بايرن ميونيخ ونابولي للاقتراب من ثمن النهائي... وليفربول وتوتنهام للتمسك بالأمل

إنتر ميلان «المترنح» يواجه برشلونة «المنتشي» في قمة شبه حاسمة لمواصلة التقدم بدوري الأبطال

لاعبو نابولي خاضوا التدريبات بقوة استعداداً لأياكس أمستردام (إ.ب.أ)
لاعبو نابولي خاضوا التدريبات بقوة استعداداً لأياكس أمستردام (إ.ب.أ)
TT

بايرن ميونيخ ونابولي للاقتراب من ثمن النهائي... وليفربول وتوتنهام للتمسك بالأمل

لاعبو نابولي خاضوا التدريبات بقوة استعداداً لأياكس أمستردام (إ.ب.أ)
لاعبو نابولي خاضوا التدريبات بقوة استعداداً لأياكس أمستردام (إ.ب.أ)

يسعى كل من بايرن ميونيخ الألماني ونابولي الإيطالي إلى الاقتراب أكثر من الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بينما يخوض إنتر ميلان الإيطالي وبرشلونة الإسباني قمة شبه حاسمة، ويتطلع ممثلا إنجلترا ليفربول وتوتنهام للتقدم على حساب رينجرز الاسكوتلندي وآنتراخت فرانكفورت الألماني على التوالي.
وضرب البايرن ونابولي بقوة في الجولتين الأولى والثانية بالعلامة الكاملة في المجموعتين الثالثة والأولى توالياً، وهما يدركان جيداً أن الفوز الثالث توالياً سيضعهما على مشارف الدور ثمن النهائي في إحدى أقوى مجموعتين بالدور الأول.
وتنتظر بايرن مباراة سهلة على أرضه أمام فيكتوريا بلزن التشيكي، بينما يحل نابولي ضيفاً على أياكس أمستردام الهولندي في رحلة محفوفة بالمخاطر.


ماني يتوسط لاعبي البايرن خلال التدريبات لمواجهة فيكتوريا بلزن (أ.ب)

ووجه بايرن ميونيخ -البطل 6 مرات آخرها عام 2020- إنذاراً شديد اللهجة إلى فيكتوريا بلزن، بفوزه الكبير على ضيفه باير ليفركوزن برباعية نظيفة، الجمعة، في افتتاح المرحلة الثامنة للدوري الألماني. وكان الفوز على ليفركوزن هو الأول لبايرن ميونيخ، بعد سلسلة 4 مباريات دون فوز في «البوندسليغا» (ثلاثة تعادلات وخسارة)، وسيسعى إلى تأكيده قبل حلوله ضيفاً على غريمه التقليدي بوروسيا دورتموند السبت المقبل في كلاسيكو ألمانيا.
ويبدو بايرن مرشحاً لحجز البطاقة الأولى عن مجموعته القارية، كونه سيلاقي فيكتوريا بلزن على أرض الأخير في الجولة الرابعة في 12 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، بالإضافة إلى استفادته من المواجهتين المباشرتين بين مطارديه المباشرين إنتر وبرشلونة.
ويدخل إنتر -المتوج باللقب 3 مرات آخرها عام 2010- مباراته ضد النادي الكاتالوني -صاحب 5 ألقاب آخرها عام 2015- بمعنويات مهزوزة، بعدما مني بخسارته الثانية توالياً، والثالثة في مبارياته الأربع الأخيرة في الدوري، والخامسة في عشر مباريات في مختلف المسابقات هذا الموسم، عندما سقط أمام ضيفه روما 1-2 السبت على ملعب «جوزيبي مياتسا» في ميلانو، فتراجع إلى المركز التاسع في «سيري أ»، بفارق 8 نقاط عن المتصدرين نابولي وأتالانتا. وهذه صفعة جديدة في السباق على اللقب الذي ظفر به العام قبل الماضي، وكان قاب قوسين أو أدنى من الاحتفاظ به هذا العام، عندما حل وصيفاً لجاره وغريمه التقليدي ميلان.
وسيكون مدربه سيموني إينزاغي الذي كثرت الأصوات المطالبة بإقالته في ظل تشبث الإدارة بخدماته، مجبراً على كسب النقاط الثلاث؛ خصوصاً أنه يلعب على أرضه، لإنعاش حظوظه في تخطي الدور الأول، بانتظار مواجهة الجولة الرابعة في برشلونة الأربعاء المقبل.
ويتنافس الإنتر وبرشلونة على المركز الثاني في المجموعة الثالثة، والذي يتقاسمانه برصيد 3 نقاط لكل منهما، بفارق 3 نقاط خلف بايرن ميونيخ المتصدر، لذا ستحدد المواجهتان بينهما مدى إمكانية استمرار مغامرتهما الأوروبية أو انتهائها.
والأكيد أن الهزيمة ستترك إنتر وإينزاغي بعيداً عن أهدافهما هذا الموسم، وستزداد الأصوات المطالبة بإقالة المدرب.
وكان إنتر قد خسر 4 مباريات فقط في الدوري طيلة الموسم الماضي، عندما تنازل عن اللقب في المرحلة الأخيرة، بعد معركة مثيرة مع غريمه ميلان. وقال إينزاغي بعد الهزيمة أمام روما التي كشفت العيوب التي بدأت تظهر على أداء الفريق: «بوصفنا مدربين، نحن معرضون دائماً للخطر كل أسبوع».
في المقابل، لن تكون مهمة برشلونة المنتشي بانتزاع صدارة «الليغا» بفارق الأهداف من غريمه ريال مدريد، سهلة أمام الإنتر؛ حيث يمني النفس بمحو خسارته أمام بايرن صفر-2 في ميونيخ في الجولة الثانية.
ويعول برشلونة على آلته التهديفية الجديدة، الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي، صاحب هدف الفوز على المضيف ريال مايوركا (1-صفر) السبت، وهو الهدف التاسع لمهاجم بايرن ميونيخ الألماني السابق في «الليغا» هذا الموسم.
وضمن منافسات المجموعة الأولى، يأمل نابولي في مواصلة عروضه الجيدة هذا الموسم في مختلف المسابقات، عندما يحل ضيفاً على أياكس أمستردام. وعلى الرغم من رحيل أبرز نجومه، في مقدمتهم القائد لورنزو إنسيني، ولاعب الوسط الإسباني فابيان رويز، وقطب الدفاع السنغالي خاليدو كوليبالي، والجناح البلجيكي دريس مرتنز، وحارس المرمى الكولومبي ديفيد أوسبينا، يتصدّر نابولي الدوري بستة انتصارات وتعادلين، وكذلك مجموعته في المسابقة القارية بفوزين كبيرين على ضيفه ليفربول الإنجليزي وصيف الموسم الماضي 4-1، ومضيفه رينجرز الاسكوتلندي 3-صفر.
واستعد نابولي -الساعي إلى لقبه الأول في المسابقة- جيداً لمباراة اليوم، بفوزه الكبير على ضيفه تورينو 3-1 السبت، بينما يدخلها أياكس -صاحب 4 ألقاب آخرها عام 1995- بعد 3 مباريات لم يتذوق فيها طعم الفوز في مختلف المسابقات (خسارتان وتعادل)، وتخليه عن صدارة الدوري لمصلحة ألكمار.
وفي المجموعة ذاتها، سيكون ليفربول -المتوج 6 مرات آخرها عام 2019- مطالباً بالفوز على ضيفه رينجرز الاسكوتلندي، لضرب عصفورين بحجر واحد: الأول تعزيز حظوظه في تخطي دور المجموعات، والثاني مصالحة جماهيره بعد تعادله المخيب على أرضه أمام ضيفه برايتون 3-3 السبت، في «البريميرليغ».
ويبدو ليفربول -وصيف بطل الموسم الماضي بخسارته أمام ريال مدريد الإسباني- بعيداً عن مستواه في الأعوام الأخيرة، وبعدما كان خط دفاعه قوته الضاربة والمساهم في التتويج بلقبي المسابقة القارية العريقة والدوري الإنجليزي، أصبح سهل المنال لخصومه.
وحقق رجال المدرب الألماني 3 انتصارات فقط في 9 مباريات في مختلف المسابقات هذا الموسم، واهتزت شباكهم 13 مرة، بينما يعاني خط هجومه في حسم المباريات بسبب ابتعاد نجومه عن مستواهم، في مقدمتهم هدافه الموسم الماضي، الدولي المصري محمد صلاح.
وفي المجموعة الثانية، وعلى غرار بايرن ميونيخ ونابولي، يطمح كل من كلوب بروج البلجيكي، مفاجأة البطولة، وسبورتينغ البرتغالي، في تحقيق الفوز الثالث توالياً عندما يستضيف الأول أتلتيكو مدريد الإسباني في اختبار صعب، ويحل الثاني ضيفاً على مرسيليا الفرنسي في مهمة لا تخلو من صعوبة. وفي المجموعة الرابعة، يأمل بورتو البرتغالي -بطل المسابقة عامي 1987 و2004- في تحقيق فوزه الأول بعد خسارتين متتاليتين، عندما يستضيف باير ليفركوزن الألماني، بينما يسعى توتنهام الإنجليزي -وصيف نسخة 2019- إلى فض شراكة وصافة المجموعة الرابعة مع مضيفه آنتراخت فرانكفورت الألماني.


مقالات ذات صلة

رئيس نادي شتوتغارت: نتفهم عدم رضا الجماهير عن بيع أسهم رابطة الدوري

الرياضة رئيس نادي شتوتغارت: نتفهم عدم رضا الجماهير عن بيع أسهم رابطة الدوري

رئيس نادي شتوتغارت: نتفهم عدم رضا الجماهير عن بيع أسهم رابطة الدوري

أبدى أليكساندر ويرل، رئيس نادي شتوتغارت، تفهمه لعدم رضا الجماهير عن خطط رابطة الدوري الألماني لكرة القدم، لبيع أجزاء من أسهمها للمستثمرين. وقال رئيس شتوتغارت في تصريحات لصحيفة «فيلت»، اليوم الأربعاء: «إنهم يخشون أن تذهب الأموال للاعبين ووكلائهم، يجب العلم بأن ذلك لن يحدث في تلك الحالة». وتنص اللوائح على عدم إمكانية امتلاك أي مستثمر لأكثر من 50 في المائة من الأسهم، باستثناء باير ليفركوزن، وفولفسبورغ المدعوم من شركة فولكسفاجن، وتوجد طريقة للتحايل على تلك القاعدة، وهي الاستثمار في القسمين (الدوري الممتاز والدرجة الثانية). وكان يتعين على الأطراف المهتمة تقديم عروضها بحلول 24 أبريل (نيسان) الماضي ل

«الشرق الأوسط» (شتوتغارت)
العالم ألمانيا تشن حملة أمنية كبيرة ضد مافيا إيطالية

ألمانيا تشن حملة أمنية كبيرة ضد مافيا إيطالية

في عملية واسعة النطاق شملت عدة ولايات ألمانية، شنت الشرطة الألمانية حملة أمنية ضد أعضاء مافيا إيطالية، اليوم (الأربعاء)، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية. وأعلنت السلطات الألمانية أن الحملة استهدفت أعضاء المافيا الإيطالية «ندرانجيتا». وكانت السلطات المشاركة في الحملة هي مكاتب الادعاء العام في مدن في دوسلدورف وكوبلنتس وزاربروكن وميونيخ، وكذلك مكاتب الشرطة الجنائية الإقليمية في ولايات بافاريا وشمال الراين - ويستفاليا وراينلاند – بفالتس وزارلاند.

«الشرق الأوسط» (برلين)
العالم سوري مشتبه به في تنفيذ هجومين بسكين في ألمانيا

سوري مشتبه به في تنفيذ هجومين بسكين في ألمانيا

أعلن مكتب المدّعي العام الفيدرالي الألماني، اليوم (الجمعة)، أن سورياً (26 عاماً) يشتبه في أنه نفَّذ هجومين بسكين في دويسبورغ أسفر أحدهما عن مقتل شخص، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية». وذكرت النيابة العامة الفيدرالية في كارلسروه، المكلفة بأكثر القضايا تعقيداً في ألمانيا منها «الإرهابية»، أنها ستتولى التحقيق الذي يستهدف السوري الذي اعتُقل نهاية الأسبوع الماضي. ولم يحدد المحققون أي دافع واضح للقضيتين اللتين تعودان إلى أكثر من 10 أيام. وقالت متحدثة باسم النيابة الفيدرالية لصحيفة «دير شبيغل»، إن العناصر التي جُمعت حتى الآن، وخصوصاً نتائج مداهمة منزل المشتبه به، كشفت عن «مؤشرات إلى وجود دافع متطرف ور

«الشرق الأوسط» (برلين)
الخليج وزير الخارجية السعودي يبحث مع نظيرته الألمانية تطورات الأحداث في السودان

وزير الخارجية السعودي يبحث مع نظيرته الألمانية تطورات الأحداث في السودان

تلقى الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، اتصالاً هاتفياً، اليوم (الخميس)، من وزيرة خارجية جمهورية ألمانيا الاتحادية أنالينا بيربوك. وبحث الجانبان خلال الاتصال، التطورات المتسارعة للأحداث في جمهورية السودان، وأوضاع العالقين الأجانب هناك، حيث أكدا على أهمية وقف التصعيد العسكري، وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين السودانيين والمقيمين على أرضها، وتوفير الممرات الإنسانية الآمنة للراغبين في مغادرة الأراضي السودانية. وناقش الجانبان القضايا والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، وفي مقدمتها تعزيز جهود إرساء دعائم السلام التي يبذلها البلدان الصديقان بالمنطقة والعالم.

«الشرق الأوسط» (جدة)
العالم القبض على سوري مشتبه به في تنفيذ هجوم الطعن بألمانيا

القبض على سوري مشتبه به في تنفيذ هجوم الطعن بألمانيا

ألقت السلطات الألمانية ليلة أمس (السبت)، القبض على شخص مشتبه به في تنفيذ هجوم الطعن الذي وقع مساء الثلاثاء الماضي، في صالة للياقة البدنية بمدينة دويسبورغ غرب البلاد. وصرح الادعاء العام الألماني في رد على سؤال من وكالة الأنباء الألمانية، بأن هذا الشخص سوري الجنسية ويبلغ من العمر 26 عاماً. وأدى الهجوم الذي قالت السلطات إنه نُفذ بـ«سلاح طعن أو قطع» إلى إصابة 4 أشخاص بجروح خطيرة.


المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.