذهب لأحد متاجر الصرافة لتسلّم حوالة مالية برد الموظف بأن عليه تسلّمها بالريال اليمني؛ لأنهم لا يملكون سيولة نقدية بالعملة الأجنبية. لم يستوعب ما حصل إلا عندما طاف عبثاً على أربعة متاجر.

محمد ناصر (عدن)
العالم العربي تحذيرات من فيضانات تضرب اليمن مع بدء الفصل الثاني من موسم الأمطار

تحذيرات من فيضانات تضرب اليمن مع بدء الفصل الثاني من موسم الأمطار

يجزم خالد محسن صالح والبهجة تتسرب من صوته بأن هذا العام سيكون أفضل موسم زراعي، لأن البلاد وفقا للمزارع اليمني لم تشهد مثل هذه الأمطار الغزيرة والمتواصلة منذ سنين طويلة. لكن وعلى خلاف ذلك، فإنه مع دخول موسم هطول الأمطار على مختلف المحافظات في الفصل الثاني تزداد المخاطر التي تواجه النازحين في المخيمات وبخاصة في محافظتي مأرب وحجة وتعز؛ حيث تسببت الأمطار التي هطلت خلال الفصل الأول في مقتل 14 شخصا وإصابة 30 آخرين، كما تضرر ألف مسكن، وفقا لتقرير أصدرته جمعية الهلال الأحمر اليمني. ويقول صالح، وهو أحد سكان محافظة إب، لـ«الشرق الأوسط» عبر الهاتف، في ظل الأزمة التي تعيشها البلاد بسبب الحرب فإن الهطول ال

محمد ناصر (عدن)

الحكومة اليمنية تحذر إسرائيل وإيران من تحويل اليمن إلى ساحة لحروبهما «العبثية»

ألسنة النيران تشتعل في الحديدة بعد الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)
ألسنة النيران تشتعل في الحديدة بعد الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)
TT

الحكومة اليمنية تحذر إسرائيل وإيران من تحويل اليمن إلى ساحة لحروبهما «العبثية»

ألسنة النيران تشتعل في الحديدة بعد الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)
ألسنة النيران تشتعل في الحديدة بعد الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)

أدان مصدر مسؤول في الحكومة اليمنية بأشد العبارات الهجوم الإسرائيلي على ميناء الحديدة، وعده انتهاكاً لسيادة الأراضي اليمنية، ومخالفة صريحة لكافة القوانين والأعراف الدولية.

وحمّل المصدر، في بيان، إسرائيل المسؤولية الكاملة عن أي تداعيات جراء الغارات الجوية، بما في ذلك تعميق الأزمة الإنسانية التي فاقمتها جماعة الحوثي بهجماتها الإرهابية على المنشآت النفطية وخطوط الملاحة الدولية، فضلاً عن تقوية موقف الجماعة المتمردة المدعومة من إيران، وسردياتها الدعائية المضللة.

وجدد المصدر تحذيره للحوثيين من استمرار رهن مصير اليمن وأبناء شعبه والزج بهم في معارك الجماعة «العبثية»، «خدمة لمصالح النظام الإيراني ومشروعه التوسعي في المنطقة».

كما حذر المصدر النظام الإيراني وإسرئيل من أي محاولة لتحويل الأراضي اليمنية «عبر المليشيات المارقة» إلى ساحة لـ«حروبهما العبثية ومشاريعهما التخريبية» في المنطقة.

نيران ضخمة تشتعل في الحديدة بعد القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)

ودعا المصدر الحوثيين إلى الاستماع لصوت العقل، والاستجابة لإرادة الشعب اليمني وتطلعاته وتغليب مصالحه الوطنية على أي مصالح وأجندات أخرى، وعدم استجلاب التدخلات العسكرية الخارجية، والانخراط الجاد في عملية السلام، ووقف كافة أشكال العنف والتصعيد العسكري.

كما دعا المصدر المجتمع الدولي ومجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياتهما من أجل حماية الأمن والسلم الدوليين، مؤكداً في هذا السياق أن السبيل الوحيد لتحقيق ذلك هو دعم الحكومة اليمنية لاستكمال بسط نفوذها على كامل ترابها الوطني، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، وخصوصاً القرار 2216.

وجددت الحكومة اليمنية موقفها الثابت والداعم للشعب الفلسطيني، ودعت المجتمع الدولي إلى اتخاذ كافة الخطوات اللازمة لوقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني، وتحقيق تطلعاته في الأمن والاستقرار والحياة الكريمة، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.