طبعة عربية جديدة لـ«جسور ماديسون»

طبعة عربية جديدة لـ«جسور ماديسون»

ترجمت لأكثر من 20 لغة وتحولت لفيلم سينمائي
الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16016]

عوامل عديدة تجمعت لتجعل من «جسور مقاطعة ماديسون» تتحول من مجرد رواية قصيرة، سريعة الإيقاع، إلى واحدة من أهم الظواهر الأدبية في أواخر القرن العشرين على مستوى العالم، فقد صدرت في العام 1992 باعتبارها العمل الروائي الأول لمؤلفها «روبرت جيمس والر» الذي حصل على الدكتوراه في مجال بعيد عن الكتابة وهو البيزنس والاقتصاد كما تولى منصب عميد كلية إدارة الأعمال في جامعة أيوا الجنوبية، وبلغ عمره وقت صدور العمل 53 عاماً على عكس المتعارف عليه عادة بأن يصدر العمل الأدبي الأول للمرء وهو في العشرين أو الثلاثين. وبمجرد نشر الرواية تخطفها القراء وباعت حتى الآن، أكثر من ستين مليون نسخة كما ترجمت إلى أكثر من عشرين لغة حول العالم. واللافت هنا أن أننا لا نتحدث عن عمل ينتمي إلى قالب تجاري نمطي مثل القصص البوليسية والتشويق أو حتى أجواء الرعب والسحر والألغاز.
تحكي الرواية التي صدرت طبعة جديدة منها عن دار «الكرمة» بالقاهرة، من ترجمة محمد عبد النبي، قصة حب شديدة الرهافة والخصوصية، من النوع الذي ينتمي للأساطير، أو يبدو مشوبا بالسحر رغم واقعيته الشديدة. الطرف الأول هو «روبرت كينكيد»، رجل في منتصف العمر، يعمل مصورا فوتوغرافيا لدى مجلة «ناشيونال جيوجرافيك» الشهيرة. شخصية تتمتع بروح حرة، يرتحل طوال الوقت بحسب مقتضيات عمله. عرف العديد من النساء لكنه مع ذلك يعاني من الوحدة الشديدة. يصف المؤلف البطل على هذا النحو: «كان روبرت وحيدا بأشد ما تكون عليه الوحدة، توفي الوالدان، أقارب بعيدون فقد صلته بهم، وما من أصدقاء مقربين. كان يعرف أسماء بعض الأشخاص، مثل صاحب البقالة الذي على الناصية وصاحب محل التصوير الذي يشتري منه لوازمه، كما تربطه علاقات رسمية ببعض محرري الصحف والمجلات، ما عدا ذلك فلا يعرف أحدا ولا أحد يعرفه. يصعب على الغجر الرحل إقامة صلات مع الناس العاديين، وقد كان غجريا بمعنى ما».
في المقابل، هناك «فرانشيسكا» الزوجة الأميركية ذات الأصول الإيطالية التي تعيش حياة الريف بإحدى بلدات مقاطعة «ماديسون» بولاية «أيوا»، حيث تعاني من النمطية والتكرار وسط المزارع والحيوانات. يلتقيان حين تكون بمفردها لعدة أيام بينما يبحث هو عن جسر ما في المقاطعة فتنفجر الشرارة المفقودة، أي الشغف والهروب من الابتذال والعثور على معنى لحياة تتسرب سريعا من بين أيدينا كماء بين الأصابع. رغم أن «روبرت» لم يكن وسيما بل صاحب ملامح عادية إلا أنه أيقظ حلم الأمير الوسيم داخل فرانشيسكا الذي رأته على هذا النحو في انطباعها الأول: «كان طويلا ونحيلا وصلبا، وكان يتحرك كأنه العشب نفسه، بلا أدنى جهد وفي رشاقة. ينسدل شعره الرمادي/ الفضي إلى ما دون أذنيه ويبدو مشعثا طيلة الوقت، كما لو كان قد عاد لتوه من رحلة بحرية طويلة خلال ريح قاسية».
يكمن سر الرواية في قدرتها على تفتيت الواقع المبتذل بتكراره الأبدي والكشف عن شيء من السحر خلف الطقوس اليومية المملة. وهذا ما حافظ عليه الفيلم المأخوذ عنها وبنفس الاسم، بطولة وإخراج كلينت إستوود وميريل استريب، بل إن السينما منحت العمل بعدا بصريا مدهشا، فضلا عن قدرة النجمين المخضرمين على التقاط روح الشخصية برهافة ودهشة.
ولد «روبرت جيمس والر» 1939، وتعكس الرواية شغفه بالتصوير الفوتوغرافي الذي ظل يمثل بالنسبة له مزيجا من الهواية والاحتراف قبل أن يتوفى في 2017.
أما محمد عبد النبي، فهو كاتب ومترجم مصري. له كثير من المؤلفات بين القصة والرواية مثل «في غرفة العنكبوت» التي فازت بجوائز مختلفة ووصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة بوكر العربية عام 2017، كما فازت أيضاً ترجمتها الفرنسية بجائزة معهد العالم العربي في باريس عام 2019. ترجم كثيراً من العناوين المهمة مثل رواية «تمبكتو» لـ«بول أوستر»، و«ضوء الحرب» لـ«مايكل أونداتجي»، وكتاب «قلق السعي إلى المكانة» لـ«آلان دو بوتون». وصدرت له عن دار «الكرمة» ترجمة روايتي» مليون نافذة» لـ«جيرالد مرنين»، و«النورس جوناثان ليفنجستون» لـ«ريتشارد باخ».


Art

اختيارات المحرر

فيديو