الصحافة الألمانية غاضبة: كيف سننجو في «المونديال» من البرازيل والأرجنتين؟

الصحافة الألمانية غاضبة: كيف سننجو في «المونديال» من البرازيل والأرجنتين؟

الثلاثاء - 2 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 27 سبتمبر 2022 مـ
حالة من السقوط تعبر عن وضع المنتخب الألماني فنياً (إ.ب.أ)

يتوجه المنتخب الألماني إلى منافسات بطولة كأس العالم لكرة القدم، التي تقام في قطر، وسط شكوك كبيرة حول قدرة الفريق على تحقيق إنجازات في المونديال، بعد التعادل المثير 3 - 3 أمام المنتخب الإنجليزي، ولكن يظل الفريق رافضاً لنغمة التشاؤم.

وقال هانسي فليك المدير الفني للمنتخب: «اليوم كان اختباراً جيداً لنا. يمكننا أن ننظر لبعض الإيجابيات من المباراة، ولكن هناك أيضاً بعض السلبيات التي يجب معالجتها».

بدوره، تحدث إلكاي جويندوجان لاعب وسط المنتخب الألماني بتحدٍ، قائلاً: «الوصول إلى نهائي كأس العالم أمر واقعي، ولكن لا بد بالطبع أن تسير أمور كثيرة بشكل صحيح، ولكني لا أعتقد أن هناك منتخباً بعينه يتفوق على البقية بشكل كبير».

ووضع جويندوجان وكاي هافيرتز المنتخب الألماني في المقدمة بهدفين نظيفين عند الدقيقة 67، ولكن منتخب الماكينات انهار بشكل غير متوقع واستطاع المنتخب الإنجليزي قلب النتيجة إلى 3 - 2 خلال 12 دقيقة، بأهداف سجلها لوك شاو وماسون مونت وهاري كين، وذلك قبل أن يسجل كاي هافيرتز هدف التعادل في الدقيقة 87.

وستترك مباراة دوري أمم أوروبا المثيرة فليك واللاعبين ولديهم الكثير من العمل، وذلك إذا أراد المنتخب الألماني، بطل العالم أربع مرات، أن يعود للقمة في بطولة كأس العالم التي يبدأها المنتخب الألماني يوم 23 نوفمبر (تشرين الثاني) بمواجهة المنتخب الياباني، في مجموعة يوجد بها أيضاً منتخبا إسبانيا وكوستاريكا.


لم يجد فليك المبررات الكافية لإقناع الإعلام الألماني بأداء المنتخب (د.ب.أ)


وحقق المنتخب الألماني فوزاً وحيداً فقط في آخر سبع مباريات، وذكرت مجلة «كيكر» اليوم (الثلاثاء)، أن «الأداء الفوضوي الذي ظهر في المباراة التي انتهت بالتعادل 3 - 3 يثير الشكوك» حول قدرة الفريق في الذهاب بعيداً في البطولة التي تقام بقطر، وذلك بعد أربع سنوات من خروج المنتخب الألماني من دور المجموعات في بطولة كأس العالم بروسيا، علماً بأنه كان يشارك في البطولة وهو حامل لقب نسخة 2014.

وتساءلت مجلة «كيكر»: «كيف سينجو المنتخب الألماني في قطر أمام فرق في أفضل مستوياتها مثل البرازيل أو الأرجنتين؟»، مضيفة أن جمال موسيالا، لاعب بايرن ميونيخ، وهافيرتز، لاعب تشيلسي، قدما عرضاً جيداً، ولكن كانت هذه «ملاحظات جانبية بالنظر إلى الإدراك الأساسي أن المنتخب الألماني ما زال بعيداً بشكل مقلق عن الأداء الذي يطمح له، مع تبقي 7 أسابيع فقط على انطلاق كأس العالم».

وذكرت صحيفة «سود دويتشه تسايتونج» أن «مشكلة المنتخب الألماني التي كانت تتمثل في الهجوم فجأة أصبحت مشكلة دفاعية»، وذلك بعدما كشف المنتخب الإنجليزي الفراغات في الدفاع، في ظل غياب المدافع الأساسي أنطونيو روديغر وذلك خلال الـ12 دقيقة التي سجل فيها المنتخب الإنجليزي أهدافاً، وفي أوقات أخرى من المباراة.

وأكد أوليفر بيرهوف مدير المنتخب الألماني أن «الغضب يسود» في الوقت الذي يعود فيه اللاعبون لأنديتهم، حيث يواجه معظمهم جدول مباريات شاقاً مكوناً من 13 مباراة محلية وأوروبية خلال الأسابيع الستة المقبلة قبل تجمع اللاعبين يوم 14 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، لخوض معسكر تدريبي قصير في عمان قبل السفر إلى قطر بعدها بأربعة أيام لخوض غمار المونديال.

أحد الآمال الكبرى لفليك هو أن يستعيد لاعبو بايرن ميونيخ مستواهم، وذلك بعد أن فشل بطل الدوري الألماني في تحقيق أي فوز في آخر أربع مباريات، وهو ما أثر على أداء اللاعبين الدوليين مع المنتخب الألماني.

وقارن توماس مولر، لاعب بايرن ميونيخ، المنتخب الألماني بريال مدريد الذي فاز بلقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، وكان غير مرشح لنيل اللقب، مع المدرب كارلو أنشيلوتي. وقال: «ربما يكون ريال مدريد مثالاً يحتذى به. لم يكن كل شيء رائعاً، ولكنهم كانوا واثقين في أنفسهم وحافظوا على إيمانهم بأنفسهم».


المانيا المانيا رياضة كأس العالم

اختيارات المحرر

فيديو