عاصي الحلاني لـ«الشرق الأوسط»: أحن إلى زمن الكفاح والتعب

عاصي الحلاني لـ«الشرق الأوسط»: أحن إلى زمن الكفاح والتعب

الفنان اللبناني يرى أن التردد هو عدو الفنان الطامح للتطور
الجمعة - 12 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 07 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16019]
الفنان اللبناني عاصي الحلاني

مرت 34 سنة منذ وقف عاصي الحلاني متبارياً على مسرح «ستوديو الفن». من ذاك البرنامج خرج حاملاً ميدالية ذهبية وصوتاً فيه الكثير من طبيعة البقاع الصلبة. خلال التسعينات، بعث ابن بعلبك الحياة في الأغنية اللبنانية الفولكلورية. أضاف إلى ألوانها لوناً جديداً سموه «اللون الحلاني». معه تعصرنت «الدلعونا» و«الهوارة» ولبست رداءً شبابياً.

عن فترة البدايات يقول الفنان اللبناني في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «أحن إلى زمن الكفاح والتعب. تلك هي أجمل ذكرياتي رغم صعوباتها وتحدياتها. في تلك الفترة برزت أول ملامح نجاحي، وأشعر بالامتنان لانطلاقتي التي شهدت الكثير من التعب والقلق والسهر والكفاح اللامحدود».

اليوم، وبعد أكثر من 3 عقود من النجاحات، تَحول الكفاح إلى مثابرة. الثابت الوحيد هو الشغف. يوضح الحلاني قائلاً: «الفن بالنسبة لي شغف أكثر مما هو مهنة. وما زلتُ مصاباً بهذا الشغف. من أجله أثابر وأسعى للتطور والتجدد».

أدركَ الحلاني باكراً أنه إذا أراد اختراق أجيال المستمعين والجماهير كافة على امتداد المنطقة العربية، فعليه أن يتجرأ على التنويع والتلوين. صحيح أن الجمهور أحب عليه العباءة الفولكلورية والنمط الغنائي البدوي، إلا أن الحلاني عزم على توسيع آفاقه الموسيقية. حسب قاموسه الفني، لا يتطور أبداً من لا يجرؤ على التغيير.

قد يحن كثيرون إلى ذاك «العاصي الآتي على مُهرته من الجرد ونَهره»، أما هو فلا يدع الحنين يلهيه عن فرض الاستمرارية، مع أن اللون التراثي اللبناني يبقى الأقرب إلى قلبه حسبما يقول.

لسر تلك الاستمرارية مكونان أساسيان يكشف عنهما الحلاني: «التجدد ومواكبة العصر موسيقياً، هنا يبدأ كل شيء. فالموسيقى تتطور عبر الأجيال ولا بد من مجاراتها، لكن مع الحفاظ على المواضيع ذات المعاني اللائقة والألحان التي تميزها النفحة الشرقية».

لم يتردد الحلاني كثيراً قبل أن ينتقل من على صهوة الأغنيتين الفولكلورية والبدوية، إلى ميدان أغنية البوب المتعددة اللهجات، بملء قناعته. لكن ذلك لم يتم من دون إحداث صدمة لدى الجمهور الذي استغرب تلك النقلة من «واني مارق مريت»، و«يا ميمه»، و«مالي صبر»، إلى أغنيات مثل «دايم دوم»، و«إن كان عليا».



الفنان اللبناني عاصي الحلاني


يعود الحلاني ويعزو ذلك إلى رغبته الدائمة والمستمرة منذ التسعينات، بالتطور: «بداية تميزت بالتراث والأغاني الشعبية، ثم نقلت إلى اللون البدوي، إلى أن أتت النقلة التي فاجأت الناس. تلك الأغاني العصرية مثل (بحبك وبغار)، و(الهوا طاير)، و(متل الكذبة) تطلبت جرأة على مستوى النقلة وأنا أملك تلك الجرأة. لست من النوع المتردد. طبعاً يسكنني قلق دائم، لكن في الوقت نفسه لدي جرأة التغيير. أسعى للتطور والتجدد من خلال الأنماط المتنوعة التي أقدم».

في سياق ذلك التنويع، تأتي أحدث أغنيات الحلاني «أربعين خمسين». الأغنية العراقية التي لحنها الفنان عادل العراقي وشارك فيها غناءً إلى جانب عاصي، كتب كلامها ضياء الميالي. أما الفيديو كليب الذي يحمل طابعاً شبابياً فهو من إخراج أحمد المنجد.

على قاعدة أن «السوشيال ميديا صارت جزءاً من حياتنا ولا يمكننا ألا نتماشى معها» حسب قول الحلاني، فهو يوظف صفحاته على وسائل التواصل الاجتماعي للتسويق الكثيف لأعماله الجديدة. مع أنه على ما يعترف، يفضل زمن الورق والمجلات والجرائد ورائحة الحبر وشريط الكاسيت.




الاستمرارية يلمحها الحلاني كذلك في الدرب التي سلكها ولداه الوليد وماريتا. لا يفرض عليهما آراءه ولا أذواقه، لكنه يراقبهما من بعيد ويتدخل عندما يستدعي الأمر ذلك. عن دور الأب الفنان الذي لم يكن حجر عثرة في طريق ولدَيه عندما قررا خوض المجال الفني غناءً وتمثيلاً يقول: «الأولوية بالنسبة لي هي أن تكون لديهما استقلالية الرأي. أراقب أعمالهما طبعاً لكني أترك الخيارات لهما، ولا أفرض آرائي عليهما. أما إذا لم أكن مقتنعاً فأشاركهما ملاحظاتي».

لا تكتمل الجلسة العائلية الحلانية من دون دانا، الابنة الصغرى التي شقت طريقها الخاص في مجال فنٍ من نوع آخر، الطهو. يتحدث الحلاني عن عائلته الصغيرة قائلاً: «أكثر ما يضحكني ويفرحني هو تواجدي مع عائلتي. لا أحد كأولادي يستطيع أن يملأ قلبي بالسرور ويرسم الضحكة على وجهي». أما زواجه فيعزو سبب استمراره إلى حب حقيقي يجمعه بزوجته كوليت وإلى احترام يتبادلانه، إضافة إلى تعلقهما الشديد بأولادهما وهم أحد أسرار نجاح هذا الزواج.




من الأوقات الغالية على قلبه أيضاً، هي تلك التي يمضيها إلى جانب خيله في مزرعته في البقاع. لم يأتِ لقب «فارس الغناء العربي» عبثاً إلى عاصي الحلاني، فالفروسية رياضته الأساسية وشغفه الثاني بعد الموسيقى. أما إذا أراد الانتقال عبر الزمان والمكان من خلال أغنية، فهو يستمع إلى أغاني العملاق وديع الصافي.

من دون أن يخوض في التسميات، لا يخفي الحلاني إعجابه ببعض الأصوات الجديدة الصاعدة، لكنه ينصح كل تلك المواهب بالمثابرة وبصقل أصواتهم. يقول: «لا تحدث النجومية فجأة، بل تحتاج إلى الدراسة والمثابرة والتعمق في الفولكلور والتراث».

يستعد الحلاني لمجموعة من الحفلات والجولات، تبدأ قريباً في دار الأوبرا في القاهرة، تمر في الرياض، ومن ثَم تنتقل إلى أستراليا وبعدها كندا. وبين المحطة والمحطة، تبقى الحصة الأساسية للبنان. هو الذي قدم أغنية كادت أن تتحول إلى نشيد وقال فيها: «قلن إنك لبناني»، ما زال متمسكاً بالأمل بوطنه رغم الصعوبات والتحديات التي كادت أن تحجب الشمس عن جباه اللبنانيين.


لبنان Arts غناء

اختيارات المحرر

فيديو