عملات ذهبية مخبأة تحت أرضية مطبخ تُباع بـ754 ألف إسترليني

الاكتشاف، وُجد في كوب بحجم مماثل لعلبة مشروبات غازية يحتوي على ما مجموعه 264 عملة ذهبية
الاكتشاف، وُجد في كوب بحجم مماثل لعلبة مشروبات غازية يحتوي على ما مجموعه 264 عملة ذهبية
TT

عملات ذهبية مخبأة تحت أرضية مطبخ تُباع بـ754 ألف إسترليني

الاكتشاف، وُجد في كوب بحجم مماثل لعلبة مشروبات غازية يحتوي على ما مجموعه 264 عملة ذهبية
الاكتشاف، وُجد في كوب بحجم مماثل لعلبة مشروبات غازية يحتوي على ما مجموعه 264 عملة ذهبية

بيع كنز يحتوي على أكثر من 260 قطعة نقدية من الذهب، اكتشفه زوجان تحت أرضية مطبخهما أثناء التجديدات، بمبلغ 754 ألف جنيه إسترليني في المزاد، بحسب ما ذكر موقع «بي بي سي»، أمس. وعُثر على المجموعة الذهبية أسفل منزل في إلربي، شرق يوركشاير، عام 2019. وقد اكتشفت داخل قدر مخبأ تحت ألواح أرضية من الخرسانة تعود إلى القرن الثامن عشر.
يعود تاريخ هذه العملات إلى 1610 - 1727م، وهي تعود إلى عائلة فيرنلي - مايسترز، عائلة تعمل في التجارة من منطقة بحر البلطيق.
ووصف مدير المزاد سعر البيع النهائي بأنه «غير عادي على الإطلاق».
القطع النقدية، التي تتراوح تقديراتها المؤقتة بين 200 ألف و250 ألف جنيه إسترليني، تضاعف سعرها ثلاث مرات، بعد استحواذ القصة على اهتمام عالمي، وقد بيعت في نهاية المطاف لعشرات المشترين عبر مبيعات فردية بواسطة «دار سبينك أند سون للمزادات»، في بلومزبيري، لندن. وأطلقت دار المزادات، التي قالت إن المجموعة تمثل تقريباً 100 ألف جنيه إسترليني من أموال اليوم، على العملية «أحد أكبر كنوز العملات الذهبية الإنجليزية للقرن الثامن عشر التي وُجدت في بريطانيا». وأضافت الدار أن الاهتمام جاء من هواة المقتنيات الخاصة من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك أميركا، وأوروبا، وأستراليا، والصين، واليابان.
وصف مدير المزاد غريغوري إدموند الكنز الدفين بأنه «120 عاماً من التاريخ الإنجليزي المخبأ في وعاء بحجم علبة الصودا».
ولم يُكشف عن هوية الزوجين اللذين عثرا على هذا الكنز.
قال السيد إدموند: «تخيل المشهد؛ إنك تحاول إعادة وضع أرضية مطبخك غير المستوية، ثم تضرب الخرسانة بالفأس، فتظهر لك شريحة صغيرة لكنز من الذهب».
«في ذلك الوقت، تعتقد أنه لا بد أن تكون مجرد بعض من الأسلاك الكهربائية، ولكن تجد أنه قرص مستدير ذهبي، وتوجد تحته مئات أخرى».
بلغت قيمة مزاد لندن، الذي شمل مقدمي العطاءات عبر الهاتف وعلى الإنترنت «بسعر نهائي» قدره 628 ألف جنيه إسترليني لجميع القطع، مع احتساب سعر الشراء النهائي، بما في ذلك الرسوم بمبلغ 754 ألف جنيه إسترليني.
الاكتشاف، الذي وُجد في كوب بحجم مماثل لعلبة مشروبات غازية، يحتوي على ما مجموعه 264 عملة ذهبية.
ووصف السيد إدموند المزاد العلني بأنه «مثير للأعصاب»، خلال بيع العملات الأكثر رواجاً، مع العشرات من مقدمي العطاءات الناجحة. وأضاف قائلاً: «لن أرى مزاداً مثل هذا مرة أخرى».
وقالت دار «سبينك أند سون» للمزادات إن جوزيف فيرنلي وسارة مايستر تزوجا عام 1694 وعاشا في إلربي، حيث توفي جوزيف عام 1725 عن عمر يناهز 76 عاماً. ثم توفيت سارة عام 1745 عن عمر يناهز 80 عاماً، مع «تلاشي سلالة الأسرة بعد فترة وجيزة»، حسبما أضافت الدار.


مقالات ذات صلة

شرطة لندن تقبض على «مسلّح» أمام قصر باكنغهام

العالم شرطة لندن تقبض على «مسلّح» أمام قصر باكنغهام

شرطة لندن تقبض على «مسلّح» أمام قصر باكنغهام

أعلنت شرطة لندن، الثلاثاء، توقيف رجل «يشتبه بأنه مسلّح» اقترب من سياج قصر باكينغهام وألقى أغراضا يعتقد أنها خراطيش سلاح ناري إلى داخل حديقة القصر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق شاشة لتوفير خصوصية خلال اللحظة الأهم في تتويج الملك تشارلز

شاشة لتوفير خصوصية خلال اللحظة الأهم في تتويج الملك تشارلز

قال قصر بكنغهام وصناع شاشة جديدة من المقرر استخدامها خلال مراسم تتويج الملك تشارلز الأسبوع المقبل إن الشاشة ستوفر «خصوصية مطلقة» للجزء الأكثر أهمية من المراسم، مما يضمن أن عيون العالم لن ترى الملك وهو يجري مسحه بزيت. فالشاشة ثلاثية الجوانب ستكون ساترا لتشارلز أثناء عملية المسح بالزيت المجلوب من القدس على يديه وصدره ورأسه قبل وقت قصير من تتويجه في كنيسة وستمنستر بلندن في السادس من مايو (أيار) المقبل. وقال قصر بكنغهام إن هذه اللحظة تاريخيا كان ينظر إليها على أنها «لحظة بين الملك والله» مع وجود حاجز لحماية قدسيته.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم استقالة رئيس هيئة «بي بي سي» على خلفية ترتيب قرض لجونسون

استقالة رئيس هيئة «بي بي سي» على خلفية ترتيب قرض لجونسون

قدّم رئيس هيئة «بي بي سي» ريتشارد شارب، أمس الجمعة، استقالته بعد تحقيق وجد أنه انتهك القواعد لعدم الإفصاح عن دوره في ترتيب قرض لرئيس الوزراء آنذاك بوريس جونسون. وقال شارب، «أشعر أن هذا الأمر قد يصرف التركيز عن العمل الجيد الذي تقدّمه المؤسسة إذا بقيت في المنصب حتى نهاية فترة ولايتي». تأتي استقالة شارب في وقت يتزايد التدقيق السياسي في أوضاع «بي بي سي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد كبير الاقتصاديين في «بنك إنجلترا»: على البريطانيين القبول بصعوباتهم المالية

كبير الاقتصاديين في «بنك إنجلترا»: على البريطانيين القبول بصعوباتهم المالية

أكد كبير الاقتصاديين في «بنك إنجلترا»، اليوم (الثلاثاء)، أنه يتعين على البريطانيين القبول بتراجع قدرتهم الشرائية في مواجهة أزمة تكاليف المعيشة التاريخية من أجل عدم تغذية التضخم. وقال هيو بيل، في «بودكاست»، إنه مع أن التضخم نجم عن الصدمات خارج المملكة المتحدة من وباء «كوفيد19» والحرب في أوكرانيا، فإن «ما يعززه أيضاً جهود يبذلها البريطانيون للحفاظ على مستوى معيشتهم، فيما تزيد الشركات أسعارها ويطالب الموظفون بزيادات في الرواتب». ووفق بيل؛ فإنه «بطريقة ما في المملكة المتحدة، يجب أن يقبل الناس بأن وضعهم ساء، والكف عن محاولة الحفاظ على قدرتهم الشرائية الحقيقية».

«الشرق الأوسط» (لندن)
«التنمر» يطيح نائب رئيس الوزراء البريطاني

«التنمر» يطيح نائب رئيس الوزراء البريطاني

قدّم نائب رئيس الوزراء البريطاني، دومينيك راب، استقالته، أمس، بعدما خلص تحقيق مستقلّ إلى أنّه تنمّر على موظفين حكوميين. وفي نكسة جديدة لرئيس الوزراء ريشي سوناك، خلص تحقيق مستقلّ إلى أنّ راب، الذي يشغل منصب وزير العدل أيضاً، تصرّف بطريقة ترقى إلى المضايقة المعنوية خلال تولّيه مناصب وزارية سابقة. ورغم نفيه المستمر لهذه الاتهامات، كتب راب في رسالة الاستقالة الموجّهة إلى سوناك: «لقد طلبتُ هذا التحقيق، وتعهدتُ الاستقالة إذا ثبتت وقائع التنمّر أياً تكن»، مؤكّداً: «أعتقد أنه من المهم احترام كلمتي». وقبِل سوناك هذه الاستقالة، معرباً في رسالة وجهها إلى وزيره السابق عن «حزنه الشديد»، ومشيداً بسنوات خدمة

«الشرق الأوسط» (لندن)

فينيسيوس: البرازيل ستكون أفضل في الجولة الثانية من «كوبا أميركا»

فينيسيوس جونيور (أ.ف.ب)
فينيسيوس جونيور (أ.ف.ب)
TT

فينيسيوس: البرازيل ستكون أفضل في الجولة الثانية من «كوبا أميركا»

فينيسيوس جونيور (أ.ف.ب)
فينيسيوس جونيور (أ.ف.ب)

يدرك البرازيلي فينيسيوس جونيور أنه يتعيّن عليه هو وزملائه تقديم أداء أفضل بعد التعادل السلبي أمام كوستاريكا، في افتتاح مشوار الفريقين ببطولة كوبا أميركا.

وعانى منتخب البرازيل أمام منافسه الكوستاريكي الذي أصبح ثالث فريق من «كونكاكاف» ينجح في الخروج بشباك نظيفة أمام السيليساو في بطولات كوبا أميركا بعد المكسيك في 2001 و2007، وهندوراس في 2001.

وهدّدت البرازيل مرمى الحارس الكوستاريكي، باتريك سيكويرا، بـ19 محاولة هجومية، منها 3 محاولات في إطار المرمى، وكان رودريغو الأكثر نشاطاً بـ6 محاولات، يليه لوكاس باكيتا بـ5 محاولات.

في المقابل لم يتألّق فينيسيوس في اللقاء الذي أُقيم في لوس أنجليس، وتم استبداله في آخر 20 دقيقة بزميله المستقبلي في ريال مدريد، إندريك.

وخرج اللاعب البالغ من العمر 23 عاماً مستبدلاً في آخر 6 مباريات رسمية بقميص البرازيل، ويدرك أن الفريق الذي يقوده المدرب دوريفال جونيور، يجب أن يتحسّن لينجح في البطولة.

من جهته قال فينيسيوس: «نعلم أنه بإمكاننا التحسّن، ويجب أن نتحسّن، وأعرف تماماً ما نحتاجه للتحسّن وتطوير أداء الفريق».

ويتحمّل فينيسيوس الذي سجّل 24 هدفاً في 39 مباراة بقميص ريال مدريد هذا الموسم عبئاً ثقيلاً في ظل غياب النجم الأول نيمار جونيور عن بطولة كوبا أميركا بسبب الإصابة.

واكتفى فينيسيوس بتمريرة حاسمة واحدة فقط في آخر 5 مباريات له مع منتخب بلاده، لكنه دعا جماهير البرازيل للتحلّي بالصبر.

وقال فينيسيوس: «مع وجود مدرّب جديد ولاعبين جُدُد فإن الأمور تستغرق وقتاً، بينما تريد جماهيرنا كل شيء بسرعة، لكننا سنفعل ذلك تدريجياً».

وتابع: «أثق أننا سنكون أفضل في المباراة المقبلة؛ لأننا سنبدأ التأقلم على أجواء البطولة والمنافسين والملاعب، وأيضاً الحكام».

وواصل نجم ريال مدريد قوله: «في كل مباراة لي مع المنتخب أتعرّض لمراقبة من ثلاثة أو أربعة لاعبين».

ومن المقرّر أن يلعب منتخب البرازيل ضد باراغواي في لاس فيغاس، السبت، قبل أن يختتم مشواره في المجموعة الرابعة بمواجهة منتخب كولومبيا، الذي فاز على باراغواي في الجولة الأولى.