واشنطن وسيول تجريان تدريباً على «توجيه ضربات دقيقة»

واشنطن وسيول تجريان تدريباً على «توجيه ضربات دقيقة»

عقب إطلاق بيونغ يانغ صاروخاً باليستياً
الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ
مقاتلات «إف - 16» الأميركية (أرشيفية - رويترز)

أجرت مقاتلات كورية جنوبية وأميركية، اليوم (الثلاثاء)، تدريبات على قصف دقيق، رداً على إطلاق كوريا الشمالية صاروخاً باليستياً متوسط المدى فوق اليابان، حسبما أعلن الجيش الكوري الجنوبي.

وقالت هيئة الأركان المشتركة في سيول، «بمشاركة أربع طائرات من طراز (F - 15Ks) تابعة للقوات الجوية الكورية الجنوبية وأربع مقاتلات من طراز (F - 16) تابعة للقوات الجوية الأميركية، أطلقت طائرات الـ(F - 15K) التابعة لكوريا الجنوبية قنبلتين هجوميتين مباشرتين مشتركتين (JDAM) على هدف افتراضي في ميدان الرماية في جيكدو في البحر الغربي»، في إشارة إلى البحر الأصفر. وأضافت أن التدريبات تهدف إلى إظهار «قدرات (الحلفاء) على توجيه ضربة دقيقة إلى مصدر الاستفزازات».
https://twitter.com/aawsat_News/status/1577251988957532160

وكان الجيش الكوري الجنوبي أعلن أن بيونغ يانغ أطلقت صاروخا باليستيا متوسط المدى حلق شرقا فوق الأرخبيل الياباني، حسبما ذكرت وكالة يونهاب للأنباء.

ووصف رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا الإطلاق بأنه عمل "سافر"، في حين قال كبير أمناء مجلس الوزراء هيروكازو ماتسونو إنه تهديد وشيك للمنطقة والمجتمع الدولي.

وكانت هذه هي المرة الأولى منذ ما يقرب من خمس سنوات التي يحلق فيها صاروخ كوري شمالي فوق اليابان. وهبط على بعد حوالي 3000 كيلومتر شرق اليابان في المحيط الهادئ، وفقا لمصادر يابانية.

وتسبب الإطلاق في صدور إنذار صاروخي عام حث سكان جزيرة هوكايدو ومقاطعة أوموري في جزيرة هونشو على البحث عن مأوى في منازلهم، حسبما ذكرت وكالة كيودو للأنباء.


أميركا أخبار كوريا الجنوبية

اختيارات المحرر

فيديو