هل يمكن إرسال رواد فضاء إلى توأم الأرض الشرير؟

هل يمكن إرسال رواد فضاء إلى توأم الأرض الشرير؟

الأحد - 7 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 02 أكتوبر 2022 مـ
حفر مسبار ماجلان التابع لـ«ناسا» على كوكب الزهرة (ناسا)

كوكب الزهرة، الذي يطلق عليه «التوأم الشرير» لكوكب الأرض، تشكل بالقرب من الشمس، وتطور منذ ذلك الحين بشكل مختلف تماماً عن كوكبنا، وله «تأثير غازي هارب»، بمعنى أن الحرارة محاصرة تماماً داخله، وغلاف جوي كثيف غني بثاني أكسيد الكربون، وليس هناك مجال مغناطيسي وسطح ساخن بدرجة كافية لإذابة الرصاص.
وتدرس عدة بعثات علمية غير مأهولة في العقد المقبل كيف ولماذا أصبح الكوكب على هذه الهيئة، ولكن الآن يريد بعض العلماء إرسال مهمة مأهولة هناك أيضاً للقيام برحلة جوية حول الكوكب، وهو الاقتراح الذي تم تقديمه في اجتماع حديث للاتحاد الدولي للملاحة الفضائية، في سبتمبر (أيلول) من العام الحالي.
واقتراح فكرة تحليق طاقم حول كوكب الزهرة، ليس بالجديد، حيث طرح في أواخر الستينيات من القرن الماضي، وقال أصحابه أنه يمكن استخدام كبسولة «أبولو» لنقل الناس حول الكوكب، لكن هذه الفكرة انتهت عندما انتهى برنامج أبولو، والآن، أدى مشروع مركبة «أرتميس» للتحليق حول القمر، والأفكار الأخرى للمهام المأهولة، إلى طرح الفكرة مجدداً.
والفكرة التي يطرحها البعض هي قيادة مركبة فضائية مأهولة حول كوكب الزهرة والعودة إلى الأرض، وسيسمح هذا للعلماء باختبار تقنيات الفضاء السحيق مثل كيفية تشغيل مهمة مأهولة مع تأخيرات زمنية كبيرة عند الاتصال بالأرض، لذلك يمكن أن يعدنا ذلك لمهمة أكثر تعقيداً، وهي إرسال طاقم إلى المريخ، كما أن هذه المهمة ستجيب على أسئلة كثيرة حول كوكب الزهرة.
ويقول أندرو كواتس، أستاذ الفيزياء، والباحث في مختبر علوم الفضاء بكلية لندن الجامعية في مقال نشره بموقع «ذا كونفرسيشن»: «مهمة طيران كهذه، ستتيح فقط بضع ساعات من البيانات، وسيكون في المقابل مشروعاً مكلفاً للغاية، ورغم بعض الصور المذهلة والبيانات الإضافية المفيدة التي يمكن توفيرها، فإن هذا من شأنه أن يضيف القليل إلى المعلومات حول الكوكب».
وتم جمع ما نعرفه عن كوكب الزهرة حتى الآن من 21 مهمة ناجحة غير مأهولة، منذ عام 1962 وحتى 2021. وكان أكثرها نجاحاً، هبوط المسبار السوفياتي «فينيرا» على سطح كوكب الزهرة القاسي، والبقاء على قيد الحياة لمدة تصل إلى ساعتين وإرسال الصور والبيانات، ولكن هناك أسئلة متبقية حول كيفية تطور كوكب الزهرة بشكل مختلف تماماً عن الأرض، وهي أيضاً ذات صلة بفهم الكواكب التي تدور حول نجوم أخرى والتي قد تؤوي الحياة.
ويعد العقد القادم بمثابة ثروة لعلماء كوكب الزهرة، ففي عام 2021، أعلنت «ناسا» عن بعثتي «فيريتاس» و«دافينشي» المقرر إطلاقهما في الفترة من 2028 إلى 2030. واختارت وكالة الفضاء الأوروبية «إنفيشن» المقرر إطلاقها في أوائل عام 2030، وهذه مهمات تكميلية غير مأهولة ستمنح فهماً أعمق لبيئة كوكب الزهرة وتطوره.
وستعمل «فيريتاس» على رسم خريطة لسطح كوكب الزهرة لتحديد التاريخ الجيولوجي وتكوين الصخور وأهمية المياه المبكرة، وتستهدف «دافينشي» الغلاف الجوي لقياس تكوينه وتطوره ويحدد ما إذا كان يحتوي على محيط، وسوف تدرس «إنفيشن» الغازات السطحية والجوية وتحت سطح الكوكب، وستستخدم الرادار لرسم خريطة للسطح بدقة أفضل من أي وقت مضى.
كما تخطط الهند أيضاً لمهمة غير مأهولة، هي «شكريان - 1»، واقترحت روسيا مهمة باسم «فينيرا دي».
ويقول كواتس: «مثل هذه المهام غير المأهولة، هي أفضل طريقة للإجابة على الأسئلة التي يحتاجها العلماء، لأن مخاطر الرحلات المأهولة كبيرة، حيث توجد تحديات حرارية كبيرة وإشعاع أعلى من التوهجات الشمسية بسبب قرب الزهرة من الشمس».
والسؤال المهم الذي يسعى العلماء للحصول على إجابة عليه أثير بعد أن أظهرت المهام الحديثة احتواء غيوم كوكب الزهرة على مركب «الفوسفين»، وتساءل العلماء عن مصدره، لأنه علامة محتملة على الحياة، حيث يتم إنتاجه باستمرار بواسطة الميكروبات على الأرض، فهل توجد ميكروبات على سطح الزهرة، رغم ظروفه القاسية.
ويدور كوكب الزهرة بالقرب من الشمس، وهذا يعني أن أي ماء على السطح قد يتبخر بعد فترة وجيزة من تكوينه، ليبدأ تأثير الاحتباس الحراري، وأدت الانفجارات البركانية المبكرة والمستمرة إلى إنشاء سهول من الحمم البركانية تسببت في زيادة ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي للكوكب، وتسبب تأثير الاحتباس الحراري الجامح، إلى زيادة درجة الحرارة في غلافه الجوي لتصل إلى 475 درجة مئوية، فهل يمكن أن تعيش ميكروبات في هذا المناخ؟
يقول كواتس: «إرسال البشر إلى كوكب نشك في احتوائه على كائنات حية لن يسهل مهمة العثور على تلك الكائنات، لكنها في الحقيقة مهمة محفوفة بالمخاطر، وقد تنتهي المهمة قبل اكتشاف أي حياة، وأفضل طريقة للبحث عن العلامات البيوكيميائية للحياة هي استخدام المهام غير المأهولة».
أما عن فكرة أن مثل هذه المهام تعدنا لمهمة أكثر تعقيداً وهي إرسال طاقم إلى المريخ، يرى كواتس، أن مهمة «أرتميس» التي سيتم إطلاقها قريباً للقمر، يمكن أن تساعدنا على المدى الطويل في الوصول إلى المريخ دون التدريب في كوكب الزهرة.


العالم أخبار العالم

اختيارات المحرر

فيديو