ماذا يعني اليوم العالمي للصحة النفسية؟

ماذا يعني اليوم العالمي للصحة النفسية؟

الخميس - 11 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 06 أكتوبر 2022 مـ
جائحة «كورونا» أسهمت في زيادة انتشار القلق والاكتئاب في جميع أنحاء العالم بنسبة 25٪

يعاني شخص واحد على الأقل من كل ثمانية من مشكلات الصحة العقلية. وحسب تقرير نشره «المنتدى الاقتصادي العالمي»، تقول منظمة الصحة العالمية (WHO) إن اليوم العالمي للصحة العقلية، في 10 أكتوبر (تشرين الأول) 2022، هو فرصة «لإعادة إحياء جهودنا لحماية وتحسين الصحة العقلية».



Made with Flourish



تسببت جائحة «كورونا» وحدها في زيادة انتشار القلق والاكتئاب في جميع أنحاء العالم بنسبة 25 في المائة، وأوجدت «أزمة عالمية للصحة العقلية»، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، في حين أن الخدمات والمهارات والتمويل الخاص بالصحة النفسية «لا تزال شحيحة، وأقل بكثير مما هو مطلوب، لا سيما في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل». بالإضافة إلى القلق والاكتئاب الناجمين عن الوباء، تقول منظمة الصحة العالمية إن التفاوتات الاجتماعية والاقتصادية المتزايدة والنزاعات التي طال أمدها والعنف وحالات الطوارئ الصحية العامة التي تؤثر على مجموعات سكانية بأكملها تهدد التقدم نحو تحسين الرفاهية.

فجوة علاج الصحة النفسية

نزح ما لا يقل عن 84 مليون شخص قسراً بسبب النزاعات والكوارث الطبيعية عام 2021، بحسب «الصحة العالمية»، تعطلت خدمات الصحة العقلية، واتسعت فجوة علاج الحالات. تظهر أرقام المنظمة أن الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية عقلية يموتون قبل الأوان - بما يصل إلى 20 عاماً قبل المتوسط - بسبب ظروف جسدية يمكن الوقاية منها. كما أنهم أكثر عرضة للمعاناة من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان والتمييز والوصم في بعض البلدان. يُقدَّر أن 12 مليار يوم عمل تُفقد كل عام بسبب الاكتئاب والقلق، وهو ما تعتبر المنظمة أنه يكلف الاقتصاد العالمي ما يقرب من تريليون دولار. حتى عندما تكون المساعدة متاحة، فإن وصمة العار والتمييز يمنعان الكثير من الناس من الحصول على الرعاية التي يحتاجون إليها. يدعو هدف التنمية المستدامة للصحة الجيدة والرفاهية للأمم المتحدة 80 في المائة من الدول إلى دمج الصحة النفسية في الرعاية الصحية الأولية بحلول عام 2030. ومع ذلك، أظهرت بيانات المنظمة المنشورة عام 2021 أن 25 في المائة فقط من الدول لديها نظام قائم للقيام بذلك.

مساعدة الصحة العقلية للشباب

يتأثر الشباب بشكل خاص بقضايا الصحة العقلية، تقول «الصحة العالمية» إن واحداً من كل سبعة مراهقين تتراوح أعمارهم بين 10 و19 عاماً يعيشون مع شكل من أشكال حالات الصحة العقلية. الانتحار هو خامس أكثر أسباب الوفاة انتشاراً في هذه الفئة العمرية - 45800 يموتون كل عام بمعدل وفاة واحدة كل 11 دقيقة.

أفاد واحد من كل خمسة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاماً في استطلاع عالمي للمنظمة بأنهم غالباً ما يشعرون بالاكتئاب ولا يهتمون كثيراً بفعل الأشياء. وفقاً لمؤسسة الصحة العقلية في المملكة المتحدة، يتم تحديد نصف حالات الصحة العقلية في سن الـ14 و75 في المائة بحلول سن الـ24.

اتخاذ إجراءات بشأن الصحة النفسية

تتراوح الأحداث للاحتفال باليوم العالمي للصحة العقلية هذا العام من مؤتمر دولي لاختصاصيي الصحة العقلية في إيطاليا إلى حدث مسرحي مرتجل في نيودلهي، الهند، لزيادة الوعي بالوصمة التي تحيط بالحديث عن الأفكار الانتحارية. موضوع «#WorldMentalHealthDay» لهذا العام هو «جعل الصحة العقلية والرفاهية للجميع أولوية عالمية». منظمة الصحة العالمية واضحة بشأن ما يجب أن يحدث: «يجب علينا تعميق الالتزام الذي نمنحه للصحة النفسية كأفراد ومجتمعات وحكومات ومواءمة هذا الأمر بمزيد من الالتزام والمشاركة والاستثمار من قبل جميع أصحاب المصلحة في جميع القطاعات».


العالم الصحة

اختيارات المحرر

فيديو