مسرحية «كلام الست» تنتصر للحب الأول

مسرحية «كلام الست» تنتصر للحب الأول

عرض مصري يعتمد الحكي على نغمات «كوكب الشرق»
الأحد - 7 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 02 أكتوبر 2022 مـ
جانب من العرض (الشرق الأوسط)

أعاد عرض الحكي المسرحي «كلام الست» إحياء الحب الأول، الذي لم يمت يوماً على ما يبدو في وجدان الجمهور، فقد تفاعل الحضور مع العمل الذي احتضنه مسرح مكتبة الإسكندرية أخيراً، حيث ظهرت انفعالاتهم وآهاتهم ومشاركتهم «الست» (أم كلثوم) غناء بعض روائعها، فبين حكاية وأخرى كان يأتي صوتها الجهوري من راديو عتيق يتصدر المكان بينما عُلقت صورتها في مكان بارز على الحائط.


تناول «الحكاوتي» على خشبة المسرح من خلال حواديتهم قضية الحب الأول، ليثبتوا أنه ما زال يجتذب اهتمام المبدعين المعاصرين ويلهمهم في الحاضر مثل أسلافهم، طارحين الكثير من الأسئلة في جغرافيا الحب عند الأدباء والفلاسفة والمفكرين شرقاً وغرباً، ومنهم الأديب الفرنسي جان دي لابرويير الذي وصل في القرن السابع عشر إلى أن «الحب الأول هو الحب الحقيقي، وأننا نحب حقاً مرة واحدة في الحياة»، إلى جانب أعمال أدبية أخرى لكتاب كبار مثل الروسي إيفان تورجنيف صاحب رواية «الحب الأول»، وأحد مؤسسي الأدب السردي الروسي في القرن التاسع عشر.

ويأتي هذا العرض ليعيد من جديد إثارة النقاش حول الحب الأول، منتصراً له عبر حكايات يتخللها تعليقات من الراوي، وبعد نهاية كل حكاية يتم بث مقطع من إحدى أغنيات كوكب الشرق، لتزداد مشاعر الجمهور توهجاً، لا سيما أنه تم اختيار أغنيات تتماهى مع مفهوم العرض مثل «فكروني» و«الحب كله» و«دارت الأيام»، وهو ما عزز فكرة أن الحب الأول لا يُنسى مهما حاول المرء ادعاء عكس ذلك أو سعى لتجاهله أو القول بأنه قصة انتهت وفق رؤية مخرج العمل ومدير مسرح «مكتبة الإسكندرية» طارق حسن الذي قال لـ«الشرق الأوسط»: «تؤكد القصص التي يرويها أبطال العمل أن الحب الأول يظل ملازماً للإنسان طوال حياته، وسواء كان يمثل قصة (حلوة) أو موجعة فإنها تبقى في ذاكرته لا تفارقه، بل إنها تطل بقوة في كل قصة حب جديدة تقابله فيما بعد».


على مدى التاريخ نسج هذا الحب قصصاً لا حصر لها وألهم الأدباء والفنانين في كل المجالات أعمالاً إبداعية خالدة، ليس من منطلق المشاعر وحدها، إنما يتخطى ذلك إلى القدرة على فهم النفس والآخر بحسب حسن الذي أضاف قائلاً: «إدراك وعي الحب الأول يعني إدراك وعينا لأنفسنا ولهذا (الآخر) أيضاً الذي يمثل موضوعاً للحب كونه حاجة وشغفاً».

المدهش أنه من خلال الحكي بالمسرحية يشعر المتلقي أنه ربما عليه أن يعيد فهم معنى الحب الأول من جديد، وسر تأثيره الطاغي على الإنسان، فيأخذنا العمل من حكي قصة إلى أخرى فنشعر رويداً رويداً أنه أقرب للارتباط بنا نحن، لا بالطرف الآخر أو المحبوب، إذ إن جانباً أساسياً من تفرده هو أنه يشكل بدايات إدراكنا للاحتياج إلى من يكملنا، بما تحمله هذه البدايات من دهشة وتوقد بصرف النظر عن معقوليتها أو جدواها، وهو ما يحكم على الحب الأول دوماً بالنهاية، ليبقى ذكرى تكتب افتتاحية حب آخر أكثر قوة وديمومة.

المسرحية قُدمت من خلال ورشة عمل لفريق سوفيتا للفنون وتمت معالجة هذه القصص مسرحياً في إطار تقديم مسرح حكي معاصر يتناسب مع التطور الذي شهده هذا الفن خلال السنوات الماضية، فهو مسرح مختلف في الأداء وأسلوب العرض، وفي هذا العمل جاءت الحكايات مستوحاة من قصص واقعية للشباب مُغلفة بمشاعر الرومانسية، بعضها للممثلين أنفسهم حيث سبق العرض إقامة عدة ورش مسرحية بمقر الفريق الذي يُعد من أبرز فرق المسرح المستقل بالإسكندرية.


قدم الممثلون مؤمن المصري ومنذر الفخراني وريم الوكيل وميريت عبده وشيري المصري ومروان مقدم أداءً جيداً عبر اللعب بأدوات «فن الحكي» حيث كان تركيزهم على نبرة الصوت، والإشارات وأسلوب السرد، ما أكسب العمل أسلوباً شيقاً جذب الجمهور، كما أدت أغاني كوكب الشرق إلى استحضار القصص والتجارب الإنسانية المحكية في أذهان الحضور.

ورغم أن الحكي المسرحي، فن عربي قديم، يُعد من بين أدوات توثيق التاريخ والإرث المجتمعي، حيث تتناقله الأجيال، فإنه لم يعد له وجود، بحسب طارق حسن الذي يقول: «لا تهتم به الحركة المسرحية المصرية، فيكاد يخلو منه مسرح الدولة في حين أن المصريين قضوا جانباً كبيراً من ماضيهم بين حلقات السامر، وشاعر الربابة، وقصص (ألف ليلة وليلة)، و(سيرة عنترة)، و(سيرة سيف بن ذي يزن)، و(كليلة ودمنة)».

في ضوء هذه الأهمية تحاول فرقة سوفيتا فضلاً عن مجموعة محدودة من فرق المسرح المستقل الآن إعادة إحيائه، و«يلقى احتفاءً بالغاً لأنه يقدم تجارب حقيقية، ويشعر الجمهور أنه شديد القرب من الممثلين ما يزيد من اندماجهم مع الفكر الذي يطرحه العمل وذلك هو المطلوب من الفن»، وفق حسن.


مصر منوعات

اختيارات المحرر

فيديو