4 قتلى في هجوم «إرهابي» على دورية عسكرية في بوركينا فاسو

4 قتلى في هجوم «إرهابي» على دورية عسكرية في بوركينا فاسو

الثلاثاء - 2 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 27 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16009]

أعلن جيش بوركينا فاسو مقتل جنديين ومعاونين مدنيين في هجوم «إرهابي» على دورية بشرق البلاد، أول من أمس.

وجاء في بيان للجيش: «تعرضت وحدة من مفرزة كانتشاري العسكرية، ومجموعة من المتطوعين للدفاع عن الوطن (مساعدون مدنيون)، لهجوم شنته مجموعة من الإرهابيين بين ساكواني وسامبييري».

وأضاف البيان أن «القتال أودى للأسف بجنديين واثنين من المتطوعين». ووقع الهجوم في إقليم تابوا بشرق بوركينا فاسو الحدودي مع النيجر وبنين. وقد تكون الحصيلة أكبر، وفق مصادر أمنية اتصلت بها وكالة «الصحافة الفرنسية».

وقال أحد المصادر: «التقرير الذي أُعد صباح الأحد، أشار إلى 6 قتلى: 4 جنود و2 من المتطوعين». وأكد مسؤول عن المتطوعين في شرق البلاد مقتل اثنين منهم؛ مشيراً إلى أن «البعض ما زالوا في عداد المفقودين».

ووفق مصدر أمني آخر، لقي «جهاديون» حتفهم في المعارك، لكنه لم يحدد عددهم.

على غرار دول الجوار، تواجه بوركينا فاسو التي تولّى عسكريون السلطة فيها في يناير (كانون الثاني) متعهدين جعل القتال ضد «الجهاديين» أولويتهم، نشاطاً متزايداً لتنظيمي «القاعدة» و«داعش».

وقُتل 35 مدنياً على الأقل، وأصيب 37 بجروح، في شمال بوركينا فاسو، الأربعاء الماضي، في انفجار عبوة ناسفة منزلية الصنع لدى مرور قافلة تموين، وفق ما أعلنت حكومة البلد الغارق في أعمال عنف إرهابية.

وقال حاكم منطقة الساحل، حيث وقع الهجوم، في بيان، إن القافلة كانت تمر على الطريق بين مدينتي دجيبو وبورزانغا و«إحدى المركبات التي كانت في القافلة المذكورة كانت تقل مدنيين، وقد انفجرت عند مرورها فوق عبوة ناسفة منزلية الصنع. الحصيلة المؤقتة حتى الساعة 17:00 (بالتوقيتين المحلي والعالمي) هي 35 قتيلاً و37 جريحاً، جميعهم مدنيون». وهذه القوافل التي تسير بمواكبة من الجيش تزود بالمؤن مدن شمال البلاد التي تحاصرها جماعات «جهادية» مسلحة.

وأضاف البيان أن الانفجار وقع حين كانت القافلة في طريقها من شمال البلاد إلى العاصمة واغادوغو. وخلّفت الهجمات «الجهادية» المتكررة منذ عام 2015 آلاف القتلى، وشردت نحو مليوني شخص.


بوركينا فاسو أخبار بوركينا فاسو الارهاب

اختيارات المحرر

فيديو