« الإعلام العربي» يختتم بدعوة لمواجهة المتغيرات العالمية

« الإعلام العربي» يختتم بدعوة لمواجهة المتغيرات العالمية

قرقاش أكد أن تداعيات الحرب في أوكرانيا شاملة
الخميس - 11 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 06 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16018]
قرقاش خلال مشاركته في منتدى الإعلام العربي (الشرق الأوسط)

اختتم منتدى الإعلام العربي في دبي، أمس (الأربعاء)، فعالياته بالدعوة إلى ضرورة قيام وسائل الإعلام العربية بدور بارز في مواجهة التحديات المتعلقة بالمتغيرات في العالم، في وقت دعا المشاركون إلى ضرورة رفع الوعي بما يتعلق بالقضايا المختلفة، وأهمية إيجاد بيئة تنظيمية لإيجاد كوادر مؤهلة في القطاع الإعلامي.
وشهدت جلسات الأمس مشاركة من مسؤولين تحدث خلالها الدكتور أنور قرقاش، مستشار رئيس دولة الإمارات، عن الحرب الأوكرانية وتداعياتها على العالم، في الوقت الذي تطرقت فيه صوفي هويت، رئيسة التحرير العالمية في «وكالة الصحافة الفرنسية» إلى ضرورة إسهام وسائل الإعلام في رفع الوعي بقضايا مختلفة منها القضايا البيئية.


تداعيات الحرب شملت العالم
من جانبه، أكد الدكتور أنور قرقاش، أن تداعيات الحرب الأوكرانية كانت شاملة على كل العام وليس على المنطقة فقط، متوقعاً ألا يكون هناك حل سياسي قريب للأزمة الأوكرانية، ومشيراً إلى أن العالم يتجه لقطبية متعددة، أبرزها القطب السياسي والقطب الاقتصادي.
وأضاف قرقاش، أن موقف بلاده ظل متوازناً في الأزمة الأوكرانية، لافتاً إلى أن الإمارات كانت متوازنة في مواقفها من الأزمة، من خلال الدعوة للحل السلمي لهذه الحرب، وفق القانون الدولي. موضحاً، أن تصويت الإمارات في مجلس الأمن، كان ضد ضم مناطق أوكرانية لروسيا، مؤكداً أن الحرب أطلقت مجموعة كبيرة من التحديات، وأصبح هناك تضخم، وأضحى العالم يفكر في أزمة الطاقة والأمن الغذائي.
وجاء حديث قرقاش خلال جلسة في منتدى الإعلام العربي الذي اختتم أعماله في دبي أمس، وكانت بعنوان «الشرق الأوسط... مسرح التغيير الكبير»، وأضاف، أن بلاده توجّه سياستها للمرحلة المقبلة من خلال العمل على أولوية الاقتصاد، وقال «أتحدث هنا عن الاقتصاد غير التقليدي»، موضحاً أن هدف الإمارات إقليمياً، إيجاد شراكات مع الأصدقاء التقليديين وكذلك مع شركاء جدد، والبحث عن الازدهار والاستقرار لكامل المنطقة. وأكد قرقاش، أن بلاده تتفهم أن لكل دولة اعتباراتها وأجنداتها، قائلاً «نطمح أن تكون أهدافنا واحدة، هناك تنافس، لكن الإمارات ترحب بهذا التنافس لخدمة المنطقة ككل». وأشار إلى أن هناك دولاً تخطت «حريق الربيع العربي»، أبرزها مصر، وأخرى لا تزال تعاني من هذه التداعيات، في الوقت الذي أوضح أن السعودية شهدت تحولاً إيجابياً تستعد من خلاله لمستقبل مزدهر.
ووصف قرقاش عدم التوصل لإيقاف إطلاق النار في اليمن، بأنه «كارثة»، مشدداً على أن وقف إطلاق النار ضروري لإيجاد حلول سياسية تؤسس للمستقبل والاستقرار. موضحاً، أن بلاده تتجه لشراكات جديدة، وأن فتح الآفاق مع إيران وتركيا وإسرائيل يخدم الجميع، وقال «لدينا قضايا معلقة مع إيران، لكن لا يوجد إلا جادة واحدة معها، وهي العلاقات السلمية والتشاركية التي تخدم المصالح المشتركة، وأن الحل معها علاقة ثنائية مشتركة، يسودها بعض العتاب، لكن نطمح أن تكون مستقرة ومزدهرة».
ووصف المسؤول الإماراتي العلاقات مع تركيا بأنها «متطورة»، وقال «نتابع الحوارات المصرية - التركية والحوارات السعودية - التركية»، موضحاً، أن «العديد من الحوارات التي تقودها الإمارات في المنطقة، هي حوارات اقتصادية وتنموية بالدرجة الأولى».
رفع الوعي من جهتها، قالت صوفي هويت تروفيم، رئيسة التحرير العالمية في «وكالة الصحافة الفرنسية» (أ.ف.ب)، إن وسائل الإعلام المختلفة والصحف يجب أن تلعب دوراً بارزاً في مواجهة التحديات المتعلقة بالتغييرات البيئية وتوعية الجمهور بالتداعيات الكارثية لهذه الظاهرة المدمرة، مشيرة إلى أن الوكالة تواصل جهودها في هذا الصدد من خلال تدريب وتأهيل صحافيين لإعداد تقارير ومبادرات ومشاريع مختلفة لاطلاع الجمهور على أضرار الانبعاثات الكربونية وتغير المناخ وآثاره على الحياة. وقالت خلال جلسة «التغير المناخي ودور الإعلام»، إن المواضيع المتعلقة بالتغير المناخي لا تزال أسيرة أنماط رسمية سائدة تهيمن على سياسات منصات ووسائل الإعلام المختلفة، كما أن المشكلات التي تواجهها الصحافة البيئية في العالم متجذرة وفي حاجة إلى تناول جديد ودراسة شاملة، مشيرة إلى ضرورة توافر بيانات ذات مصداقية في طبيعة المشكلة وكيفية عرضها وتناولها بشكل مبسّط وبطريقة سهلة تتيح للجمهور التعرف على أبعادها، فضلاً عن أهمية تعزيز التغطية الإعلامية لجميع المسائل والموضوعات المرتبطة بالمناخ.
وشددت تروفيم على الأهمية البالغة للدور التوعوي للإعلام في مختلف قطاعاته ومنصاته بالتغييرات المناخية، شريطة أن تكون هذه التوعية شاملة لكل القضايا وجوانبها وآثارها على حياة الإنسان، للتعريف بهذه الظاهرة وما ستجلبه من تداعيات مستقبلية، مؤكدة أن للإعلام دوراً أساسياً في مواجهة قضايا التغير المناخي. كما دعت إلى «ضرورة تعاون جميع المؤسسات الإعلامية والصحافية لوضع استراتيجية شاملة لتسليط الضوء بشكل مكثف على خطورة التغير المناخي باعتباره يمثل تهديداً بالغاً لأنماط الحياة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية».


دور الإعلام لا يتبدل
إلى ذلك، سلّطت جلسة «المشهد الإعلامي وثورة الإعلام» الضوء على مدى تأثر الصحافة إيجاباً وسلباً في انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، وسيطرة ما يُطلق عليهم «المُؤثرون»، خصوصاً فيما يتعلق بمصداقية المعلومة وتأثيرها، بالإضافة إلى التحديات التي تواجه الرسالة الإعلامية، وصولاً إلى أهمية تشكيل وعي الأجيال الجديدة.
وقال عضوان الأحمري، رئيس تحرير «إندبندنت عربية»، إن دور الإعلام لم يتبدل على مر الوقت، وعلى الرغم من معاصرته للمتغيرات والمستجدات، فإنه يعتقد أن هناك حالياً ما يشبه تراجعاً للصحف أمام الانتشار الكبير لمنصات التواصل الاجتماعي على الرغم من عدم موثوقية محتواها، وإن ذلك سبّب ضيقاً كبيراً للعاملين في المهنة؛ لأنهم لم يُمنحوا الاهتمام الذي يليق بمكانة هذه المهنة، خصوصاً في ظل اعتماد الكثير من المؤسسات والجهات، على ترويج أخبارها عبر هذه المنصات؛ ضماناً للحصول على انتشار واسع لها.
وتابع الأحمري، إن دور الإعلام والصحافة تحديداً، هو النقد والتقويم وكشف الحقائق، وهذا دور لم يتغير مطلقاً، ومن غير الجائز الاعتقاد بأن دور الصحافة، هو نقل الإنجازات فقط، مشيراً إلى أن «صناعة الوعي» هي معادلة التغيير الحقيقي الذي يجب الانتباه لها والعمل على تعزيزها.


الامارات العربية المتحدة دبي

اختيارات المحرر

فيديو