ألاسكا تنظم مسابقة لاختيار أضخم دب بنيّ

ألاسكا تنظم مسابقة لاختيار أضخم دب بنيّ

الجمعة - 12 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 07 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16019]
تهدف المسابقة إلى توعية السكان في شأن حماية هذا النوع من الحيوانات (شاترستوك)

تنظّم ولاية ألاسكا الأميركية، هذا الأسبوع، مسابقة «فات بير ويك» (أسبوع أضخم دبّ) التي يُنتخَب فيها أضخم دب في الولاية، والهادفة إلى توعية السكان في شأن حماية هذا النوع من الحيوانات.

وككل عام، ينظم متنزه كاتماي الوطني، المسابقة التي يمكن للسكان جميعهم أن يصوّتوا فيها عبر الإنترنت لاختيار الأضخم بين الدببة البنية الموجودة في هذه المنطقة البركانية التي يتكاثر فيها سمك السلمون ويسبح في نهر بروكس.

ومن بين أكثر من ألفي دبّ تنتشر في المنطقة، وقد يتخطى وزن الواحد منها 550 كيلوغراماً، وحدها الدببة الأجمل تتنافس للحصول على اللقب.

فهل سيكون الفائز هذه السنة الدب «أوتيس» الذي يبلغ وزنه نحو 747 كيلوغراماً، وسبق له أن فاز أربع مرات باللقب، أم دبّ أضخم منه؟

وتشهد المسابقة إقبالاً متزايداً، فبعدما كان عدد المصوّتين يقتصر على بضعة آلاف عند إنشائها سنة 2014، أصبح يشارك فيها أكثر من 800 ألف شخص.

وأوضح منشئ المسابقة والحارس السابق لمتنزه كاتماي الوطني مايك فيتز، في حديث إلى وكالة الصحافة الفرنسية أنّ «هذا الحدث توعوي (...) ونأمل في أن يسهم في زيادة وعي السكان حول هذه الحيوانات».

ويمكن للراغبين في التصويت أن يشاهدوا الدببة المرشحة وهي تصطاد سمك السلمون بفضل كاميرات تابعة لمنظمة «إكسبلور» غير الحكومية المعنية بالدفاع عن البيئة، وهو ما يشكل فرصة أمام المصوّتين لتعزيز معلوماتهم عن الدببة البنية وعملية أيضها المذهلة.

إلا أنّ الدببة البنية لا تكون بهذه الضخامة طوال أشهر السنة، إذ تفقد بعضاً من وزنها في الربيع، بينما تكتسب كيلوغرامات إضافية خلال الصيف والخريف تصل إلى 50 في المائة من وزن أجسامها.

وهذا الوزن المكتسب ضروري قبل فترة السبات التي تمر بها، فتنام مدى 5 أشهر ولا تستيقظ مطلقاً حتى لتشرب أو تقضي حاجتها، فيما تتغذى بفضل الدهون المتراكمة في جسمها وتحتفظ تالياً بكتلتها العضلية.

وأشار فيتز إلى أنّ دبّاً واحداً من المتنزه يمكنه أن يأكل «أكثر من 45 كيلوغراماً» من سمك السلمون في يوم واحد.

وتهدف المسابقة كذلك إلى تسليط الضوء على أهمية هذه الأسماك المهاجرة.

وقال فيتز إنّ أعدادها جيدة في ألاسكا، لكن «هجرتها وشيكة في معظم الساحل الغربي لأميركا الشمالية».

وفي كاليفورنيا أو أوريغون، تتعرض هذه الأسماك للتهديد بسبب «فقدان موائلها (...) ووجود السدود، فيما يفاقم التغير المناخي هذه المشكلة من خلال ظواهره الحادة المتمثلة في الجفاف وموجات الحر».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو