الصومال: تقارير عن مقتل الناطق باسم «الشباب»

الصومال: تقارير عن مقتل الناطق باسم «الشباب»

في أحدث ضربة تستهدف قادة الحركة
الخميس - 11 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 06 أكتوبر 2022 مـ
صورة بثها مكتب الرئيس الصومالي على «تويتر» لاجتماعه مع الحكومة

أفادت تقارير حكومية صومالية بمقتل علي محمود راغي طيري، الناطق الرسمي باسم «حركة الشباب» الصومالية المتطرفة في القتال الذي تشنه القوات الحكومية الصومالية بالتعاون مع سكان محليين ودول حليفة للقضاء على الحركة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وأكدت إذاعة الجيش الصومالي في خبر مقتضب أن المتحدث باسم الشباب علي طيري توفي مساء الأحد الماضي، في مستشفى بمنطقة «آدم يبال» بإقليم شبيلي الوسطى شمالي العاصمة مقديشو بعدما أصيب في معارك بمنطقة «عيل قوحلي» في إقليم هيران بوسط الصومال.

ولم يصدر أي تأكيد رسمي لهذه المعلومات، التي تأتى بعد أيام فقط من غارة جوية أميركية أسفرت عن مقتل عبد الله نذير أحد قادة «حركة الشباب»، الذي وصفته الحكومة الصومالية بالمدعي العام للحركة، وكان مرشحا لخلافة زعيمها المريض أحمد ديريه.

وكان أنطوني بلينكن، وزير الخارجية الأميركي قد أدرج طيري، العام الماضي، على لائحة تضم «خمسة قادة إرهابيين في أفريقيا»، حيث تم تصنيفه ضمن الإرهابيين العالميين.

وحل طيرى محل الشيخ مختار روبو المتحدث باسم «حركة الشباب» في مايو (أيار) عام 2009، وهو متهم بالاشتراك في التخطيط لهجوم استهدف في السابق مناطق في كينيا والصومال.

ولم تعلق «حركة الشباب» على التقارير عن مقتل طيري، لكنها ادعت في المقابل مقتل 63 وإصابة أكثر من 80 من قوات الأمن في معارك دارت في قرية كوكل التابعة لمنطقة الوشاقة بمحافظة باكول.

وقالت في بيان بثته «إذاعة الأندلس» الناطقة باسمها، إن من بين القتلى ضباطاً كباراً برتبة لواء وعقيد ووزعت صورا لهم. وأضافت أنها استولت على الكثير من الأسلحة في المعركة، مشيرة إلى مقتل وإصابة عدد غير محدد من القوات الإثيوبية التي هرعت لمساعدة الشرطة، وأوضحت أن الهدوء ساد مناطق القتال، التي باتت تحت سيطرة عناصر الحركة.

وناقش الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود، اليوم، في اجتماع مع حمزة عبدي بري، رئيس الحكومة ووزرائها خطة الطوارئ والتنمية والاستقرار في المناطق المحررة من الإرهاب.

في غضون ذلك، دعا علي جايتى حاكم منطقة حيران الصومالية إلى اتخاذ إجراءات حازمة ضد رؤساء الشرطة والمخابرات في المنطقة الذين اتهمهم بالفشل في تنفيذ واجباتهم، بعد تنفيذ «حركة الشباب» المتطرفة هجمات انتحارية في مدينة بلدوين على بعد حوالي 335 كيلومترا شمال مقديشو، مما أسفر عن مقتل 30 شخصاً وإصابة 58 آخرين.

وأكد جيتي، مقتل ثلاثين شخصاً في الهجوم الأخير، من بينهم وزير الصحة في ولاية هيرشابيل ونائب مفوض المنطقة.

وبدأت الشرطة الصومالية عملية عسكرية ضد مقاتلي «حركة الشباب» الإرهابية الموجودين في المنطقة الحدودية بين الصومال وإثيوبيا، ووفقاً لـ«وكالة الأنباء الصومالية»، فقد استولت الشرطة على عدد من المواقع التي كان فيها مقاتلو «حركة الشباب» الإرهابية في منطقة «ييد» في الجانب الصومالي، مشيرة إلى أنها ألحقت خسائر كبيرة بالمسلحين.

ولا تزال «حركة الشباب» التي تشن تمردا داميا ضد الحكومة المركزية منذ 15 عاماً، قوة فاعلة رغم الجهود التي تبذل لإضعاف قيادتها.

وطرد مقاتلو الحركة المتشددة من العاصمة الصومالية مقديشو عام 2011 لكنهم يواصلون شن هجمات على أهداف عسكرية وحكومية ومدنية.


مصر الصومال سياسة

اختيارات المحرر

فيديو