خلايا عصبية خارقة تحمي بعض المسنين من «ألزهايمر»

×

رسالة التحذير

  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

خلايا عصبية خارقة تحمي بعض المسنين من «ألزهايمر»

الأحد - 7 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 02 أكتوبر 2022 مـ
مواصفات خاصة في الخلايا العصبية للمسنين أصحاب الذاكرة الجيدة (Public Domain)

وجدت دراسة أميركية حديثة مزايا خارقة في الخلايا العصبية للمسنين الذين تجاوزوا سن الـ80 عاماً، ولم يصابوا بمرض «ألزهايمر»، وذلك مقارنة مع أقرانهم في السن نفسها، والشباب في سن 20 و30 عاماً.
ولاحظ الباحثون خلال الدراسة المنشورة في العدد الأخير من مجلة «علم الأعصاب»، أن الخلايا العصبية في منطقة الدماغ المسؤولة عن الذاكرة، والمعروفة باسم «القشرة المخية الأنفية الداخلية»، كانت أكبر بشكل ملحوظ عند هؤلاء المسنين ممن حافظوا على المستوى الإدراكي الجيد، مما يشير إلى أنهم يحملون بصمة بيولوجية فريدة، يتم الكشف عنها أول مرة.
وانطلقت هذه الدراسة من برنامج «الشيخوخة الفائقة» بجامعة نورث وسترن، الذي كان يهدف إلى دراسة أفراد فريدين من كبار السن تزيد سنهم عن 80 عاماً، ويظهرون على الرغم من ذلك ذاكرة استثنائية جيدة، لا تقل عن أفراد تتراوح سنهم بين 20 و30 عاماً.
ولفهم كيف ولماذا يمتلك هؤلاء مقاومة للإصابة بمرض «ألزهايمر»، كان من المهم إجراء تحقيق عن كثب في أدمغتهم بعد الوفاة، لمعرفة ما الذي يجعلها فريدة من نوعها، ودراسة كيفية تسخير سماتها البيولوجية لمساعدة كبار السن الآخرين على درء مرض «ألزهايمر».
ودرس الباحثون القشرة المخية الأنفية للدماغ؛ لأنها تتحكم في الذاكرة، وهي واحدة من المواقع الأولى التي يستهدفها مرض «ألزهايمر»، وتتكون من 6 طبقات من الخلايا العصبية معبأة بعضها فوق بعض، والطبقة الثانية، على وجه الخصوص، تتلقى المعلومات من مراكز الذاكرة الأخرى، وهي محور محدد وحاسم للغاية على طول دائرة ذاكرة الدماغ.
وأظهر العلماء أن كبار السن الفائقين يحملون خلايا عصبية كبيرة وصحية في الطبقة الثانية من القشرة الشوكية الداخلية، مقارنة بأقرانهم في السن نفسه، والأفراد الذين يعانون مراحل مبكرة من مرض «ألزهايمر»، وحتى الأفراد الذين تقل سنهم عن 20- 30 عاماً، كما أظهروا أن هذه الخلايا العصبية الكبيرة من الطبقة الثانية قد نجت من تكوين تشابك بروتين «تاو»، ما حافظ على سلامتها الهيكلية؛ حيث يؤدي حدوث التشابك إلى انكماش في الخلايا.
وتقول المؤلفة الرئيسية تمار جيفين، الأستاذة المساعدة في الطب النفسي والعلوم السلوكية بجامعة نورث ويسترن، في تقرير نشره أمس الموقع الإلكتروني للجامعة، بالتزامن مع نشر الدراسة: «هذه النتيجة التي توصلنا إليها تشير إلى أن الخلايا الكبيرة لهؤلاء المسنين كانت موجودة منذ الولادة، ويتم الحفاظ عليها هيكلياً طوال حياتهم، ونستنتج أن الخلايا العصبية الأكبر حجماً هي علامة بيولوجية لمسار الشيخوخة الفائقة».


أميركا منوعات

اختيارات المحرر

فيديو