دراسة: الإصابات المخترِقة للقاح تزيد المناعة ضد «كوفيد 19»

دراسة: الإصابات المخترِقة للقاح تزيد المناعة ضد «كوفيد 19»

الخميس - 4 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 29 سبتمبر 2022 مـ
من اللقاحات المضادة لكورونا (إ.ب.أ)

توفر الإصابات الخارقة للقاحات مناعة كبيرة ضد «كوفيد 19»، وربما تسهم في تفكيك الجائحة، وفقاً لدراسة جديدة من جامعة أوريغون للصحة والعلوم بأميركا.

والإصابات الخارقة للقاحات هي تلك التي تحدث رغم حصول الشخص على اللقاح، والجرعات المعززة؛ حيث يضع الحصول عليهما الفيروس في ضغط تطوري، يدفعه لإيجاد مزيد من السبل لإصابة الناس على حساب قدرته على الإمراض، أي إحداث الأعراض المصاحبة للمرض.

وخلال الدراسة، وجد الباحثون أنه «مع ارتفاع الإصابات بمتحورات الأوميكرون الفرعية، الخارقة للقاحات، ومع استمرار حملات التلقيح والتعزيز العالمية، ستكتسب نسبة متزايدة من سكان العالم استجابات مناعية قوية قد تكون وقائية ضد المتغيرات المستقبلية من الفيروس».

واعتمدت نتائج الدراسة التي نُشرت الأربعاء في دورية «Med»، على استخدام عينات الدم لتوصيف الاستجابة المناعية للفيروس؛ حيث قام الباحثون بقياس استجابة مناعية قوية بين عينات دم تم الحصول عليها من 99 موظفاً.

ويقول كبير الباحثين، مارسيل كيرلين، أستاذ مساعد في طب الأمراض المعدية: «في وقت مبكر من الوباء، كان لدينا معدل وفيات مرتفع للغاية في بعض الفئات الضعيفة، مثل كبار السن في دور رعاية المسنين، لكن هذا الواقع يتغير ببطء، وتدعم دراستنا فكرة أن التطعيم هو طريق لمرض أكثر اعتدالاً، فحتى لو كنت أكبر سناً، فإن فرص إصابتك بمرض خطير إذا تمت إعادة العدوى إليك تبدو أقل بكثير مما كانت عليه في بداية الوباء».

رسم يوضح مناعة عدوى الاختراق (جامعة أوريغون)

ويقول فيكادو تافيسي، الأستاذ المساعد في علم الأحياء الدقيقة الجزيئي وعلم المناعة، والباحث المشارك بالدراسة، إنه يتوقع استجابة مناعية أكثر قوة بين الأشخاص الذين يتلقون اللقاح الثنائي التكافؤ المعزز الجديد الذي يستهدف المتحورين الفرعيين من أوميكرون BA.4 وBA.5.

ويضيف: «نتوقع أن استراتيجيات اللقاح المحدثة مع أنظمة محددة متغيرة ستحسن بشكل كبير من نطاق الاستجابة المناعية وتوفر حماية أفضل ضد متغيرات الفيروس».

وعلى عكس بداية الوباء، لم يعد فيروس كورونا المستجد «جديداً» على جهاز المناعة البشري، وتم الآن الحصول على مناعة ناتجة عن تلقيح معظم الناس في العالم أو الإصابة أو كليهما، ما يعني أن الفيروس يواجه استجابة مناعية أكثر فاعلية مع كل إصابة جديدة.

ويقول كيرلين: «إن الدراسة الجديدة تعكس على الأرجح حقيقة أن الفيروس يتطور ليصبح أكثر قابلية للانتقال ولكنه أقل ضرراً». ويضيف: «الضغط التطوري يقود الفيروس لإيجاد مزيد من السبل لإصابة الناس على حساب الإمراض»، أي القدرة على إحداث الأعراض المصاحبة للمرض.


أميركا الطب البشري دراسة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو