واشنطن تعلن مساندتها كردستان في مواجهة صواريخ إيران

واشنطن تعلن مساندتها كردستان في مواجهة صواريخ إيران

الأربعاء - 3 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 28 سبتمبر 2022 مـ
مستشار الأمن القومي جيك سوليفان (أرشيفية)

أدانت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن الهجمات الصاروخية والطائرات المسيرة الإيرانية في شمال العراق والتي استهدفت مقار ثلاثة أحزاب معارضة كردية تدعم التظاهرات الجارية داخل إيران. وأسفرت تلك الضربات الصاروخية عن مقتل تسعة أشخاص على الأقل وإصابة 30 بينهم أطفال.

وقال مستشار الأمن القومي جيك سوليفان في بيان إن بلاده تدين بشدة هجوم الطائرات دون طيار والصواريخ على إقليم كردستان العراق وشدد على وقوف الولايات المتحدة مع قادة العراق في إقليم كردستان وبغداد في إدانة هذه الاعتداءات باعتبارها اعتداء على سيادة العراق وشعبه. وقال سوليفان «يواصل القادة الإيرانيون إظهار التجاهل الصارخ ليس فقط لأرواح شعبهم، ولكن أيضًا لجيرانهم والمبادئ الأساسية للسيادة والسلامة الإقليمية المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة».

 وربط سوليفان بين المظاهرات التي تعم عدة مدن إيرانية نتيجة مقتل مهسا أميني الكردية الأصل البالغة من العمر 22 عاما، وبين تلك الهجمات ضد الحزب الديمقراطي الكردي الإيراني في أربيل وحزب كومولة في السليمانية وحزب الحرية الكردستاني في كركوك إضافة الي اتهامه لإيران بمساعدة روسيا وقال إن ايران «لا تستطيع صرف النظر عن المظاهرات الداخلية وما يتعرض له الشعب الايراني من قهر من خلال شن هجمات علي كردستان العراق وان هذه الهجمات لن تقلل من توجيه اللوم والانتقادات ضد النظام الايراني». وشدد على «ضرورة إدانة استخدامها الصارخ للصواريخ والطائرات بدون طيار ضد جيرانها، فضلاً عن تزويدها بطائرات بدون طيار لروسيا لحربها العدوانية في أوكرانيا ووكلائها في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط».

وأعلن «الحرس الثوري» الإيراني مسؤوليته عن الهجمات التي استهدفت ما سماه «قواعد يديرها الإرهابيون الانفصاليون»، وتعهد بمواصلة استهداف الجماعات الكردية. وأشار محللون إلى أن تلك الضربات تؤكد عدم ارتياح الحكومة الإيرانية بشأن الاحتجاجات التي هزت البلاد منذ ما يقرب من أسبوعين، وقُتل خلالها العشرات من المتظاهرين وأصيب المئات في حملة القمع التي شنتها الحكومة الإيرانية. وقد بدأت الاحتجاجات في غرب إيران الذي تقطنه أغلبية كردية، وتتشارك في الحدود مع المنطقة الكردية شبه المستقلة في العراق.

ويعد هذا الهجوم أول هجوم إيراني داخل العراق منذ مارس الماضي، عندما أعلن «الحرس الثوري» عن هجوم صاروخي على فيلا فارغة في أربيل يملكها قطب نفط كردي، والذي يبدو أنه كان مستهدفًا لمشاركته في محادثات الطاقة مع إسرائيل. وفي يوليو (تموز) الماضي، قُتل ما لا يقل عن ثمانية سائحين عراقيين في الشمال عندما قصفت المدفعية التركية مسلحين أكرادا مزعومين منطقة منتجع مزدحمة.

وأكدت الإدارة الأميركية أنها ستواصل فرض العقوبات واستخدام الوسائل الأخرى لتعطيل أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.


أميركا إيران سياسة

اختيارات المحرر

فيديو