ألاسكا تنظم مسابقة لاختيار أضخم دب بنيّ

تهدف المسابقة إلى توعية السكان في شأن حماية هذا النوع من الحيوانات (شاترستوك)
تهدف المسابقة إلى توعية السكان في شأن حماية هذا النوع من الحيوانات (شاترستوك)
TT

ألاسكا تنظم مسابقة لاختيار أضخم دب بنيّ

تهدف المسابقة إلى توعية السكان في شأن حماية هذا النوع من الحيوانات (شاترستوك)
تهدف المسابقة إلى توعية السكان في شأن حماية هذا النوع من الحيوانات (شاترستوك)

تنظّم ولاية ألاسكا الأميركية، هذا الأسبوع، مسابقة «فات بير ويك» (أسبوع أضخم دبّ) التي يُنتخَب فيها أضخم دب في الولاية، والهادفة إلى توعية السكان في شأن حماية هذا النوع من الحيوانات.
وككل عام، ينظم متنزه كاتماي الوطني، المسابقة التي يمكن للسكان جميعهم أن يصوّتوا فيها عبر الإنترنت لاختيار الأضخم بين الدببة البنية الموجودة في هذه المنطقة البركانية التي يتكاثر فيها سمك السلمون ويسبح في نهر بروكس.
ومن بين أكثر من ألفي دبّ تنتشر في المنطقة، وقد يتخطى وزن الواحد منها 550 كيلوغراماً، وحدها الدببة الأجمل تتنافس للحصول على اللقب.
فهل سيكون الفائز هذه السنة الدب «أوتيس» الذي يبلغ وزنه نحو 747 كيلوغراماً، وسبق له أن فاز أربع مرات باللقب، أم دبّ أضخم منه؟
وتشهد المسابقة إقبالاً متزايداً، فبعدما كان عدد المصوّتين يقتصر على بضعة آلاف عند إنشائها سنة 2014، أصبح يشارك فيها أكثر من 800 ألف شخص.
وأوضح منشئ المسابقة والحارس السابق لمتنزه كاتماي الوطني مايك فيتز، في حديث إلى وكالة الصحافة الفرنسية أنّ «هذا الحدث توعوي (...) ونأمل في أن يسهم في زيادة وعي السكان حول هذه الحيوانات».
ويمكن للراغبين في التصويت أن يشاهدوا الدببة المرشحة وهي تصطاد سمك السلمون بفضل كاميرات تابعة لمنظمة «إكسبلور» غير الحكومية المعنية بالدفاع عن البيئة، وهو ما يشكل فرصة أمام المصوّتين لتعزيز معلوماتهم عن الدببة البنية وعملية أيضها المذهلة.
إلا أنّ الدببة البنية لا تكون بهذه الضخامة طوال أشهر السنة، إذ تفقد بعضاً من وزنها في الربيع، بينما تكتسب كيلوغرامات إضافية خلال الصيف والخريف تصل إلى 50 في المائة من وزن أجسامها.
وهذا الوزن المكتسب ضروري قبل فترة السبات التي تمر بها، فتنام مدى 5 أشهر ولا تستيقظ مطلقاً حتى لتشرب أو تقضي حاجتها، فيما تتغذى بفضل الدهون المتراكمة في جسمها وتحتفظ تالياً بكتلتها العضلية.
وأشار فيتز إلى أنّ دبّاً واحداً من المتنزه يمكنه أن يأكل «أكثر من 45 كيلوغراماً» من سمك السلمون في يوم واحد.
وتهدف المسابقة كذلك إلى تسليط الضوء على أهمية هذه الأسماك المهاجرة.
وقال فيتز إنّ أعدادها جيدة في ألاسكا، لكن «هجرتها وشيكة في معظم الساحل الغربي لأميركا الشمالية».
وفي كاليفورنيا أو أوريغون، تتعرض هذه الأسماك للتهديد بسبب «فقدان موائلها (...) ووجود السدود، فيما يفاقم التغير المناخي هذه المشكلة من خلال ظواهره الحادة المتمثلة في الجفاف وموجات الحر».


مقالات ذات صلة

الكونغرس الأميركي يُحقّق في «أخلاقيات» المحكمة العليا

الولايات المتحدة​ الكونغرس الأميركي يُحقّق في «أخلاقيات» المحكمة العليا

الكونغرس الأميركي يُحقّق في «أخلاقيات» المحكمة العليا

تواجه المحكمة العليا للولايات المتحدة، التي كانت تعدّ واحدة من أكثر المؤسّسات احتراماً في البلاد، جدلاً كبيراً يرتبط بشكل خاص بأخلاقيات قضاتها التي سينظر فيها مجلس الشيوخ اليوم الثلاثاء. وتدور جلسة الاستماع، في الوقت الذي وصلت فيه شعبية المحكمة العليا، ذات الغالبية المحافظة، إلى أدنى مستوياتها، إذ يرى 58 في المائة من الأميركيين أنّها تؤدي وظيفتها بشكل سيئ. ونظّمت اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، التي يسيطر عليها الديمقراطيون، جلسة الاستماع هذه، بعد جدل طال قاضيين محافظَين، قبِل أحدهما وهو كلارنس توماس هبة من رجل أعمال. ورفض رئيس المحكمة العليا جون روبرتس، المحافظ أيضاً، الإدلاء بشهادته أمام الك

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الجمود السياسي بين البيت الأبيض والكونغرس يثير ذعر الأسواق المالية

الجمود السياسي بين البيت الأبيض والكونغرس يثير ذعر الأسواق المالية

أعلن رئيس مجلس النواب الأميركي كيفين مكارثي قبول دعوة الرئيس جو بايدن للاجتماع (الثلاثاء) المقبل، لمناقشة سقف الدين الأميركي قبل وقوع كارثة اقتصادية وعجز الحكومة الأميركية عن سداد ديونها بحلول بداية يونيو (حزيران) المقبل. وسيكون اللقاء بين بايدن ومكارثي في التاسع من مايو (أيار) الجاري هو الأول منذ اجتماع فبراير (شباط) الماضي الذي بحث فيه الرجلان سقف الدين دون التوصل إلى توافق. ودعا بايدن إلى لقاء الأسبوع المقبل مع كل من زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر (ديمقراطي من نيويورك)، وزعيم الأقلية في مجلس النواب ميتش ماكونيل (جمهوري من كنتاكي)، وزعيم الأقلية في مجلس النواب حكيم جيفريز (ديمقراطي م

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ شاهد.... مراهق أميركي ينقذ حافلة مدرسية بعد فقدان سائقها الوعي

شاهد.... مراهق أميركي ينقذ حافلة مدرسية بعد فقدان سائقها الوعي

تمكّن تلميذ أميركي يبلغ 13 سنة من إيقاف حافلة مدرسية تقل عشرات التلاميذ بعدما فقد سائقها وعيه. وحصلت الواقعة الأربعاء في ولاية ميشيغان الشمالية، عندما نهض مراهق يدعى ديلون ريفز من مقعده وسيطر على مقود الحافلة بعدما لاحظ أنّ السائق قد أغمي عليه. وتمكّن التلميذ من إيقاف السيارة في منتصف الطريق باستخدامه فرامل اليد، على ما أفاد المسؤول عن المدارس الرسمية في المنطقة روبرت ليفرنوا. وكانت الحافلة تقل نحو 70 تلميذاً من مدرسة «لويس أي كارتر ميدل سكول» في بلدة وارين عندما فقد السائق وعيه، على ما ظهر في مقطع فيديو نشرته السلطات.

يوميات الشرق أول علاج بنبضات الكهرباء لمرضى السكري

أول علاج بنبضات الكهرباء لمرضى السكري

كشفت دراسة أجريت على البشر، ستعرض خلال أسبوع أمراض الجهاز الهضمي بأميركا، خلال الفترة من 6 إلى 9 مايو (أيار) المقبل، عن إمكانية السيطرة على مرض السكري من النوع الثاني، من خلال علاج يعتمد على النبضات الكهربائية سيعلن عنه للمرة الأولى. وتستخدم هذه الطريقة العلاجية، التي نفذها المركز الطبي بجامعة أمستردام بهولندا، المنظار لإرسال نبضات كهربائية مضبوطة، بهدف إحداث تغييرات في بطانة الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة لمرضى السكري من النوع الثاني، وهو ما يساعد على التوقف عن تناول الإنسولين، والاستمرار في التحكم بنسبة السكر في الدم. وتقول سيلين بوش، الباحثة الرئيسية بالدراسة، في تقرير نشره الجمعة الموقع ال

حازم بدر (القاهرة)
آسيا شويغو: روسيا تعزز قواعدها في آسيا الوسطى لمواجهة أميركا

شويغو: روسيا تعزز قواعدها في آسيا الوسطى لمواجهة أميركا

نقلت وكالة الإعلام الروسية الحكومية عن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قوله، اليوم (الجمعة)، إن موسكو تعزز الجاهزية القتالية في قواعدها العسكرية بآسيا الوسطى لمواجهة ما قال إنها جهود أميركية لتعزيز حضورها في المنطقة. وحسب وكالة «رويترز» للأنباء، تملك موسكو قواعد عسكرية في قرغيزستان وطاجيكستان، لكن الوكالة نقلت عن شويغو قوله إن الولايات المتحدة وحلفاءها يحاولون إرساء بنية تحتية عسكرية في أنحاء المنطقة، وذلك خلال حديثه في اجتماع لوزراء دفاع «منظمة شنغهاي للتعاون» المقام في الهند. وقال شويغو: «تحاول الولايات المتحدة وحلفاؤها، بذريعة المساعدة في مكافحة الإرهاب، استعادة حضورها العسكري في آسيا الوسطى

«الشرق الأوسط» (موسكو)

«تنافس منضبط» بين أميركا والصين في المحيطين الهندي والهادئ


تدريبات أميركية ـ فلبينية مشتركة بالذخيرة الحية ضمن تدريبات «الكتف للكتف» السنوية في ميناء لاواغ الفلبيني، مطلع مايو الماضي (رويترز)
تدريبات أميركية ـ فلبينية مشتركة بالذخيرة الحية ضمن تدريبات «الكتف للكتف» السنوية في ميناء لاواغ الفلبيني، مطلع مايو الماضي (رويترز)
TT

«تنافس منضبط» بين أميركا والصين في المحيطين الهندي والهادئ


تدريبات أميركية ـ فلبينية مشتركة بالذخيرة الحية ضمن تدريبات «الكتف للكتف» السنوية في ميناء لاواغ الفلبيني، مطلع مايو الماضي (رويترز)
تدريبات أميركية ـ فلبينية مشتركة بالذخيرة الحية ضمن تدريبات «الكتف للكتف» السنوية في ميناء لاواغ الفلبيني، مطلع مايو الماضي (رويترز)

تتمتع كل من الولايات المتحدة والصين بمستويات متفاوتة من النفوذ في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، إلا أنهما تدركان أن أياً منهما لن «تفوز» بالسباق، ولذلك تكتفيان بـ «إدارة التنافس المنضبط» بينهما في المنطقة.

وترصد «الشرق الأوسط» في تحقيق لها مقاربة كل من القوتين في المنطقة، حيث تسعى الصين لتشكيل نظام جديد، ترتكز فيه المؤسسات العالمية على المفاهيم الصينية للأمن المشترك والتنمية الاقتصادية، بينما حددت أميركا أهدافاً تتمثل في إبقاء المنطقة خالية من الهيمنة، والحفاظ على القيادة الاقتصادية والتكنولوجية الأميركية.