كرة القدم تبكي «فاجعة» ملعب إندونيسيا

كرة القدم تبكي «فاجعة» ملعب إندونيسيا

استخدام الغاز أشعل الكارثة... والوفيات تتخطى حاجز الـ125 شخصاً
الاثنين - 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 03 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16015]
مسعفون في محاولة لإنقاذ أحد المصابين في كارثة ملعب إندونيسيا (رويترز)

لقي 125 شخصاً على الأقل حتفهم في إندونيسيا، وفق أحدث حصيلة، عقب اجتياح آلاف المشجعين ملعباً لكرة القدم في ختام مباراة، ما أدى إلى تدافع، ودفع قوات الأمن إلى إطلاق الغاز المسيل للدموع.

وبينما استذكر كثيرون حوادث الملاعب الأسوأ عبر التاريخ ومنها حادثة هيلزبره في عام 1989، حيث توفي 96 شخصاً غالبيتهم من مشجعي نادي ليفربول الإنجليزي بسبب تدافع المشجعين بسبب خطأ تنظيمي وعدم تعاون رجال الأمن وإقفال الأبواب، خلال مباراة الفريق الأحمر أمام نوتينغهام فورست في نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، جاءت حادثة ملعب مالانغ في إندونيسيا لتتصدر قائمة حوادث الملاعب المأساوية عبر التاريخ، بهذه الحصيلة الكبيرة من الوفيات، علاوة على إصابة أكثر من 320 شخصاً أيضاً في هذا الأرخبيل الواقع في جنوب شرقي آسيا ويشهد باستمرار كوارث مرتبطة بمواجهات بين مشجعي فرق كرة القدم. ودخل مشجعون لنادي «أريما إف سي» إلى أرض ملعب كانجوروهان في مدينة مالانغ بعد خسارة فريقهم 3 - 2 أمام «بيرسيبايا سورابايا». وكانت هذه أول مرة منذ أكثر من عشرين عاماً يخسر فريق «أريما إف سي» أمام منافسه الكبير القادم من مدينة سورابايا.

وأمر الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، الأحد، بفتح تحقيق في أمن مباريات كرة القدم في البلاد. وقال إنه طلب «تقييماً شاملاً لمباريات كرة القدم والإجراءات الأمنية».

وتابع: «أشعر بأسف عميق لهذه الفاجعة وآمل أن تكون هذه الفاجعة المرتبطة بكرة القدم الأخيرة في بلدنا». وقال مدير أحد المستشفيات القريبة الذي يعالج فيه ضحايا الحادث لشبكة مترو التلفزيونية، إن بعض الضحايا أصيبوا في الرأس وإن القتلى بينهم طفل في الخامسة من العمر.

ويحدد الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في قواعده للسلامة أنه لا يجب استخدام الأسلحة أو «الغاز للسيطرة على الحشود» من جانب عناصر الأمن أو الشرطة.
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو