تراس تتعهد إخراج بريطانيا من «العاصفة»

تراس تتعهد إخراج بريطانيا من «العاصفة»

في ختام مؤتمر لـ«المحافظين» طغى عليه تخبط سياسي ومشاحنات داخلية
الخميس - 11 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 06 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16018]
تراس تلقي خطابها في ختام مؤتمر «المحافظين» في برمنغهام أمس (أ.ف.ب)

حثت رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس، أمس الأربعاء، حزبها المنقسم على الوقوف في صف واحد والمساعدة في تغيير الاقتصاد والبلد، مع مواجهتها صعوبات لاستعادة سلطتها المتضائلة بعد شهر في المنصب شهد فوضى.
وقالت تراس، مخاطبة النواب المحافظين وأعضاء الحزب في مؤتمر سنوي طغى عليه تخبط سياسي ومشاحنات داخلية، إن الحزب بحاجة إلى الاتحاد لتحريك النمو الراكد ومعالجة المشكلات العديدة التي تواجه بريطانيا.
لكن حتى الآن، أدت محاولتها الفاشلة خفض 45 مليار جنيه إسترليني (51 مليار دولار) من الضرائب وزيادة الاقتراض الحكومي إلى اضطرابات في الأسواق وفي حزبها. إذ أشارت استطلاعات الرأي إلى انهيار التأييد لها بدلاً من منحها مساحة أكبر لإجراء التغييرات التي ترغب في إجرائها عقب توليها المنصب.
وقالت تراس: «نجتمع في وقت مهم للغاية بالنسبة للمملكة المتحدة. هذه أيام عاصفة»، في إشارة إلى جائحة كوفيد - 19 والحرب في أوكرانيا ووفاة الملكة إليزابيث، أطول ملوك بريطانيا جلوساً على العرش.
وأضافت «في هذه الأوقات العصيبة، نحتاج إلى التحرك بسرعة. أنا عازمة على دفع بريطانيا إلى الأمام، وإخراجنا من العاصفة ووضعنا على أساس أقوى».
وعندما بدأت خطابها، رفع متظاهران لافتة كتب عليها «من صوت لهذا؟» قبل أن يصطحبهما رجال الأمن بعيداً بينما هتف الحضور «اخرجا، اخرجا».
وكانت تراس، التي انتخبها أعضاء الحزب وليس قاعدة الناخبين الأوسع، تخاطب أعضاء الحزب بعد أن اضطرت إلى التراجع عن خطط لإلغاء أعلى معدل للضرائب. واعترفت بأن التغيير يجلب «الاضطراب».
وقد أثار هذا التحول تيارات من حزبها من المرجح الآن أن تقاوم خفض الإنفاق، بينما تبحث الحكومة عن طرق لتمويل البرنامج المالي العام. وهذا لا يخاطر فقط بإضعاف أجندتها «الأساسية»، بل يزيد من احتمال إجراء انتخابات مبكرة.
والمؤتمر، الذي كان من المتوقع أن يكون مناسبة للاحتفاء بها بعد تعيينها رئيسة للوزراء في السادس من سبتمبر (أيلول)، تحول إلى كابوس شخصي، ومعركة من أجل المستقبل السياسي للبلاد.
ومع انتقال النقاش من التخفيضات الضريبية إلى التمويل الحكومي، اصطدم المشرعون والوزراء علناً، في تناقض صارخ مع الانضباط الذي اتسم به مؤتمر حزب العمال المعارض الأسبوع الماضي.
وبينما استقرت الأسواق إلى حد كبير بعد تدخل مصرف إنجلترا لدعم سوق السندات - وإن كان ذلك بعد ارتفاع تكلفة الاقتراض – تشير استطلاعات الرأي الآن إلى انهيار التأييد للمحافظين.
وقال جون كيرتس، أشهر منظمي استطلاعات الرأي في بريطانيا، قبل الخطاب إن حزب العمال يتقدم الآن بخمس وعشرين نقطة مئوية في المتوسط، مضيفاً أن على المحافظين أن يتقبلوا أنهم «يواجهون مشكلة انتخابية عميقة».
وحذرت صحيفة «ديلي تلغراف» أمس الأربعاء من أن «حزب المحافظين يمكن أن يصبح غير قابل للحكم» بالنسبة لتراس.
فيما أشارت صحيفة «تايمز» إلى «التمرد» المتزايد داخل صفوف المحافظين. وتطرقت صحيفة «الغارديان» إلى «الفوضى» داخل الحكومة، مستعيدة على صفحتها الأولى تصريحات وزيرة الداخلية سويلا برايفرمان التي اتهمت الثلاثاء المحافظين الذين انتقدوا الحكومة علناً بشن «انقلاب» على تراس.
وبعد خطاب تراس، تراجعت قيمة الجنيه الإسترليني أمام الدولار، ما أنهى تحسن العملة في مطلع الأسبوع. وخسرت العملة البريطانية 0.90 في المائة من قيمتها لتصل إلى 1.1375 دولاراً.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو