إنقاذ 13 شخصاً إثر انهيار مبنى وسط بغداد

إنقاذ 13 شخصاً إثر انهيار مبنى وسط بغداد

الكاظمي يأسف لمنح «إجازات الاستثمار العشوائية»
السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ
المبنى المنهار في الكرادة (واع)

أعلنت مديرية الدفاع المدني العراقية، اليوم السبت، انهيار مبنى في منطقة الكرادة بوسط بغداد، مشيرة إلى إنقاذ 13 شخصاً.

وذكر بيان لمديرية الدفاع المدني أن «الدفاع المدني تمكن من إنقاذ 13 شخصاً»، لافتاً إلى أن «عمليات الإنقاذ ما زالت مستمرة»، حسبما أفادت وكالة الأنباء العراقية. وأضافت أن «فرقها ما زالت تواصل أعمالها لإنقاذ المحتجزين في البناية».

وتعليقا على انهيار مبنى «المختبر الوطني» في شارع سلمان فائق المكتظ بالعيادات الطبية والمختبرات والصيدليات في حي الكرادة وسط بغداد، قال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي عبر تغريدة، إنه قام بتوجيه «الدفاع المدني باستنفار أقصى الجهود لإنقاذ المحاصرين في المبنى المنهار، ووجهنا بفتح تحقيق بالحادث والإجازة الممنوحة في الحكومات السابقة».

وأضاف أن «الحادث يؤكد صحة جهود مكافحة الفساد، وإيقاف منح الإجازات العشوائية، وقد واجهت - للأسف - بسببها انتقادات عدة».

وأوضح مدير إعلام الدفاع المدني نؤاس صباح للوكالة العراقية أن «البناية التي انهارت في منطقة الكرادة، هي بناية تجارية سكنية مكونة من أربعة طوابق قرب مطعم قدوري، وقد انهارت بالكامل تقريباً».

وتابع أن «فرق الدفاع المدني في جانبي الكرخ والرصافة مستنفرة بالكامل»، مشيراً إلى أن «القطوعات أثرت كثيراً على وصول جميع الفرق».

ولفت صباح إلى أن «بعض فرق المديرية وصلت إلى موقع الحادث وتعاملت مع عمليات رفع الكتل الإسمنتية والبحث عن الناجين أو الضحايا»، مبيناً أنه «بحسب أهالي المنطقة تبين أن البناية تسكنها عائلة إضافةً إلى حارس».

وأوضح أن «المهمة تحتاج إلى وصول معدات الرفع الثقيلة إلى الموقع للمباشرة برفع الكتل الإسمنتية، لكن قطع الطرقات عرقل وصول الفرق الثانية التخصصية الساندة لا سيما أن معدات الإنقاذ تأتي من منطقة اليرموك عند فرق البحث والإنقاذ الدولي التابعة للدفاع المدني والتي يحتاج وصولها إلى وقت».

ولم يصدر أي بيان لاحق (حتى لحظة إعداد التقرير) عن عدد الضحايا والجرحى جراء انهيار البناية، لكن فرق الدفاع المدني تقول إنها «ما زالت تواصل أعمالها لإنقاذ المحتجزين في البناية».


ويرجح شاهد عيان تسبب الانهيار بجرح ووفاة بعض المراجعين من المرضى للمختبر الطبي، ويقول لـ«الشرق الأوسط» إن «البناية كانت تتألف من طابق واحد لكن المالك الجديد لها أصر على بناء ثلاثة طوابق إضافية ولم يكترث لتحذيرات هندسية بشأن خطورة ذلك وعدم مطابقته مع أساسات المبنى».

من جانبها، أكدت لجنة النزاهة النيابية، فتح ملف منح إجازات الاستثمار للمختبرات والمستشفيات الأهلية.

وقالت عضو اللجنة النائبة سروة عبد الواحد في بيان: إن «هيئة الاستثمار الوطنية مطالبة بتوضيح آلية إعطاء إجازات الاستثمار للمختبرات والعيادات والمستشفيات الأهلية».

وأضافت أن «ما حدث اليوم في بغداد من انهيار مبنى للعيادات الطبية بسبب هندسي يدعو إلى إعادة النظر بكل الموافقات التي تمنحها هيئة الاستثمار وخصوصاً إضافةً بناء على المباني المتهالكة، التي تستوجب الحصول على الموافقات الهندسية من أمانة بغداد أو المحافظة ضمن خطط مدروسة وليست عشوائية».

وأشارت إلى أن «لجنة النزاهة ستقوم بفتح هذا الملف لكشف جميع المخالفات المتعلقة به، سواء في بغداد أو المحافظات الأخرى، وإحالة المخالفين إلى القضاء».

وانتشرت بشكل واسع في السنوات الأخيرة ظاهرات إنشاء المشافي والمختبرات الأهلية لعدم قدرة القطاع الحكومي على سد حاجة مواطني البلاد إلى الرعاية الصحية.

ودعا رئيس تيار «الحكمة الوطني» عمار الحكيم، إلى فتح تحقيق بملابسات حادث انهيار البناية في الكرادة.

وقال السيد الحكيم في تغريدة عبر «تويتر»: «بقلق بالغ تابعنا كارثة انهيار بناية في ساحة الواثق وسط العاصمة بغداد، وإذ نثمن جهود الدفاع المدني في عملية إنقاذ الأشخاص المحاصرين تحت الأنقاض، ندعو الجهات المسؤولة إلى فتح تحقيق بملابسات وأسباب الحادث الأليم».

وأضاف: «نطالب بضرورة التشدد في إجراءات السلامة ومنح إجازات البناء للأبنية ومطابقتها للمواصفات المطلوبة».


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو