نائبة الرئيس الأميركي تزور المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين

نائبة الرئيس الأميركي تزور المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين

الأربعاء - 3 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 28 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16010]

تزور نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس المنطقة منزوعة السلاح التي تفصل الكوريتين غداً (الخميس)، في مسعى لإظهار التزام واشنطن بأمن كوريا الجنوبية.
تأتي الزيارة، التي أكدها أمس (الثلاثاء)، مسؤولون من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، بعد أيام من إطلاق كوريا الشمالية صاروخاً باليستياً باتجاه البحر، ووسط مخاوف من تجربة نووية محتملة، حيث فشلت محاولات إدارة الرئيس جو بايدن للتواصل مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون. وذكرت وكالة «رويترز» أن رئيس الوزراء الكوري الجنوبي هان دوك سو، أكد زيارة هاريس علناً، خلال اجتماع مع نائبة الرئيس الأميركي في طوكيو، كما أكدها مسؤول أميركي لاحقاً.
واتهم سفير كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة كيم سونغ واشنطن، الاثنين، بانتهاج سياسات عدائية تتسبب في «حلقة مفرغة من التوتر والمواجهة».
ووصلت حاملة طائرات أميركية إلى المنطقة لإجراء تدريبات مشتركة مع البحرية الكورية الجنوبية هذا الأسبوع، فيما وصفه كيم بأنه «عمل خطير للغاية» قد يدفع شبه الجزيرة الكورية إلى حافة الحرب.
ووجدت نائبة الرئيس الأميركي في طوكيو على رأس وفد رئاسي أميركي لحضور جنازة رئيس الوزراء الياباني الأسبق شينزو آبي أمس (الثلاثاء).
وقال المسؤول الأميركي: «بعد نحو 70 عاماً على الهدنة الكورية، ستؤكد الزيارة قوة التحالف بين سيول وواشنطن في مواجهة أي تهديدات» من جانب كوريا الشمالية. وطلب المسؤول عدم نشر اسمه، لأن هاريس لم تعلن الزيارة رسمياً. وأضاف المسؤول أن هاريس ستقوم بجولة في المنطقة منزوعة السلاح، وتلتقي بالجنود، وتتلقى إحاطة عملياتية من القادة الأميركيين بما يعكس التضحية المشتركة للجنود الأميركيين والكوريين الجنوبيين، وتعيد التأكيد على الالتزام «الصارم» بأمن كوريا الجنوبية.
وقال رئيس الوزراء الكوري الجنوبي: «زيارتك للمنطقة منزوعة السلاح وسيول ستكون دلالة رمزية للغاية على التزاماتك القوية بالأمن والسلام في شبه الجزيرة الكورية». وقام كثير من الرؤساء الأميركيين السابقين، وبايدن نفسه قبل أن يصبح رئيساً، بزيارة المنطقة منزوعة السلاح، لكن الرئيس السابق دونالد ترمب كان أول من التقى زعيماً لكوريا الشمالية هناك عندما اجتمع مع كيم جونغ أون في عام 2019 في إطار مساعٍ باءت بالفشل لإقناع كيم بالتخلي عن برامجه النووية والصاروخية.
وعادة ما توصف المنطقة منزوعة السلاح بأنها آخر حدود الحرب الباردة في العالم، وهي قائمة منذ الحرب الكورية 1950 - 1953 التي انتهت بهدنة وليس معاهدة سلام.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو