تباينات واسعة في الأسواق مع ترقب بيانات مهمة

×

رسالة التحذير

  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

تباينات واسعة في الأسواق مع ترقب بيانات مهمة

بعد موجة صعود قوية
الخميس - 11 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 06 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16018]
متعاملون في بورصة نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية (أ.ب)

تراجعت الأسهم الأوروبية يوم الأربعاء بعد ارتفاعها بأكثر من 5 في المائة خلال الجلسات الثلاث السابقة على خلفية تراجع المخاوف بشأن وتيرة تشديد السياسات النقدية، إلى جانب ترقب المستثمرين عدداً كبيراً من البيانات الإقليمية والأميركية.
وتراجع مؤشر «ستوكس 600» الأوروبي بنسبة 0.5 بالمائة بحلول الساعة 07:11 بتوقيت غرينتش. وسجل المؤشر يوم الثلاثاء أفضل أداء يومي منذ منتصف مارس (آذار) الماضي بعد بيانات ضعيفة من قطاع التصنيع الأميركي وتراجع طلبات إعانة البطالة في الولايات المتحدة وقيام «بنك الاحتياطي الأسترالي» برفع أسعار الفائدة بأقل من المتوقع؛ الأمر الذي جدد الآمال في أن البنوك المركزية على مستوى العالم يمكن أن تعلن ارتفاعات أقل لأسعار الفائدة في المستقبل.
وتراجع مؤشرا قطاعي؛ السيارات، والسفر والترفيه، بأكثر من واحد في المائة لكل منهما، في أكبر تراجع من بين المؤشرات الفرعية المدرجة على «ستوكس 600».
ومن بين أسهم الشركات، ارتفع سهم «شركة الخطوط الجوية الاسكندنافية» المتعثرة، بنسبة 2.9 في المائة بعدما توصلت إلى اتفاقيات مع 10 من الشركات التي تؤجر لها الطائرات لتعديل شروط عقود الإيجار القائمة.
وفي المقابل، اخترق مؤشر «نيكي» الياباني حاجزاً نفسياً مهماً يوم الأربعاء، بدعم من أسهم قطاع التجزئة، على الرغم من أن المعنويات ظلت متحفظة بالمقارنة بالأسواق العالمية التي تلقت دعماً من احتمال قيام البنوك المركزية بتهدئة سياسات التشديد الحادة.
واخترق مؤشر «نيكي» حاجز 27 ألف نقطة للمرة الأولى منذ 22 سبتمبر (أيلول) وأغلق على ارتفاع بنسبة 0.48 في المائة عند 27120.53 نقطة. كما صعد مؤشر «توبكس الأوسع نطاقاً» بنسبة 0.32 في المائة.
ورغم الأداء القوي لأسهم بعينها، فإن السوق افتقرت إلى اتجاه واضح؛ إذ يترقب المستثمرون المحليون مزيداً من الدلائل على تعافي الاقتصاد في الولايات المتحدة؛ بما في ذلك بيانات الوظائف الرئيسية.
وجاءت مكاسب مؤشر «نيكي» محدودة بالمقارنة مع مؤشرات أخرى، التي ارتفع كثير منها بعد قيام «بنك الاحتياطي الأسترالي» برفع سعر الفائدة بأقل من المتوقع. وارتفع مؤشر «إم إس سي آي» لأسهم آسيا والمحيط الهادي باستثناء اليابان، بنسبة 2.6 في المائة. ومن بين 225 سهماً على مؤشر «نيكي»، ارتفع 119 وتراجعت مائة، فيما جرى تداول 6 من دون تغيير تقريباً.


العالم الإقتصاد العالمي سوق

اختيارات المحرر

فيديو