ريكاردو تيشي يودع «بيربري» بتشكيلة مستوحاة من الشاطئ البريطاني الممطر

ريكاردو تيشي يودع «بيربري» بتشكيلة مستوحاة من الشاطئ البريطاني الممطر

الدار العريقة تُعلن دانييل لي مصمماً جديداً لها بعد يومين فقط من العرض
الثلاثاء - 9 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 04 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16016]
الشاطئ البريطاني بالنسبة له هو تحسب لكل أحوال الطقس - أخذ المعطف الممطر عدة أشكال في هذه التشكيلة - العارضة إيرين أوكنر وتصميم بالجينز

منذ أسبوع، استيقظ سكان بيرمندسي، الواقعة جنوب شرقي لندن، على حركة غير معهودة. مظاهر احتفالية أخرجتهم من بيوتهم المتواضعة ليتابعوا بانبهار ما يجري حولها: حرس بلباس أسود أنيق، سيارات فخمة تخترق شوارعهم وشخصيات مهمة تنزل منها في أبهى حلة. ما زاد من دهشتهم أن المكان الذي يتوقفون عنده ليس معلماً سياحياً أو تاريخياً. هو ببساطة مكتب بريد قديم اختارته دار «بيربري» لإقامة عرض تأجل لأكثر من أسبوع بسبب وفاة الملكة إليزابيث.




كان من الصعب تجاهل المعطف الممطر..فهو من أهم رموز الدار البريطانية



حتى من وجهة نظر دار «بيربري» البريطانية التي عودتنا على إقامة عروضها في أماكن مهمة، فإن المكان هذه المرة لم يكن مبهراً، لا من الناحية الجغرافية ولا المعمارية، لكنه كان شاسعاً، أي أنه قادر على استيعاب الضيوف وفرقة موسيقية طويلة عريضة احتلت وسطه بالكامل. باقة النجوم التي حضرت العرض مثل كيني ويست وستورمنزي وصوت السوبرانو نادين سييرا وهي تصدح بمقطوعات أوبرالية، عوضت عن افتقاد مسرح الحدث عنصر الإبهار، وأضفت الكثير من الدفء على عاصمة تعاني من برود وتقلبات تتعدى الطقس إلى الاقتصاد والسياسة. ما لا يختلف عليه اثنان أن وفاة الملكة إليزابيث الثانية كان صدمة لصناع الموضة في لندن تحديداً. فعدا أن معظم العروض التي كانت مُبرمجة لأسبوعها الموجه لربيع وصيف 2023، إن لم نقل كلها، مرت مرور الكرام احتراماً للحدث الجليل، فإن الدار البريطانية العريقة ألغت عرضها مباشرة بعد إعلان خبر الوفاة. عادت بعدها لتُعلن أنها لم تُلغ العرض تماماً، بل فقط أجلته إلى أن تنتهي فترة الحداد.




أراد المصمم أن تكون تشكيلته ديمقراطية بخاماتها وتصاميمها


كان انسحابها لفتة طبيعية، بالنظر إلى أن اسمها مرتبط بالتاج الملكي منذ زمن طويل، إلا أنه كان أيضاً ضربة موجعة لباقي الأسماء المشاركة. فهذه كانت ولا تزال تُعول على اسم «بيربري» لجذب شخصيات مهمة ومؤثرة في صناعة الموضة إلى أسبوع لندن. يوم الاثنين تبادرت إلى الذهن الكثير من التساؤلات حول التوقيت. كان بإمكان الدار أن تُلغي العرض تماماً أو تؤجله إلى ما بعد انتهاء دورة الموضة العالمية عوض يوم 26 من سبتمبر (أيلول) المحشور بين أسبوعي ميلانو وباريس. وعلى ما يبدو، فإن الجانب التجاري والمتمثل في توفير الأزياء وطرحها في المحلات في أقرب فرصة كان هو الغالب. بعد يومين من العرض، تبين أيضاً أن الدار كانت تريد أن تُودع مصممها الإيطالي بطريقة تليق به، وتبدأ صفحة جديدة مع مصمم جديد هو دانييل لي. ورغم عدم مثالية هذا التاريخ، فإنه أكد قوتها كدار أزياء عريقة وذات سطوة إعلانية في الوقت ذاته، وهو ما تجلى في حضور مميز، مثل أنا وينتور وكيني ويست وستورمزي، وعارضات شاركن في العرض من مثيلات ناعومي كامبل، وبيلا حديد، وإيرينا الشايخ وإيرين أوكونر وغيرهن.




ناعومي كامبل وزي يجمع الحداثة بالعملية



كل عناصر الإبهار هاته لم تُلغ حقيقة أن الدار كانت تُدرك أن فترة الحداد على الملكة لا تزال تُلقي بظلالها على الأجواء. كل من كانوا في استقبال الحضور من العاملين فيها توشحوا بالأسود. مثل غيرها تعرف جيداً أن التضخم المالي بات يرفع ضغط شريحة كبيرة من الناس، فضلاً عما يعنيه تراجع الجنيه الإسترليني بالنسبة لقطاعات اقتصادية مهمة منها الموضة، ومع ذلك أصر مصممها الفني، الإيطالي ريكاردو تيشي، أن يُرفه عنا بأخذنا إلى الشاطئ... البريطاني تحديداً. جسد مُتعه وتناقضاته في تشكيلة جد متنوعة جمعت التفصيل مع تصاميم مستوحاة من ملابس النوم وأخرى من الأسلوب القوطي أو «البانك». بالنسبة لمصمم إيطالي، فإن «الصيف البريطاني يختلف عن كل ما سواه في العالم. فهنا سترى الناس في كامل أزيائهم وهم يتمشون على الشاطئ، لأنهم لا يضمنون حالة الطقس»، حسب ما كتبه على الورق الذي وُزع على الضيوف. بيد أن أكثر ما أثار انتباهه كإيطالي في هذه الشواطئ شريحة الشباب، وكيف يُعبرون عن أساليبهم وأهوائهم بطرق تجمع التمرد بالرغبة في العيش، وذلك بخلقهم السعادة من أبسط الأشياء». قد يكون ريكاردو تيشي مُعجباً بالثقافة البريطانية، وما تتيحه من حرية واحتضان للأهواء والميول على اختلافها، لكن ترجمته افتقدت ذلك العُمق في قراءة ما بين سطورها والإمساك بخيوطها الرفيعة. غلبت عليها في المقابل رؤية من ينظر إليها من الخارج. مثلاً حضر فيها أسلوبه القوطي، الذي أدخله إلى الدار منذ خمس سنوات عندما التحق بها، وبقوة. أما كيف وفي بوعده أن يأخذنا إلى الشاطئ، فبطرحه مجموعة كبيرة من القطع المستوحاة من ملابس البحر، بما في ذلك المايوهات التي ظهرت من تحت الفساتين والبنطلونات والجاكيتات تارة وكجزء منها تارة أخرى. ولأنه لا يمكن لأي مصمم يدخل داراً عريقة بنت سُمعتها واسمها على الغاباردين والمعطف الواقي من المطر والكاروهات، أن يتجاهل هذه الرموز، كان بديهياً أن تظهر هي الأخرى مع رشة قوطية أرادها أن تدخل الدار الألفية وعالم الشباب. لكن يبقى السؤال ما إذا كان قد نجح في تجسيد رغبته والأهداف المنتظرة منه من قبل المساهمين والمسؤولين أم لا؟ أرقام المبيعات تقول إنه أصاب في الجانب الرجالي بينما خاب في الجانب النسائي، خصوصاً عندما قرر طرح أزياء راقية بأسعار عالية بهدف الارتقاء بها وتجميل صورتها.

ما لا يمكن إنكاره أن ريكاردو تيشي الذي تسلم المشعل من كريستوفر بايلي منذ خمس سنوات كمصمم فني للدار، حاول جُهده أن يضخها بروح شبابية ونجح في ذلك إلى حد كبير، لكن العديد من منتقديه يرون أنه لم ينجح في الإمساك بكل خيوطها. هربت منه تلك النغمات الثقافية البريطانية المحسوسة وغير الملموسة، وظل أسلوبه الذي كان وراء نجاحه في دار «جيفنشي» سابقاً هو الغالب. أسلوب يعشقه الكثير من المعجبين، لكنه جاء على حساب استراتيجيات تعوّد عليها عشاق الدار المخلصون.




لم يغب التفصيل في المجموعة



الكثير من التكهنات كانت تدور في الآونة الأخيرة حول مصيره. ما إذا كانت الدار ستُجدد عقدها معه بعد انتهائه أم لا. يوم الاثنين كان عرضه لربيع وصيف 2023، يوم الأربعاء جاء الجواب بالإعلان عن تعيين دانييل لي مصمم الدار الجديد على أن يتسلم عمله بعد أسبوع واحد، ويقدم تشكيلته الأولى للدار في الموسم المقبل.

لم يكن الإعلان مفاجأة ولا سرعة التنفيذ صادمة. فالعديد من المتابعين كانوا يتوقعون إنهاء الدار تعاقدها مع ريكاردو تيشي لسببين؛ الأول خروج الرئيس التنفيذي ماركو غوبيتي منها منذ حوالي ستة أشهر. فهو الذي رشحه منذ خمس سنوات ودعمه طوال فترته. والثاني تردد اسم دانييل لي خليفة له بعد مغادرته دار «بوتيغا فينيتا» في عام 2021، فبالإضافة إلى أن هذا الأخير بريطاني الهوى والمولد، فإن دار «بوتيغا فينيتا» الإيطالية تدين له بالكثير من النجاحات، على رأسها وضعه لها ضمن خريطة كبار بيوت الأزياء العالمية.

فخلال السنوات الثلاث التي قضاها فيها، غيّر الكثير من أساسياتها وجمّل صورتها. أدخل مثلاً الألوان الصارخة على حقائبها، الأمر الذي كان له مفعول السحر على اسمها كما على أرباحها. فقد ارتفعت في عام 2019 بحوالي 1.2 مليار يورو. وحتى في عام 2020، وفي عز جائحة «كورونا»، ظلت الدار تحقق الأرباح بفضل صور هذه الحقائب على شبكات التواصل الاجتماعي خصوصاً «إنستغرام». هذا لا يعني أن «بيربري» لم تحقق أي نجاحات في عهد ريكاردو تيشي. بالعكس فإيراداتها لعام 2022 ارتفعت بحوالي 3 مليارات دولار عما كانت عليه قبل الجائحة، وارتفعت مبيعات المنتجات الجلدية بشكل ملحوظ. وهذا ما أكده المدير العام الجديد للمجموعة جوناثان أكرويد، قائلاً: «إن ريكاردو لعب دوراً محورياً في إعادة تنظيم الدار وتعزيز لغتها التصميمية». المشكلة أنها رغم هذه الأرباح لم تصل إلى مستوى أرباح مجموعة «إل في آم آش» أو «شانيل». كما أنها رغم تحقيقها مرادها من الوصول إلى شريحة الشباب، فإن زبائنها الذين تعودوا على أسلوبها البريطاني الخاص كان لهم رأي آخر، وحان الوقت لاستعادة ولائهم.


لمسات

اختيارات المحرر

فيديو