لبنان... مودعون يقتحمون 3 مصارف للمطالبة بودائعهم (فيديو)

لبنان... مودعون يقتحمون 3 مصارف للمطالبة بودائعهم (فيديو)

الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ
اللبناني علي الساحلي اقتحم بنك «بي إل سي» في شتورة شاهراً مسدساً حربياً (المركزية)

عاد مسلسل اقتحام المودعين اللبنانيين للمصارف اليوم (الثلاثاء)، بعد اقتحام 3 مصارف؛ الأول في مدينة طرابلس بشمال البلاد، والثاني في مدينة شتورة بمنطقة البقاع والثالث في منطقة صور (جنوب).

وأقدم عسكري متقاعد يدعى علي الساحلي على اقتحام بنك «بي إل سي» في شتورة شاهراً مسدساً حربياً، ومطالباً بوديعته بالدولار الأميركي، حسب وسائل إعلام محلية.
https://twitter.com/Lebdepositors/status/1577194252718993408

وحضرت القوى الأمنية إلى المكان لمتابعة الحادث. وحسب وسائل الإعلام، فإن الفرع عرض على المودع تحويل مبلغ 4300 دولار لابنه الموجود في أوكرانيا، لكنه رفض وأصر على أخذ وديعته كاملة.

من جهتها، أشارت «جمعية المودعين اللبنانيين» إلى أن عسكرياً متقاعداً في قوى الأمن الداخلي، اقتحم مصرف «بي إل سي» في مدينة شتورة، واحتجز عدداً من الرهائن، كاشفة عن محاولة اقتحام أحد المصارف في زحلة، إلا أن المصرف أقفل أبوابه قبل وصول المودع.

ولاحقا، أوقفت القوى الامنية السّاحلي، وتناقل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورةً تُظهر لحظة توقيفه.


وفي صور (جنوب لبنان) أيضاً اقتحم المودع علي حسن حدرج «بنك بيبلوس» (فرع صور)، حسبما أعلنت «جمعية المودعين».
https://twitter.com/Lebdepositors/status/1577209204628418562

وسلّم حدرج نفسه إلى فصيلة صور في قوى الأمن الداخلي بعد تسلّمه مبلغ 352 مليون ليرة لبنانية (حوالي 9150 دولار) من وديعته، حسبما أشارت وسائل الإعلام في وقت لاحق.
https://twitter.com/Lebdepositors/status/1577212873788469248

كذلك، اقتحم عدد من موظفي شركة كهرباء قاديشا مصرف «إف إن بي» في طرابلس، احتجاجاً على قرار المصرف حسم 3 في المائة من رواتب ومستحقات الموظفين، حسبما نقلت وسائل الإعلام المحلية عنهم.

ولفتت وسائل الإعلام إلى أن كل المعاملات داخل المصرف توقفت، في وقت بدأت عملية التفاوض بين إدارة البنك ووفد من نقابة موظفي قاديشا.


وأعلن الموظفون، حسب وسائل الإعلام، أن المصرف لم يسلمهم رواتبهم حتى اللحظة، ويريد أن يحسم 3 في المائة منها ومن المستحقات الأخرى، أي ما يعادل 500 ألف ليرة لبنانية (حوالي 14 دولاراَ)، مؤكدين أنهم لن يسمحوا بذلك، وسيبقون داخل المصرف، إلى أن تتراجع إدارته عن قرارها الجائر.

وعادت حوادث الاقتحام إلى الواجهة مجدداً بعد استئناف المصارف عملها عقب إضراب مطول دام أسبوعاً احتجاجاً على عمليات اقتحام متتالية شهدتها فروع عدة في العاصمة والمناطق.

وأمس (الإثنين)، اقتحم شاب لبناني بنك «بلوم» في منطقة حارة حريك بالضاحية الجنوبية لبيروت، وتمكن من استعادة وديعته.

الى ذلك، أعلن رئيس اتحاد موظفي المصارف في لبنان جورج حاج لوكالة الأنباء «المركزية»، أن «ما حصل أمس واليوم في بعض المصارف لا يُسمّى اقتحامات، إنما خروقات تمت معالجتها»، مؤكدا أنها «لا تستدعي» إقفال المصارف.

وكان لبنان قد شهد في 16 سبتمبر (أيلول) الماضي، حوالي 7 عمليات اقتحام لمصارف عدة، أعلنت على أثره جمعية المصارف الإغلاق لمدة 3 أيام بسبب مخاوف أمنية.

وخلال الأشهر الماضية، حصلت حوالي 13 عملية اقتحام للمصارف بلبنان. وقالت جمعية المصارف إن «الاستمرار بسياسة اللامبالاة يعني الاستمرار بسياسة اقتحام المصارف».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو