معرض الرياض للكتاب يستحضر «الوكيل الأدبي»

معرض الرياض للكتاب يستحضر «الوكيل الأدبي»

الاثنين - 8 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 03 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16015]

يتوزع في جناح «الوكيل الأدبي» بمعرض الرياض الدولي للكتاب، عدد من الأمكنة المخصصة لوكلاء أدبيين سعوديين يقدمون استشاراتهم للراغبين في خوض تجربة الكتابة، والأخذ بيدهم وبمشاريعهم لترى النور.
وتستقبل «مبادرة الوكيل الأدبي» في جناحها بمعرض الكتاب، ‏الأعمال والمؤلفات والنصوص الأدبية من جميع الراغبين في الحصول على مشورة ورأي من قبل الوكلاء الأدبيين المرخصين من قبل هيئة الأدب والنشر والترجمة عبر «صندوق «الوكيل الأدبي».
وقال حاتم الشهري، رئيس أول وكالة أدبية في السعودية، إن المشهد الثقافي السعودي كان متأخراً في إعطاء المساحة لمهنة «الوكيل الأدبي»، وهي المهنة التي عرفها العالم الغربي منذ عقود، وذلك قبل أن تستأنف هيئة الأدب، وتُفعِّل دوره وحضوره، إيماناً بأهمية دور الوكيل الأدبي كنقطة اتصال بين المبدع وجميع الجهات ذات العلاقة.
وعن دور جناح الوكيل الأدبي، قال الشهري: «في الجناح نقدم الاستشارات للمؤلفين، ونأخذ بأيديهم لتحقيق مبتغاهم في تحويل مصنفهم الإبداعي إلى الشكل الذي يختارونه، سواء كان نصياً أو في وعاء صوتي أو مرئي، بالإضافة إلى خدمات أخرى يحتاجها المؤلف في رحلة إصدار منتجه، يجدها تحت سقف واحد، وقد لمسنا إقبالاً مشجعاً من الزوار». وعبّر الشهري عن إيمانه بدور الوكيل الأدبي، ووظيفته في تقريب وجهات النظر بين المؤلف والناشر، وإيجاد لغة مشتركة بين الطرفين، وعقد أفضل صفقة ممكنة بينهما، معتبراً المرحلة التي تعيشها السعودية في مشهدها الثقافي، أكثر من مرحلة ذهبية؛ لأن القطاع يشهد نمواً وحيوية كبيرة، في ظل مبادرات هيئة الأدب السعودية، والدعم غير المسبوق، والوتيرة السريعة التي ضختها في المشهد الأدبي والثقافي السعودي.
وعن وجهة النظر المتوجسة تجاه الوكيل الأدبي، ودوره الذي قد يكون سلبياً على العملية الإبداعية وتأطير حريتها، قال الشهري: «أعتقد أن من يدلي بمثل هذا الكلام، أشخاص من خارج المشهد، لأن الوكيل الأدبي يهتم بالمؤلف بالدرجة الأولى، ثم بقية أطراف رحلة المنتج الإبداعي، ومن بينهم الوكيل الأدبي نفسه، وهو ما يحتم حرصه على إنجاح كل صفقة بطريقة عادلة ومثمرة».


Art

اختيارات المحرر

فيديو