«أكشن»... أرشيف بصري بلغة السينما لتوثيق الهوية المصرية

«أكشن»... أرشيف بصري بلغة السينما لتوثيق الهوية المصرية

السبت - 6 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 01 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [ 16013]
الموالد الشعبية في مصر - ملامح من الحارة المصرية

كما أن «السينما مرآة المجتمع»؛ يأتي المعرض التشكيلي «أكشن» للفنان المصري حسني أبو بكر، ليصب أيضاً في نفس الاتجاه، فمن خلال عشقه للدراما، إضافة إلى أنه ممثل وفنان تشكيلي، يحاول أن ينقل روح السينما إلى لوحات معرضه، الذي يحتضنه غاليري «ديمي» بالقاهرة حالياً وحتى 7 أكتوبر (تشرين الأول) الجاري.
فعبر 35 لوحة، يحاول الفنان أبو بكر أن يوظف أسلوبه الفني الخاص به لإبراز التراث المصري والحفاظ على الهوية، موثقاً لأشكال الحياة في مصر، في محاولة للحفاظ عليها من الانقراض والاندثار.
ويقول أبو بكر لـ«الشرق الأوسط»: «معرض (أكشن) أعتبره رسالة للحفاظ على التراث المصري والعادات والتقاليد التي تحفظ للمصريين هويتهم، خاصة مع (هجمة) التكنولوجيا، مما يعرض الهوية والأصالة التي تميزنا للهدم، لذا رأيت أهمية أن يكون لنا أرشيف بصري يوثق الكثير من العادات والتقاليد، ويؤكد على هويتنا». ويبيّن أن معرض «أكشن» هو خطوة جديدة في مشروعه الفني الذي بدأه منذ عدة سنوات لتوثيق أشكال الحياة المصرية بكل جوانبها، في الشكل والمظهر والبناء والمأكولات ووسائل المعيشة المختلفة والعادات والتقاليد وكل ما يعطي للحياة المصرية طابعها الخاص، مضيفاً: «هذا المشروع ليس ابتكاراً منّي فهذا ما فعله أجدادنا الفراعنة، عندما حفظوا تاريخهم وتراثهم على جدران المعابد والمقابر، ولولا ذلك ما كنا عرفنا عن حضارتهم شيئاً».
تعكس لوحات المعرض ملامح شعبية مصرية، فنرى عادات الزواج والأعراس في الريف والمدينة، وعادة السبوع، وملامح من الموالد الشعبية، والباعة الجائلين، إلى جانب مظاهر صيد السمك بالإسكندرية وما يرتبط به من أسواق بيعه ومطاعم طهوه، كما تعكس لوحات أخرى ملامح من الحارة المصرية، فيما تواجه لوحات أخرى عادات مجتمعية خاطئة، مثل زواج القاصرات، وتشرد الأطفال، وعدم الرفق بالحيوان.
ينحاز أبو بكر دائماً إلى الملمح الشعبي، وهو ما يعلله بقوله: «نشأت في بيت ينتمي للطبقة المتوسطة، لذا فأنا متأثر بالبيئة الشعبية، وأرى أن الفنان يجب أن يعبر عن نفسه وبيئته، كما أراها دائماً بيئة ثرية لونياً، ومحفزة دوماً للإبداع بعناصرها ومفرداتها، ورغم ذلك فإنني أخاطب بهذا الملمح جميع الطبقات من منطلق أن الفن للجميع».
يقدم صاحب المعرض لوحاته بأسلوب خاص، فهو متأثر بكونه ممثلاً درامياً بجانب ممارسته للفن التشكيلي، لذا يطغى الشكل الدرامي على اللوحات، التي يستشعر المتلقي أمامها أنه يشاهد لقطة سينمائية بكل عناصرها؛ حيث يعكس سطح اللوحات القصة والسيناريو والحوار يخلقها تلاقي الوجوه، الذين نجد منهم الأبطال والكومبارس، وموسيقى يستشفها المتلقي من بين عناصر العمل المتناسقة لونياً، إلى جانب حركة دائمة من امتزاج البشر والطيور والحيوانات داخل إطار اللوحة، وبين كل تلك العناصر، يأتي دور الفنان متقمصاً دور المخرج السينمائي، الذي يجمع خيوط العمل، ليخرج العمل متكاملاً دون نشاز، يوصّل به فكرته لجمهوره. وكترجمة لهذه الرؤية جاء عنوان المعرض ليحمل اسم (أكشن)، وهو ما يتحدث عنه الفنان، موضحاً أن «كلمة (أكشن) هي كلمة يرددها المُخرج مع بداية عمله، وقد استخدمتها كدلالة على لغة السينما في أعمالي». ويلفت أبو بكر إلى استلهامه أفكار بعض لوحات المعرض من الأفلام والأعمال الدرامية، مضيفاً: «أستلهم من الأفلام والدراما التلفزيونية كثيراً من الأفكار، لكن مع ربطها بالواقع، وأن يكون لها أساس من الحقيقة وليس من الخيال فقط، مع الإضافة والحذف لبعض العناصر، بما أشعر معه بأن اللوحة توصّل الفكرة والمضمون اللذين أريد إيصالهما للمتلقي».
أبو بكر أوضح: «مارست فن الكاريكاتير قبل أن أخوض التجربة التشكيلية، فالكاريكاتير فن قريب من الناس، وكان تفكيري الدمج بينه وبين الفن التشكيلي التقليدي، بحيث أستطيع أن أصل بأفكاري للجمهور في بساطة».


مصر Arts

اختيارات المحرر

فيديو