هل تنعش بريطانيا سياحتها بـ {التسوق المعفي من الضرائب»؟

هل تنعش بريطانيا سياحتها بـ {التسوق المعفي من الضرائب»؟

بعد انخفاض نسبة المبيعات والمتسوقين
الخميس - 11 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 06 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16018]
انخفضت نسبة مبيعات السلع الفاخرة في لندن بعد إلغاء قانون رد الضرائب المضافة للسياح

راقب المتسوقون من مختلف دول العالم ومحلات العلامات التجارية للبيع بالتجزئة، الجمعة الماضي، بقلقٍ إعلان وزير المالية الجديد «ميزانيته المصغرة»؛ على أمل سماع حوافز تسوق جديدة.
فبعد أشهر من الحملات لإحياء التسوق المُعفى من الضرائب بعد إلغائه في أوائل عام 2021 إثر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، استجابت وزارة المالية، وسيعود التسوق المعفى من الضرائب إلى أسواق المملكة المتحدة دون تحديد موعد لذلك.
يعدّ التسوق المعفى من الضرائب حافزاً كبيراً لمتسوقي السلع الفاخرة والسائحين العرب، وتعدّ لندن واحدة من أكثر الوجهات المرغوبة حول العالم.
جاء هذا التحسن ليلقى استحساناً كبيراً من قبل المتسوقين وتجار التجزئة على حد سواء، حيث سيكون للسياسة بلا شك تأثير هائل على العلامات التجارية والشركات البريطانية.
في أوائل عام 2021، انتهى التسوق المعفى من الضرائب في المملكة المتحدة بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وشعور المتسوقين وتجار التجزئة بالتأثير الفوري. وشرع السائحون العرب الذين يتطلعون إلى شراء منتجات فاخرة أثناء العطلة في البحث عن وجهات مثل باريس وميلانو لتجنب ضريبة القيمة المضافة البالغة 20 % التي فُرضت على جميع السلع في بريطانيا. وذهب بعض المتسوقين العرب إلى حد القدوم إلى لندن من أجل تجربة التسوق، لكنهم سافروا إلى باريس لإتمام الشراء. وكان لهذا تأثيره الضار على العلامات التجارية الفاخرة والمتاجر في لندن وفي الشوارع الرئيسة في جميع أنحاء البلاد.
وقبل نهاية التسوق المعفى من الضرائب، كان هناك حوالي 3.5 مليار جنيه إسترليني سنوياً، وأجبرت خسارة تلك المبالغ العديد من العلامات التجارية على إعادة النظر في نهجها ونقل مواقعها خارج المملكة المتحدة.
تساهم السياحة الفاخرة ككل بـ 30 مليار جنيه إسترليني في اقتصاد المملكة المتحدة، من البيع بالتجزئة إلى الضيافة، ويعتمد اقتصاد المدينة عليها. ومن خلال إزالة التسوق المعفى من الضرائب وجعل لندن أقل قدرة على المنافسة، مقارنة بالمدن الأوروبية الكبرى الأخرى، أصبحت هذه الصناعة مهددة بالكساد.
ومع ذلك ظلت لندن في جميع أنحاء العالم وجهة شهيرة للسائحين العرب، لذلك من المنطقي أن نفترض أن إعادة تقديم التسوق المعفى من الضرائب ستساعد في إبراز الإنفاق القيم من قبل متسوقي المنتجات الفاخرة العرب.
تقوم الشركات والأفراد والمنظمات بحملات لإعادة التسوق المعفى من الضرائب منذ أن أُلغي في أوائل عام 2021.
ولا يمكن إنكار أن كل هذا سيغير مشهد التسوق الفاخر، حيث ستكون المملكة المتحدة قادرة مجدداً على المنافسة مع الأسعار بالنسبة للمتسوقين العرب. ويمكن أن تتوقع العلامات التجارية أن ترى تحسينات هائلة في أعمالها من المتسوقين الدوليين بسرعة بعد دخول السياسة حيز التنفيذ، حيث يتطلع العديد من المتسوقين العرب بالفعل للعودة إلى مناطق التسوق في لندن.


سفر و سياحة

اختيارات المحرر

فيديو