الصومال: الرئيس يتعهد بالقضاء على الإرهاب

الصومال: الرئيس يتعهد بالقضاء على الإرهاب

اتهامات لـ«حركة الشباب» بقتل مدنيين خلال حفر بئر بالجنوب
السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ

تعهد الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود أمس مجدداً بالقضاء على «حركة الشباب المتطرفة»، التي اتهمها مسؤول محلي بقتل 12 شخصاً كانوا يحفرون بئراً جنوب البلاد، التي تعاني من الجفاف، بينما توجه أعضاء في الحكومة والبرلمان إلى جبهات القتال لدعم الانتفاضة الشعبية ضد الحركة.

وكرر حسن عقب مشاركته أمس في تشييع جنازة فرحان محمود عدن مفوض شرطة منطقة بنادير، بالتأكيد على ضرورة توحيد كل القوى من أجل القضاء على الإرهاب»، وأضاف: «يجب أن يشارك كل مواطن صومالي في هذه المعركة».

ووقع أحدث هجوم في بلدة جاريلي بمنطقة جيدو بجنوب البلاد، حيث هاجم مسلحون طاقم الحفر في موقع عمله، وأحرقوا جثثهم ومعدات الحفر، وفقاً لمهد عبدي وهو واحد من سكان المنطقة تفقد الموقع وأحصى الجثث.

وقال عبدي لوكالة رويترز: «أشعر بحزن بالغ لأن حركة الشباب تسبب لنا مثل هذه المشاكل في وقت نعاني فيه من الجفاف ونقص المياه في منطقتنا»، بينما أكد رئيس بلدية جاريلي حصيلة القتلى وأضاف أن قوات الأمن قتلت أيضاً ستة من مسلحي الشباب.

ونقلت وكالة الأنباء الصومالية الرسمية عن أحمد غراد محافظ إقليم غدو، أن عناصر من حركة الشباب الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة، قتلت عشرة أشخاص، كانوا يعملون على حفر بئر لتوفير المياه للمنكوبين جراء موجة الجفاف التي ضربت عدة مناطق بجنوب ووسط البلاد.

وأوضح أن الإرهابيين شنوا هجوماً مسلحاً ضد طاقم الحفر في موقع العمل، كما قاموا بإحراق جثثهم ومعداتهم، واعتبر أن ممارسات الخلايا الإرهابية الشنيعة تخالف الإسلام الحنيف، والأعراف الصومالية، وتسترسل في إبادة السكان المحليين الذين يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية الفورية.

وكشفت الوكالة عن توجه نواب في البرلمان ووزراء في الحكومة إلى الصفوف الأمامية لجبهات القتال لتشجيع الثوار والجيش والرفع من معنوياتهم، مشيرة إلى أن الحركة التي تتعرض لما وصفته بضربات موجعة على أيدي الجيش والانتفاضة الشعبية، فقدت العديد من المناطق التي كانت بحوزتها مؤخراً.

بدوره، أشاد اللواء محمد بيحي، قائد القوات البرية بالجيش، بالعمليات العسكرية ضد فلول حركة الشباب بإقليم هيران والمناطق المحيطة به، ودعا إلى مضاعفة الجهود للقضاء على الإرهابيين الذين يعيشون فيما وصفه بحالة الهزيمة والاحتضار.

وتقول قوات الأمن الصومالية إنها حققت مكاسب في معارك خاضتها مؤخراً ودعمتها فيها جماعات محلية للدفاع الذاتي، إلا أن حركة الشباب لا تزال تشن هجمات دموية، حيث أدى الصراع بين الحركة والحكومة المركزية إلى مقتل الآلاف منذ عام 2006.

وتعاني منطقة القرن الأفريقي من أسوأ موجة جفاف في 40 عاماً، ما دفع الأمم المتحدة إلى التحذير من أن مجاعة تلوح في الأفق.


اختيارات المحرر

فيديو