إعادة بناء وجه امرأة من العصر الحجري عاشت قبل 31000 عام

إعادة بناء وجه امرأة من العصر الحجري عاشت قبل 31000 عام

الأربعاء - 3 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 28 سبتمبر 2022 مـ

اكتشف علماء الآثار عام 1988 جمجمة إنسان مدفون داخل كهف في ملاديش؛ وهي قرية في ما يعرف الآن بجمهورية التشيك. وفي ذلك الوقت قام الباحثون بتأريخ الجمجمة منذ حوالى 31000 عام مصنفين صاحبها بأنه «ذكر». لكن دراسة جديدة توصلت إلى أنهم كانوا مخطئين بشأن جنس الشخص الذي يرجع الى العصر الحجري.
فبعد أكثر من 140 عامًا، قام الباحثون بتصحيح هذا الخطأ، وكشفوا أن ما يسمى بجمجمة ملاديش 1 تنتمي إلى أنثى تبلغ من العمر 17 عامًا عاشت خلال العصر «Aurignacian» (العصر الحجر القديم)، وهو جزء من العصر الحجري القديم الأعلى (حوالى 43000 إلى 26000 سنة).
ونشر الفريق نتائجه كجزء من كتاب جديد على الإنترنت بعنوان «The Forensic Facial Approach to the Skull Mladeč 1» (نهج الطب الشرعي لوجه جمجمة ملاديش1)؛ والذي يوضح بالتفصيل كيف أعاد العلماء تصنيف جنس «أحد أقدم أنواع الإنسان العاقل الموجود في أوروبا»، وذلك وفق ما نشر موقع «لايف ساينس» العلمي المتخصص.
وفي توضيح أكثر لهذا الأمر، قال خبير الرسومات البرازيلي أحد المؤلفين المشاركين في الكتاب سيسيرو مورايس «عندما تم تحليل الجمجمة بشكل فردي، أشارت الملامح إلى انها لذكر. ولكن عندما قارنت دراسات لاحقة الجمجمة مع غيرها الموجودة في الموقع، أشارت الأدلة إلى انها لأنثى».
وباستخدام المعلومات التي تم جمعها من التنقيب الأثري في القرن التاسع عشر، بالإضافة إلى عمليات إعادة بناء الوجه الجنائية التي أجراها باحثون في ثلاثينيات القرن الماضي والتي كانت محدودة بسبب نقص التكنولوجيا ضمنهم مورايس والمؤلفون المشاركون جيسي دينديلا المسّاحة بشركة المسح المحلية «GEO-CZ» وكاريل دربال نائب مدير إدارة الكهوف بجمهورية التشيك، مستخدمين التصوير المقطعي المحوسب (CT) لإنشاء تقريب رقمي للجمجمة.
ونظرًا لأن الفك السفلي كان مفقودًا نظر مورايس إلى البيانات الموجودة لفك الإنسان في العصر الحديث للمساعدة بملء الفراغات التي قد يبدو عليها هذا الشخص.
وأفاد مورايس بأنه «كان علينا إعادة بناء الجمجمة ولهذا استخدمنا بيانات إحصائية عن المتوسط ​​والإسقاطات المستخرجة من حوالى 200 مسح مقطعي للإنسان الحديث ومن الحفريات الأثرية التي تنتمي إلى مجموعات سكانية مختلفة، بما في ذلك الأوروبيون والأفارقة والآسيويون. وهذا سمح لنا بإبراز المناطق المفقودة من الوجه البشري».
وأوضح مورايس أنه بمجرد حصوله على صورة رقمية كاملة للجمجمة استخدم «سلسلة من علامات سماكة الأنسجة الرخوة التي انتشرت عبرها. حيث تخبر هذه العلامات بشكل تقريبي حدود الجلد في بعض مناطق الوجه. وعلى الرغم من أن هذه العلامات تأتي من بيانات إحصائية مستخرجة من أفراد أحياء، إلا أنها لا تغطي الوجه بالكامل ولا تشير إلى حجم الأنف والفم والعينين».
كما استخدم الباحثون إسقاطًا للخطوط المقابلة لحدود الأنسجة الرخوة والبنى العظمية لإنشاء تقريب للوجه.
ومن أجل المساعدة في استكمال البيانات استورد الباحثون صورًا مقطعية لأشخاص أحياء وشوهوا العظام والأنسجة الرخوة من الأشعة المقطعية لتتناسب مع تقريب وجه أحفورة «ملاديش 1»، كما قاموا بتشويه صورتين بالأشعة المقطعية، إحداهما لرجل والأخرى لامرأة، وتقارب الاثنان إلى نتيجة مشابهة جدًا.
وبالنسبة للكتاب، ابتكر مورايس تقريبين رقميين لما قد يبدو عليه الفرد آنذاك. لكنه أخطأ في جانب الحذر عندما يتعلق الأمر بتعبيرات وجه الشخص، حيث قال «لقد اخترنا خلق الوجه المحايد بالتقاليد، إذ اعتدنا على تقديم الأعمال للمتخصصين». مبينا «سيكون الاتجاه الآن هو تقديم نهجين للأعمال؛ أحدهما أكثر علمية وبألوان بسيطة كالرمادي مع عيون مغلقة ومن دون شعر. والآخر أكثر ذاتية ... حيث يكون وجهًا ملونًا بشعر».
وفي حين أنه ليس من الشائع جدًا لعلماء الآثار إعادة تصنيف جنس الرفات البشرية، إلا أنه يحدث، وفق مورايس؛ الذي يشير الى ان «أحد الأمثلة هيكل عظمي تم اكتشافه في البرازيل يُعرف باسم (أحفورة زوزو). إذ كانت هذه الحالة مختلفة؛ في البداية كان يُعتقد أنها امرأة، لكن الدراسات اللاحقة كشفت أنها كانت في الواقع ذكرًا».
وفي حالة أخرى، كان يُعتقد في الأصل أن الفايكنغ المدفون مع سلاحه في السويد ذكر، ولكن تم الكشف لاحقًا عن كونه أنثى، حسبما ذكر الموقع سابقا.
وبالإضافة إلى الجمجمة، تم العثور على عناصر أخرى بموقع الدفن في العصر الحجري أثناء الحفر الأصلي، بما في ذلك القطع الأثرية الحجرية والعظام والعديد من الأسنان. ومع ذلك، لا يُعرف سوى القليل عن الشابة التي دفنت هناك.


المملكة المتحدة آثار

اختيارات المحرر

فيديو