اجتماع لـ«أوبك+» وسط توقعات بخفض إنتاج النفط

اجتماع لـ«أوبك+» وسط توقعات بخفض إنتاج النفط

الأسواق تنتظر القرارات... والأنظار على رؤية السعودية
الأربعاء - 10 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 05 أكتوبر 2022 مـ
وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان والأمين العام لمنظمة «أوبك» هيثم الغيس (رويترز)

بدأ اجتماع وزراء الطاقة لدول تكتل أوبك بلس، اليوم الأربعاء في العاصمة النمساوية فيينا، لمناقشة سياسة الإنتاج خلال الفترة المقبلة، وسط توقعات بإقرار تخفيضات تتراوح بين 500 ألف برميل يومياً ومليون برميل يومياً، وبلغت في بعض التوقعات 2 مليون برميل يومياً.

وتنتظر الأسواق ما ستسفر عنه اجتماعات اليوم والتي ستحدد بشكل رئيسي وجهة أسواق النفط خلال الربع الأخير من العام الحالي.

وقد يؤدي خفض «أوبك+» المحتمل للإنتاج إلى تعافي أسعار النفط التي هبطت إلى نحو 90 دولاراً بعدما كانت 120 دولاراً قبل ثلاثة أشهر بسبب مخاوف من ركود اقتصادي عالمي ورفع أسعار الفائدة الأميركية وارتفاع الدولار.

وفي حال إقرار التخفيضات المتوقعة، توقعت فيتول لتجارة الطاقة أن يقترب برنت من 100 دولار بنهاية العام. وقال كريس بيك، عضو اللجنة التنفيذية لشركة فيتول ورئيس مجلس إدارة «في تي تي آي»، اليوم الأربعاء إنه يتوقع أن يقترب سعر خام برنت من 100 دولار للبرميل بحلول نهاية العام. وأضاف أن القيمة السوقية لخام برنت تتراوح بين 80 و100 دولار للبرميل.

في المقابل توقع «جيه بي مورغان» أن تتخذ واشنطن إجراءات مضادة عن طريق الإفراج عن المزيد من الكميات من المخزونات.

وتقول السعودية، إنها تسعى لمنع التقلبات وليس استهداف سعر معين للنفط، ويجري تداول خام برنت القياسي العالمي على استقرار اليوم الأربعاء عند 92 دولاراً للبرميل، بعد ارتفاعه يوم أمس.

وعلق الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة السعودي، على مجموعة من الصحافيين كانوا ينتظرونه أمام مقر منظمة أوبك في فيينا عندما سألوه عن توقعاته للاجتماع: قال مازحاً «استمتعوا بالجو المشمس هنا (في فيينا)».

من جانبه، قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي للصحافيين إن: «القرار سيكون فنياً، وليس سياسياً». وأضاف: «لن نحولها لمنظمة سياسية»، موضحاً أن المخاوف من حدوث ركود عالمي ستكون من بين الموضوعات الرئيسية المطروحة على طاولة النقاش.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو