روسيا تُلمح إلى مسؤولية الاستخبارات الأميركية عن حوادث «نورد ستريم»

روسيا تُلمح إلى مسؤولية الاستخبارات الأميركية عن حوادث «نورد ستريم»

الخميس - 4 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 29 سبتمبر 2022 مـ
يتم تخزين الأنابيب غير المستخدمة لخط أنابيب غاز «نورد ستريم 2» البلطيق في موقع ميناء موكران (د.ب.أ)

نقلت وكالة ريا نوفوستي للأنباء عن وزارة الخارجية الروسية قولها، اليوم (الخميس)، إن التسريبات في خط أنابيب «نورد ستريم» للغاز حدثت في منطقة تسيطر عليها أجهزة الاستخبارات الأميركية.

في سياق متصل، قالت منظمة أصدقاء الأرض الألمانية (BUND)، في وقت سابق، إن التسريبات التي تم اكتشافها مؤخراً في خطي أنابيب الغاز «نورد ستريم» في بحر البلطيق تشكل خطراً على الحياة البحرية والسفن.

وقالت ناديا تسيبارت، رئيسة مكتب الحماية البحرية في المنظمة، أول من أمس (الثلاثاء)، إن هذا قد يعرض حيوانات بحرية للاختناق، «خصوصاً الحيوانات التي لا تستطيع الفرار بسرعة»، وأضافت: «على سطح الماء هناك خطر متزايد لحدوث انفجار، ما يشكل خطراً على جميع السفن على وجه الخصوص». وترى المنظمة أيضاً خطراً مناخياً محتملاً ناجماً عن تسرب غاز الميثان.


اختيارات المحرر

فيديو