منحة مشتقات نفطية سعودية جديدة لليمن بقيمة 200 مليون دولار

منحة مشتقات نفطية سعودية جديدة لليمن بقيمة 200 مليون دولار

تسهم في تشغيل 70 محطة لتوليد الكهرباء
الخميس - 4 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 29 سبتمبر 2022 مـ
ناقلة النفط التي حملت أولى دفعات منحة المشتقات النفطية السعودية لليمن (البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن)

امتداداً لدعم السعودية المستمر للشعب اليمني بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد، واستجابة لطلب حكومة الجمهورية اليمنية لمساعدتها في توفير المشتقات النفطية لتشغيل محطات توليد الكهرباء في الجمهورية اليمنية، وقّع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن مُمَثلاً بالمشرف العام على البرنامج السفير محمد آل جابر، والحكومة اليمنية مُمَثلة بوزير الكهرباء والطاقة في اليمن المهندس مانع بن يمين، وبحضور وزير المالية اليمني سالم بن صالح بن بريك، اتفاقية منحة المشتقات النفطية السعودية بقيمة إجمالية 200 مليون دولار، لتوفير إجمالي كميات 250 ألف طن متري من المشتقات النفطية لليمن.
ونفّذ البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن إجراءات توريد الكمية الأولى من منحة المشتقات النفطية السعودية بقيمة 30 مليون دولار من إجمالي القيمة 200 مليون دولار لتشغيل أكثر من 70 محطة توليد طاقة كهربائية في اليمن.
وخلال توقيع الاتفاقية، قال المشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن السفير محمد بن سعيد آل جابر، إن منحة المشتقات النفطية السعودية الجديدة تأتي انطلاقاً من أواصر الأخوة والروابط المتينة بين المملكة واليمن، وامتداداً لدعم المملكة التنموي والاقتصادي لليمن عبر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في شتى المجالات، وكذلك لتعزيز ودعم الاقتصاد اليمني بما يمكّن الحكومة اليمنية من الوفاء بالتزاماتها الأخرى.
من جهته، ثمّن وزير الكهرباء والطاقة اليمني المهندس مانع يسلم بن يمين، جهود المملكة عبر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في تأمين منحة المشتقات النفطية السعودية التي انعكست بشكل مباشر في رفع قدرات المؤسسات الحكومية وتشغيل الكهرباء بشكل مستقر في المستشفيات والمراكز الطبية والطرق والمدارس والمطارات والموانئ ومختلف المرافق الحكومية والخاصة، وكذلك النشاط الصناعي وتعزيز الحركة التجارية في شتى المحافظات، كما أن توفير الكهرباء أسهم في تحسين الخدمات الأساسية المقدمة للمواطنين، ولا سيما الاستقرار الأمني والاجتماعي، وأضاف قائلاً، كان لمنحة المشتقات النفطية السعودية أثر مباشر في توفير الكهرباء في الجمهورية اليمنية واستقرار المخزون من الوقود، وكذلك في صرف الكميات من المشتقات النفطية بشكل منظّم ومستقر؛ مما انعكس في ارتفاع التشغيل في محطات الكهرباء، حيث بلغت ساعات في بعض المحافظات إلى أكثر من 20 ساعة تشغيل يومياً.
وتأتي منحة المشتقات النفطية الجديدة تأكيداً على حرص المملكة لتحقيق الأمن والاستقرار والنماء للشعب اليمني، وامتداداً للمنح السابقة بإجمالي 4.2 مليار دولار، التي كان آخرها منحة بمبلغ 422 مليون دولار تم استكمال إجراءات توريدها على مدى عام كامل، والتي أسهمت في الاستقرار الاقتصادي وتعزيز ميزانية الحكومة اليمنية، ورفع القوة الشرائية للمواطن اليمني، وتحسين الأوضاع الأمنية، وكذلك أسهمت في تحسين قطاع الخدمات، وتحسين المعيشة للمواطنين، ورفع معدل ساعات الخدمة اليومية لتشغيل محطات الكهرباء، وضمان تفعيل التشغيل الذاتي لمحطات توليد الكهرباء في اليمن.
وأسهمت مِنح المشتقات النفطية السابقة التي وفّرها البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في خفض الإنفاق الحكومي جزئياً بما يغذي الاقتصاد اليمني عبر التخفيف من عبء الإنفاق على الحكومة، وتوفير الموازنة التشغيلية والأجور للمؤسسة العامة للكهرباء بمبلغ إجمالي 21 مليون دولار من شهر مايو (أيار) 2021م إلى أبريل (نيسان) 2022م، ومضاعفة الطاقة الإنتاجية ووصولها إلى مستهدف 2828 غيغاواط/ساعة خلال مدة تشغيل المحطات، إضافة إلى تغطية احتياجات محطات توليد الكهرباء في اليمن، التي ارتفع فيها إجمالي مبيعات الطاقة الكهربائية من المؤسسة العامة للكهرباء اليمنية 81.7 مليون دولار أميركي، وبارتفاع نسبة 20 في المائة مقارنة بالأعوام السابقة، وبلغ إجمالي الارتفاع في التحصيل ما نسبته 41 في المائة مقارنة مع الأعوام السابقة.
وتسهم منحة المشتقات النفطية السعودية الجديدة في تشغيل 70 محطة لتوليد الكهرباء تنعكس بشكل مباشر في تشغيل المستشفيات والمراكز الطبية والطرق والمدارس والمنشئات الحكومية والمطارات والموانئ، كما تعزز الحركة التجارية والاقتصادية؛ مما يسهم في تحسين جميع نواحي الحياة في المحافظات اليمنية.


السعودية اخبار اليمن

اختيارات المحرر

فيديو