مسلحون بثياب مدنية يهاجمون منزل معارض سوداني بارز

مسلحون بثياب مدنية يهاجمون منزل معارض سوداني بارز

الشرطة تمنع آلاف المحتجين من الوصول إلى القصر الرئاسي في الخرطوم
الجمعة - 5 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 30 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16012]
متظاهرون في الخرطوم أمس (رويترز)

هاجم مسلحون بثياب مدنية منزل قيادي سوداني معارض بارز، وحاولوا تحطيم الأبواب والنوافذ والدخول عنوة، وحطموا الإضاءة وكاميرات المراقبة، مما أثار الرعب بين أفراد أسرته. فيما عملت الشرطة على تفريق آلاف المتظاهرين وهم في طريقهم إلى القصر الرئاسي وسط الخرطوم، للمطالبة بعودة العسكريين إلى الثكنات وتشكيل حكومة مدنية والقصاص لشهداء الثورة.

وقال المتحدث باسم تحالف «قوى إعلان الحرية والتغيير»، ومقرر «لجنة إزالة التمكين» السابق وجدي صالح، لـ«الشرق الأوسط»، أمس، إن مجهولين بثيات مدنية يتراوح عددهم بين 7 و8 أشخاص في سيارتين، وهم يحملون بنادق آلية من طراز «كلاشنيكوف»، حاولوا دخول منزله عنوة بعد منتصف ليل الخميس، وطرقوا أبواب المنزل ونوافذه بعنف في محاولة لتهشيمها، مما أثار الرعب بين أفراد أسرته، قبل أن يغادروا المكان إلى جهة غير معلومة.

وأوضح القيادي البارز في «لجنة إزالة التمكين» المجمدة، أن السلطات لم تتخذ أي إجراءات لمعرفة هوية المجموعة، التي حطمت مصابيح الإضاءة الخارجية. وأضاف: «سأنتظر لأرى ردة فعل الأجهزة الأمنية... لن أتوقف عن مواجهتهم، ولن أستجيب لتهديداتهم».

وتستهدف مجموعات كبيرة من أنصار نظام البشير والإسلاميين صالح، وذلك لدوره في لجنتي «تفكيك نظام الثلاثين من يونيو (حزيران)» و«إزالة التمكين» ومحاربة الفساد.

وفي العام الماضي، فكك مجهولون مسامير إطارات سيارته، في محاولة لاغتياله، بيد أنه لم يصب بأذى. كما استهدفت جماعة مجهولة أبناءه بالطريقة نفسها؛ أي «تفكيك مسامير الإطارات»، بيد أنهم لم يصابوا بأذى.

وعادة ما تظل محاولات «الاغتيال» في السودان من دون الوصول لنتيجة محددة، وآخرها محاولة اغتيال رئيس الوزراء السابق عبد الله حمدوك في 8 مارس (آذار) 2020، باستهداف موكبه بقنبلة تم تفجيرها من بعد، وظلت تفاصيل المحاولة دون كشف حتى استقالته من منصبه ومغادرة البلاد.

من جهة أخرى، فرقت الشرطة آلاف المحتجين الذين تجمعوا عند محطة «باشدار» إلى الجنوب من وسط الخرطوم، وتحركوا في موكب مهيب؛ مما حال بينهم وبين الوصول لمقصدهم (القصر الرئاسي). فيما أغلقت السلطات جسراً رئيسياً يربط بين الخرطوم والخرطوم بحري، ويمر بالقرب من القصر والوزارات المهمة.

واستجاب المواطنون لدعوة لجان المقاومة السودانية وقوى المعارضة، للتظاهر تحت اسم «موكب 29 سبتمبر» المناهض لانقلاب 25 أكتوبر (تشرين الأول) 2021، فنصبوا المتاريس، وأشعلوا إطارا السيارات لحمايتهم من عنف الأجهزة الأمنية، وتظاهروا طوال المسافة بين محطة «باشدار» منطقة التجمع التقليدية وميدان «شروني»، وهم يحملون الأعلام، ويهتفون بـ«سقوط حكم العسكر»، ورددوا شعارات تطالب بالقصاص لشهداء ثورة ديسمبر (كانون أول) 2018.

ومنذ 25 أكتوبر 2021، يشهد السودان احتجاجات متواصلة، تطالب بعودة الحكم المدني، والقصاص لشهداء الثورة، واجهتها الأجهزة الأمنية والسلطة بعنف؛ ما أدى إلى مقتل 117 متظاهراً سلمياً، وإصابة أكثر من 5 آلاف بجراح، واعتقال المئات.


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

فيديو