وزير خارجية اليمن: لا نريد الحرب التي فرضها الحوثيون

وزير خارجية اليمن: لا نريد الحرب التي فرضها الحوثيون

المغرب يثمن «المواقف الإيجابية» للسلطة الشرعية بخصوص تجديد الهدنة في اليمن
الاثنين - 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 03 أكتوبر 2022 مـ
وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة خلال استقباله نظيره اليمني أحمد عوض بن مبارك في الرباط اليوم (ماب)

أجرى وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، في الرباط اليوم الإثنين، محادثات مع نظيره اليمني أحمد عوض بن مبارك، تناولت قضايا عدة؛ من بينها موضوع تمديد الهدنة في اليمن والقضايا الثنائية، كما ثمن «المواقف الإيجابية» للسلطة الشرعية بخصوص تجديد الهدنة.
وقال وزير الخارجية اليمني إنه ناقش مع نظيره المغربي كثيراً من القضايا محلّ الاهتمام المشترك، مشيراً إلى أن المغرب «كان ولا يزال يمثل بالنسبة لليمن كل شيء إيجابي، وهناك المئات والآلاف من اليمنيين الذين درسوا وعاشوا في المغرب، وهناك علاقات مصاهرة وأخوة كثيرة. ويكفي أن أشير إلى أننا احتفلنا في الأيام الماضية بتخرج أكثر من 84 طالب دكتوراه في الجامعات المغربية خلال سنتين فقط، وهذا يبين مدى الدور الإيجابي الذي يلعبه المغرب بالنسبة لليمن في هذا الظرف الصعب».
وجدد الوزير اليمني موقف بلاده الثابت من الوحدة الترابية للمملكة المغربية ولمغربية الصحراء، معتبراً أن أي حل للنزاع لا يمكن أن يكون إلا في إطار السيادة المغربية ووحدتها الترابية. وقال بهذا الخصوص: «نحن نقف مع أشقائنا في المغرب في هذه المسألة، وذلك في إطار فهمنا لمفهوم التضامن العربي، ومفاهيم الأخوة العربية، وما تقره مواثيق الجامعة العربية والمواثيق الدولية».
في سياق ذلك، أشار بن مبارك إلى تناوله قضية مهمة مع بوريطة، تتعلق بالهدنة، وقال في هذا السياق: «يفصلنا يومان عن حدث مهم هو تجديد الهدنة، التي استمرت لمدة 6 أشهر، وشكلت فسحة أمل لليمنيين»، مبرزاً أنها «كانت فرصة استطعنا من خلالها تحريك العديد من الملفات، رغم العديد من الخروق الحوثية، لكن كان هناك قرار استراتيجي من قبل القيادة السياسية اليمنية بضرورة تقديم أي تنازلات ممكنة من أجل المضي في السلام».
وفي هذا السياق، أوضح بن مبارك أن آلاف اليمنيين استطاعوا استخدام مطار صنعاء، وأكثر من مليون ونصف مليون طن من المشتقات النفطية عبرت الميناء الحدودي، رغم أن الميليشيات الحوثية كانت المستفيد الوحيد من ذلك، وجنت أكثر من 200 مليار ريال يمني خلال هذه الفترة، كان يفترض أن توظف لدفع الرواتب والنفقات التشغيلية للمؤسسات الحيوية في الخدمات الأساسية باليمن؛ لكن ذلك لم يتم.
وخلص الوزير اليمني إلى القول: «ما زلنا نؤكد أن موقفنا الثابت هو أننا مع أي جهد يقود إلى السلام المستدام الشامل، المبني على المرجعيات الأساسية والقرارات الدولية. ونحن وأشقاؤنا في التحالف العربي، وفي قيادته المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، نعمل على توفير كل الظروف الممكنة لتحقيق السلام، والجلوس إلى طاولة المشاورات، لكن أصبح واضحاً أن هناك طرفاً واحداً يفوت في كل مرة هذه الفرص على الشعب اليمني». وقال بن مبارك: «نحن لا نريد هذه الحرب التي فرضتها ميليشيات الحوثيين؛ لأن المتضرر الرئيسي منها هو الشعب اليمني»، مشيراً إلى أنه خلال الأشهر الستة الماضية (فترة الهدنة) سقط أكثر من 1400 قتيل وجريح في مختلف الجبهات. ومع ذلك، يقول الوزير اليمني، «صمتنا وكنا حريصين على أن نلملم جراحنا من أجل أن نعطي فرصة للسلام».
من جهته، قال بوريطة إن لقاءه مع نظيره اليمني شكل مناسبة لاستحضار عمق وقوة العلاقة التي تجمع البلدين والشعبين، وكان مناسبة للتأكيد لنظيره اليمني دعم الملك محمد السادس الثابت والقوي للشرعية في اليمن من خلال مجلس القيادة الرئاسي، وهو ما عبر عنه الملك محمد السادس في رسالة التهنئة التي وجهها إلى المجلس، والتي أكد فيها تقدير المغرب له بصفته ممثلاً شرعياً ومخاطباً رسمياً للمملكة المغربية في كل ما يخص الجمهورية اليمنية، وكذا دعم الملك محمد السادس كل المجهودات التي يقوم بها مجلس القيادة الرئاسي لاستكمال المراحل الانتقالية في اليمن.
وأضاف بوريطة أن المملكة المغربية «تقف بتعليمات من الملك محمد السادس إلى جانب اليمن، وإلى جانب الشرعية، وخلق ظروف الأمن والاستقرار للشعب اليمني». وعبر لنظيره اليمني عن رغبة المغرب في تطوير العلاقات الثنائية مع بلده، مشيراً إلى توقيع 5 اتفاقيات؛ «أهمها آليات التشاور السياسي، الذي كان متواصلاً لكنه ظل موسمياً، غير أنه أصبح اليوم مهيكلاً، بحيث ستشتغل أجهزة وزارتي الخارجية في البلدين على استعمال هذه الآلية بشكل مستمر وحول كل القضايا».
كما أوضح بوريطة أن مباحثاته مع نظيره اليمني تناولت أيضاً الجانب الإنساني، الذي يعدّ مهماً في العلاقة بين البلدين، وقال إن المغرب «كان دائماً حريصاً على فتح جامعاته لتكوين طلبة اليمن»، وعدّ ذلك مصدر فخر؛ «لأن الطلبة اليمنيين كانوا دائماً يندمجون بسهولة، ويحصلون على أحسن النتائج في الجامعات المغربية»، معلناً عن رفع عدد المنح من 50 إلى 100 منحة للطلبة اليمنيين، سواء في ما يتعلق بالدراسات الأكاديمية الجامعية، وفيما يخص التكوين المهني. كما وجه بوريطة الشكر لليمن على موقفه الثابت من قضية الصحراء المغربية، وهو موقف قال «إننا نلمحه دائماً في المنتديات الإقليمية والدولية، وقد عبر عنه الوزير شخصياً في مناسبات عدة».
وعبر بوريطة عن تثمين المغرب المواقف الإيجابية التي عبرت عنها الحكومة اليمنية والسلطة الشرعية، فيما يتعلق بمسألة تجديد الهدنة، مشيراً إلى أن «ذلك ليس غريباً بالنظر إلى أن السلطة الشرعية ومجلس القيادة الرئاسي كان دائماً يغلب مصلحة اليمنيين على كل الاعتبارات الأخرى... لكن هذه الروح الإيجابية لم يواجهها من الجانب الآخر للأسف نفس المنطق، فهناك منطق الابتزاز والمس بأمن اليمن واليمنيين، وهناك منطق الاشتغال لصالح أجندات أجنبية، وهناك أيضاً منطق تهديد الأمن والسلم الإقليمي ليس فقط في اليمن؛ بل أيضاً في دول عربية مجاورة».
وأشار بوريطة إلى أن المغرب عبر على أعلى مستوى وبشكل واضح عن إدانته «الأعمال الإرهابية التي تقوم بها ميليشيات الحوثيين، التي تهدد أمن اليمنيين أولاً، وكذلك أمن وسلامة السعودية والإمارات العربية المتحدة». وقال في هذا الصدد: «نعتبر هذه الأعمال مهددة للأمن والسلم الإقليميين وللمجتمع الدولي، وعلى مجلس الأمن التعامل معها باعتبارها أعمالاً إرهابية لمجموعات أخرى، هاجسها ليس هو سلامة اليمن ومصالح اليمنيين، بل تشتغل وفق أجندات يدعمها خاصة الطرف الإيراني».


اليمن أخبار المغرب

اختيارات المحرر

فيديو