إيران تتجاهل الاحتجاج العراقي وتعاود قصف قرى في إقليم كردستان

إيران تتجاهل الاحتجاج العراقي وتعاود قصف قرى في إقليم كردستان

الجمعة - 5 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 30 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16012]
كردي أصيب بالقصف الإيراني أول من أمس (أ.ف.ب)

عاودت المدفعية الإيرانية، أمس (الخميس)، قصف مواقع مدنية عراقية شمال مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، متجاهلةً الاحتجاج العراقي شديد اللهجة، إذ تجدد، صباح أمس (الخميس)، القصف على ناحية سيدكان التابعة لإدارة منطقة سوران، شمال مدينة أربيل. وطبقاً لمدير ناحية سيدكان إحسان جلبي، فإن «القصف استهدف منطقة (سقر وبرزيني) في الناحية»، مبيناً أن «القصف لم يسفر عن وقوع ضحايا أو إصابات بين المدنيين».
وكان الناطق باسم الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، أعلن، أول من أمس (الأربعاء)، أن «الخارجية استدعت السفير الإيراني، وسلمته رسالة احتجاج شديدة اللهجة، جراء استمرار المدفعية والصواريخ باستهداف مناطق عراقية في إقليم كردستان».
وأمس، قالت الخارجية العراقية، في بيان، إنها «استدعت السفير الإيراني لدى العراق، محمد كاظم آل صادق، وسلمته رسالة احتجاج شديدة اللهجة، جرّاء عمليات القصف المدفعي والجوي بالصواريخ والطائرات المُسيّرة على مُدن وقرى متعددة في إقليم كردستان العراق، طيلة الأيام الماضيّة، لا سيما صباح الأربعاء المُوافق 28/ 9/ 2022، الذي أدّى إلى استشهاد وإصابة عدد من المدنيين العراقيين الآمنين، من ضمنهم نساء وأطفال، وما تسبب به من ترويع للسكان، وبثّ الذعر بينهم، وتدمير للبنى التحتيّة».
وأضاف البيان أن «الرسالة شديدة اللهجة تضمنت إدانة الحكومة العراقية لهذه الجريمة، التي مثلت استمراراً لاعتداءات القوات الإيرانية على سيادة العراق وحرمة أراضيه، وأخذت طابعاً جديداً لا يمكن السكوت عنه، تمثل باستهداف المواطنين الآمنين داخل عمق المدن العراقية».
وشددت على رفضها «تلك الأعمال، وما نجم عنها من ترويع وإرهاب المواطنين الآمنين»، مطالبة بـ«احترام سيادة العراق والالتزام بتعهدات الجمهورية الإسلامية الإيرانية المنصوص عليها في المواثيق الدولية، والابتعاد عن المنطق العسكري ولغة السلاح في معالجة التحديات الأمنية، وحذرت من تداعياتها على السلم المجتمعي لكلا البلدين، وعلى الأمن والاستقرار الإقليميين».
من جهته، عبَّر برلمان إقليم كردستان عن استنكاره للقصف الإيراني الذي بات متكرراً لمحافظتي أربيل والسليمانية، بحجة وجود عناصر إيرانية معارضة تابعة لأحزاب كردية إيرانية تتخذ من المناطق العراقية الحدودية مع إيران ملاذات آمنة لها. وقال هيمن هورامي، نائب رئيس البرلمان، في بيان: «باسم برلمان كردستان ندين بشدة هذا الهجوم والقصف، ولا يمكن استمراره تحت أي ذريعة أو مبرر». وأضاف: «نرغب في علاقات جدية مع الدول المحيطة، وفق المواثيق الدولية، وحسن الجوار وعدم التدخل بالشؤون الداخلية والاحترام المتبادل لسيادة الأراضي»، مشدداً على «ضرورة عدم استخدام أراضي الإقليم منطلقاً لشن الهجمات ضد الدول المجاورة. كما دعا هورامي الحكومة الاتحادية، والمجتمع الدولي إلى اتخاذ مواقف جادة من هذا الانتهاك المستمر».
وكانت مؤسسة «مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان»، أكدت أن «الحرس الثوري الإيراني» شن هجوماً صاروخياً على الإقليم، عبر أربع مراحل، ما أوقع «13 شهيداً و58 جريحاً». وتُعدّ هذه الحصيلة الأكبر على صعيد عمليات القصف منذ فترة طويلة.
وقال سياسي كردي لـ«الشرق الأوسط» إن «المشكلة التي نعاني منها في العراق أن علاقته مع إيران وتركيا لا تقوم على أسس مبنية على العلاقة بين الدول، بل تقوم، وبكل أسف، على أسس وسياقات أخرى». ورداً على سؤال بشأن الاتهامات التي تُوجّه إلى الحزبين الكرديين الرئيسيين في إقليم كردستان («الديمقراطي الكردستاني» و«الاتحاد الوطني») وعلاقة كل واحد منهما بإيران أو تركيا، يقول السياسي الكردي: «لا يختلف موقف الحزبين الكرديين عن موقف القيادات العراقية في بغداد، نظراً إلى العلاقات التي تربطهما بإيران وتركيا، الأمر الذي يجعل أي إدانة ليست أكثر من إسقاط فرض لن تردع أنقرة ولا طهران في النهاية».


العراق أخبار إيران أخبار كردستان العراق

اختيارات المحرر

فيديو