الكاظمي يجدد الدعوة إلى الحوار والإسراع في تشكيل حكومة جديدة

الكاظمي يجدد الدعوة إلى الحوار والإسراع في تشكيل حكومة جديدة

وضع حجر الأساس مع الخصاونة للربط الكهربائي بين العراق والأردن
الجمعة - 12 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 07 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16019]
الكاظمي والخصاونة خلال حفل وضع حجر الأساس لمشروع خط الربط الكهربائي (واع)

جدد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الدعوة إلى الحوار الوطني لإنهاء الانسداد السياسي في البلاد، مؤكداً الحاجة إلى تشكيل حكومة بأسرع وقت تقر الموازنة المالية.
وقال الكاظمي، في كلمة له خلال حفل وضع حجر الأساس لمشروع خط الربط الكهربائي العراقي - الأردني بمشاركة رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة، إن وضع «الحجر الأساس لمشروع خط الربط الكهربائي العراقي - الأردني؛ لنكرّس مشروع التعاون والشراكة، والتفاعل الإيجابي مع محيطنا، خدمةً لبلدنا وشعبنا».
وأضاف أن «هذا الجهد الاستثنائي للعاملين في وزارة الكهرباء، يؤمّن مسار تبادل الطاقة بين العراق والأردن الشقيق، وهو انعكاسٌ وترجمةٌ حقيقية لسياسة الانفتاح والتعاون».
وأكد الكاظمي: «لقد عملنا سابقاً على الربط الكهربائي مع السعودية ودول الخليج، وتم توقيع الاتفاقية في مؤتمر جدة قبل أشهر».
وقال إن «العالم تغيّر، ومفاهيم العلاقات السياسيّة والاقتصادية تغيّرت لصالح التنمية والتعاون، وهذا ما نقوم به عندما نبحث عن شركاء لنا، ونتعاون معهم لتنمية بلدنا، وتأمين احتياجات أهلنا كافة».
من جهته أكد رئيس الوزراء الأردني حرص بلاده على «دعم الأردن لأمن العراق واستقراره وازدهاره وتقدمه».
وفي السياق نفسه عدّ وزير الطاقة الأردني صالح الخرابشة، أن «مشروع الربط الكهربائي الأردني - العراقي سيزيد من نقاط ربط الأردن كهربائياً مع دول الجوار، ويوفر مزيداً من فرص الربط غير المباشر مستقبلاً مع عديد من دول المنطقة».
وأضاف: «نأمل أن تكون هذه المرحلة خطوة لتعزيز الأنظمة الكهربائية بين البلدين، ورفع كمية التزويد».
وكان الأردن والعراق وقعا خلال شهر سبتمبر (أيلول) 2020 عقداً لربط شبكة الكهرباء بين البلدين. وبموجب العقد، فإن الأردن سيزود العراق في المرحلة الأولى من المشروع بـ1000 غيغاواط ساعة سنوياً، بعد استكمال شبكة الربط بين البلدين، وتتبعها مرحلة ثانية تتيح للجانبين رفع قدرة تبادل الطاقة الكهربائية.
ويعاني العراق من فجوة في إنتاج الطاقة الكهربائية، مقارنة مع الاستهلاك الفعلي، البالغ أكثر من 23 ألف ميغاواط، مقارنة مع إنتاج بلغ سابقاً 19 ألفاً. ويأتي وضع حجر الأساس بين العراق والأردن في ظل جهود بذلتها حكومة الكاظمي من أجل الانفتاح على الدول العربية من أجل حل مشكلة الكهرباء في العراق وعدم بقاء العراق مرتهناً للجانب الإيراني سواء في استيراد الغاز أو الكهرباء وبمليارات الدولارات سنوياً.
ففي هذا السياق كان العراق وقع هذا العام اتفاقيتين للربط الكهربائي في السعودية، حيث وقِّعت الاتفاقية الأولى بين وزارة الكهرباء العراقية مع هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي والتي ستربط بين شبكة الربط الخليجي وشبكة كهرباء جنوب العراق. وتشمل الاتفاقية إنشاء خطوط ربط كهربائي من المحطة التابعة للهيئة في الكويت إلى محطة الفاو الواقعة بجنوب العراق؛ لإمداد جنوب العراق بنحو 500 ميغاواط من الطاقة من دول مجلس التعاون.
ويتوقع أن تحتاج خطوط الربط الكهربائي الجديدة التي سيتم إنشاؤها، قرابة 24 شهراً، ويمكن أن تعمل بقدرة إجمالية تصل إلى 1800 ميغاواط.
ووقع الاتفاقية الثانية وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز ونظيره العراقي إحسان عبدالجبار، وهي تضم محضراً تنفيذياً خاصاً بمبادئ الربط الكهربائي بين الرياض وبغداد.
ويتضمن اتفاق الربط الكهربائي بين الجانبين، الربط بين عرعر واليوسفية قرب بغداد بسعة 1000 ميغاواط وجهد 400 كيلوفولت بطول يصل إلى نحو 435 كيلومتراً.
سياسياً، أكد الكاظمي أن حكومته التي هي حكومة تصريف أعمال، وعلى الرغم من «الظروف السياسية الصعبة، والظروف الاقتصادية الأصعب، وعلى الرغم من غياب الموازنة، مضت بثبات في رؤيتها، وتغلّبت على كثيرٍ من العراقيل، وهي مستمرة في ذلك دون كللٍ أو ملل».
وأضاف أن «هذه الظروف، وهذا الانسداد يجب أن يُحلّ ويجب أن ينتهي، لأجل العراق والعراقيين، ولأجل بناء الدولة ومؤسساتها».
وأكد الكاظمي أن «الحل هو العودة إلى طاولة الحوار والنقاش، ووضع الخلافات جانباً، والحديث بكل صدقٍ وأمانة؛ لنخرج بحلولٍ واقعية تنهي هذه الأزمة السياسية»، مشدداً على أن «العراق بحاجة إلى حكومة وإلى موازنة، ومن غير المقبول غيابها كل هذه المدّة».
ووصف الكاظمي الأزمة السياسية القائمة في البلاد اليوم بأنها «أزمة ثقة، ولا تُستعاد أو تُرمم إلا بالحوار الصريح البنّاء».
وذكر: «قدرنا أن نتفاهم ونتعاون ونلتقي ونتحاور، نحن أبناء بلدٍ واحد، ومسؤوليتنا الوطنية والأخلاقية الحفاظ عليه وعلى مقدراته، وتحمُّل المسؤولية الكاملة في هذه اللحظة التاريخية».
من جانبه، أكد الخصاونة خلال كلمة له في حفل وضع حجر الأساس، أن مشروع الربط الكهربائي بين البلدين يشكّل نقلة نوعية للتعاون في مجال الطاقة بين البلدين ورافداً مهماً للعلاقات الأردنية - العراقية، التي تشهد نمواً مطرداً في مختلف المجالات وتحظى بأولوية لدى الحكومة الأردنية، تنفيذاً لتوجيهات الملك عبد الله الثاني. وشدد على دعم بلاده الكامل والمطلق بقيادة الملك عبد الله الثاني، للعراق في جهوده لتعزيز مؤسسات الدولة وترسيخ الأمن والاستقرار، لمواصلة أداء دوره الفاعل والطليعي على المستوى العربي والإقليمي والدولي. وأضاف: «إننا في المملكة الأردنية الهاشمية ننظر إلى مشروع الربط الكهربائي بين البلدين، ضمن الأولويات التي توليها الحكومة الاهتمام لتنفيذ المشاريع الاستراتيجية المرتقبة بين بلدينا، ومنها مشروع أنبوب نقل النفط من مدينة البصرة إلى العقبة، ومشروع المدينة الاقتصادية المشتركة على الحدود بين البلدين».
ولفت رئيس الوزراء الأردني إلى أن «المشروع يؤسس لمشاريع ستنطلق قريباً»، مؤكداً أن من شأن هذا المشروع أن يعزز أمن وموثوقية النظام الكهربائي في البلدين ويحافظ على اعتمادية النظام الكهربائي في الأردن والعراق. وأشار إلى الحرص الذي يبديه رئيس الوزراء العراقي على الأمن والاستقرار والرفاهية للعراق وأن تكون علاقات العراق متوازنة ومنتظمة وقوية مع إقليميه ومع جواره العربي وتحديداً مع الأردن، معرباً عن الأمل بالإطلاق الفعلي لهذا المشروع الحيوي الصيف المقبل.


العراق أخبار العراق أخبار الأردن

اختيارات المحرر

فيديو