كييف «طوقت» 5 آلاف جندي روسي في ليمان بدونتيسك

×

رسالة التحذير

  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

كييف «طوقت» 5 آلاف جندي روسي في ليمان بدونتيسك

موسكو تؤكد انسحابهم... وخبراء يعتقدون إمكانية تحرير المنطقة الاستراتيجية كاملة
السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ
جنود أوكرانيون يصلحون دبابة في دونباس (أ.ف.ب)

بعد يوم من إعلان الكرملين عن ضم أربع مناطق أوكرانية، قالت كييف أمس إنها ردت أمس ميدانياً على موسكو في إحدى المناطق التي أعلن عنها رسمياً أنها أصبحت جزءاً من روسيا، وحاصرت الآلاف الجنود الروس في بلدة ليمان الاستراتيجية في شرق البلاد. وستمثل السيطرة، إن تمت بنجاح على هذه البلدة، انتكاسة لروسيا بعد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضم دونيتسك، التي تقع فيها ليمان، مع ثلاثة أقاليم أخرى خلال احتفال في الساحة الحمراء بموسكو الجمعة نددت به كييف والغرب. وقال الجيش الأوكراني: «المجموعة الروسية في منطقة ليمان محاصرة».
ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع قولها إن القوات الروسية انسحبت من بلدة ليمان فيما يتصل «بتهديد بمحاصرة». وقال سيرجيو تشريفاتيتش اليوم السبت إن الجيش «طوق» آلاف الجنود الروس في مدينة ليمان التي تعد مركز تقاطع مهماً للسكك الحديد في شرق أوكرانيا وتخضع لسيطرة قوات موسكو.
ونقلت وكالة إنترفاكس الأوكرانية عن تشريفاتيتش، المتحدث باسم الجيش الأوكراني في الشرق قوله للتلفزيون الأوكراني إن «القوات الروسية محاصرة في ليمان... نحو خمسة آلاف أو 5500 روسي» تحصنوا في ليمان وحولها في الأيام الأخيرة. وأضاف تشريفاتيتش أنه يوجد في ليمان أكثر من خمسة آلاف جندي روسي، لكن عدد القوات المحاصرة ربما يكون انخفض بسبب الخسائر في صفوف الجنود الذين يحاولون الفرار من الحصار. كما أكد سيرهي هايداي حاكم منطقة لوهانسك أمس السبت التقارير، قائلاً إن القوات الأوكرانية حاصرت نحو خمسة آلاف جندي روسي في المدينة.
وقال هايداي: «طلب المحتلون المحاصرون في ليمان من القيادة الروسية السماح لهم بمغادرة المدينة، ولكن طلبهم قوبل بالرفض». وتابع: «هناك ثلاثة سبل أمامهم: إما محاولة الاختراق أو الاستسلام، أو الموت». وأكد هايداي أنه لم تواجه القوات الروسية حصاراً من هذا النوع وبهذه الأعداد حتى الآن في الحرب التي بدأت في 24 فبراير (شباط) الماضي.
وقال خبراء عسكريون في الغرب، كما نقلت عنهم الوكالة الألمانية، إنهم يتوقعون أن تحرر القوات الأوكرانية ليمان خلال الأيام القادمة، وهو ما من شأنه أن يصبح سلسلة أخرى من الصفعات للرئيس الروسي فلاديمير بوتين منذ بداية الحرب في 24 فبراير، أي قبل أكثر من سبعة أشهر. وقال المتحدث العسكري الأوكراني إن السيطرة على ليمان ستسمح لكييف بالتقدم إلى منطقة لوهانسك، التي أعلنت موسكو احتلالها بالكامل في بداية يوليو (تموز) بعد تقدم بطيء وقصف لعدة أسابيع.
وأضاف تشيريفاتي: «ليمان مهمة لأنها الخطوة التالية نحو تحرير دونباس الأوكرانية. إنها فرصة للذهاب لما أبعد من كريمينا وسيفيرودونيتسك. ونفسياً، إنها مهمة جداً». وقال إن العملية في محيط ليمان لا تزال جارية وإن القوات الروسية تقوم بمحاولات فاشلة لكسر الحصار. وأضاف: «البعض يستسلم، ولديهم الكثير من القتلى والجرحى، لكن العملية لم تنته بعد».
وقال حاكم لوهانسك الأوكراني المنفي إن القوات الروسية سعت للحصول على ممر آمن للخروج من الحصار، لكن أوكرانيا رفضت الطلب. لكن هيئة الأركان العامة الأوكرانية قالت لـ«رويترز» إن ليس لديها مثل هذه المعلومات. وأعلن بوتين خلال احتفالات الضم الجمعة أن دونيتسك ولوهانسك، اللتين تشكلان دونباس، ومنطقتي خيرسون وزابوريجيا الجنوبيتين، أرض روسية، وهي مساحة شاسعة من الأراضي تعادل نحو 15 إلى 18 في المائة من إجمالي مساحة أوكرانيا.
ووصفت أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون الخطوة الروسية بأنها غير قانونية. وتعهدت كييف بمواصلة تحرير أراضيها من القوات الروسية، وقالت إنها لن تجري محادثات سلام مع روسيا ما دام بوتين رئيسها.
وفي سياق متصل عُثر على جثث 20 شخصاً بعد هجوم استهدف قافلة سيارات تقل مدنيين قرب بلدة كوبيانسك في شمال شرقي أوكرانيا، بحسب ما أفاد حاكم منطقة خاركيف السبت. وقال أوليغ سينيغوبوف على موقع «تلغرام»: «في منطقة كوبيانسك، عثر على قافلة سيارات تحمل مدنيين تعرّضت لإطلاق نار. بحسب المعلومات الأولية، قتل 20 شخصاً في السيارات... هاجم المحتلون مدنيين كانوا يحاولون الفرار من القصف. هذه قسوة لا يوجد أي مبرر لها».
وشاهد مراسلو الصحافة الفرنسية الجمعة جثث 11 مدنياً على الأقل قتلوا على طريق مع انسحاب القوات الروسية المهزومة من كوبيانسك. وأفاد الجنود الأوكرانيون الذين عثروا على السيارات المدنية المدمّرة، حيث وجد القتلى الذين بدت جثث بعضهم محترقة، عن اعتقادهم بأن الجنود الروس هاجموا قافلة مدنية. وبقيت الجثث في مكانها داخل ست سيارات وحولها على الطريق المؤدي إلى خارج قرية كيريليفكا، نحو 70 كلم شرق خاركيف. كشفت تقديرات الاستخبارات البريطانية أن روسيا تستخدم حالياً في هجومها البري في أوكرانيا صواريخ دفاعية مخصصة بالأساس لإسقاط الطائرات والمقذوفات الأخرى. وذكرت وزارة الدفاع البريطانية أمس السبت في تقرير يومي قصير تعده استناداً إلى تقديرات الاستخبارات أن روسيا استخدمت مثل هذا الصاروخ المضاد للطائرات البعيد المدى في الهجوم على قافلة في مدينة زابوريجيا الواقعة جنوب شرقي أوكرانيا. وقد أسفر ذلك عن مقتل 25 مدنياً وفقاً لتصريحات السلطات المحلية هناك. وفسرت الاستخبارات البريطانية استخدام موسكو مثل هذا الصاروخ بأنه علامة على وجود نقص في الذخيرة الروسية، إذ إنها تعتبر هذه الأسلحة ذات قيمة استراتيجية ولا تتوفر سوى بعدد محدود.
وأضافت الاستخبارات أنه ربما كانت روسيا تستخدم مثل هذه الأسلحة الآن من أجل تحقيق مزايا تكتيكية وتخاطر في ذلك بقتل مدنيين باعتبارهم مواطنين روس بعد ضم روسيا لمناطق أوكرانية جديدة إلى الاتحاد الفيدرالي الروسي.
تجدر الإشارة إلى أن وزارة الدفاع البريطانية تنشر منذ بدء الحرب، معلومات عن مسار الحرب يومياً استناداً إلى معلومات استخباراتية. وتسعى الحكومة البريطانية من خلال ذلك إلى الرد على الروايات الروسية عن الحرب والحفاظ على وحدة الحلفاء. وفي المقابل، تتهم موسكو لندن بالقيام بحملة تضليل بشكل متعمد.


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو