تقنية قراءة الأفكار تترجم موجات المخ إلى صور

تقنية قراءة الأفكار تترجم موجات المخ إلى صور

الاثنين - 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 03 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16015]
الصور الأصلية المعروضة أمام المتطوعين والصور المستنبطة من أفكارهم

يطور الباحثون تقنية «قراءة الأفكار» التي يمكنها ترجمة موجات الدماغ لدى الشخص إلى صور فوتوغرافية.
وفي مقال نشرته مجلة «نيتشر»، كشف باحثون من جامعة «رادبود» الهولندية عن نتائج تجربة عُرضت فيها صور للوجوه أمام اثنين من المتطوعين، داخل ماسح ضوئي قوي لقراءة الدماغ، يعمل بالرنين المغناطيسي الوظيفي.
والرنين المغناطيسي الوظيفي هو نوع من تقنية تصوير الدماغ، بالوسائل غير الباضعة التي تكتشف نشاط الدماغ عن طريق قياس التغيرات في تدفق الدم.
وعندما اطلع المتطوعان على صور الوجوه، باشر الرنين المغناطيسي الوظيفي فحص نشاط الخلايا العصبية في مناطق الدماغ المسؤولة عن الرؤية، ثم أدخل الباحثون هذه المعلومات في خوارزمية الذكاء الصناعي الحاسوبية، التي يمكنها تشكيل صورة دقيقة بناء على المعلومات من التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي.
وأظهرت نتائج التجربة أن نظام الرنين المغناطيسي الوظيفي بمرافقة نظم الذكاء الصناعي، كان قادراً تقريباً على إعادة تشكيل الصور الأصلية التي عُرضت على المتطوعين.
وتعتقد الدكتورة تيريزا دادو، الباحثة في مجال الذكاء الصناعي، والعالمة في مجال علم الأعصاب الإدراكي، التي ترأست الدراسة، أن هذه النتائج المثيرة للإعجاب للغاية تُظهر استطاعة أنظمة الرنين المغناطيسي والذكاء الصناعي قراءة العقول بفعالية في المستقبل.
وقالت الدكتورة دادو: «أعتقد أنه يمكننا تدريب الخوارزمية؛ ليس فقط لتصوير الوجه الذي تنظر إليه بدقة، وإنما أيضاً لأي وجه تتخيله بشكل واضح، مثل وجه والدتك».
وتضيف: «سيكون من الرائع بتطوير هذه التقنية فك شفرة التجارب الذاتية وإعادة صنعها، وربما حتى أحلامك. يمكن أيضاً دمج هذه المعرفة التكنولوجية في التطبيقات الإكلينيكية، مثل التواصل مع المرضى المرتهنين في غيبوبة عميقة».
يركز عمل الدكتورة دادو على استخدام التكنولوجيا للمساعدة في استعادة الرؤية لدى الناس الذين -بسبب المرض أو الحوادث- صاروا مكفوفي البصر.
وتقول: «بدأنا بالفعل في تطوير كاميرات التصوير المزروعة للدماغ التي من شأنها تحفيز عقول الناس حتى يمكنهم الإبصار من جديد».


science

اختيارات المحرر

فيديو