«اعتدال» يتصدى للمحتويات المتطرفة ويغلق 2500 قناة على «تلغرام»

«اعتدال» يتصدى للمحتويات المتطرفة ويغلق 2500 قناة على «تلغرام»

الثلاثاء - 2 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 27 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16009]
«اعتدال» أعلن عن إزالة 5 ملايين محتوى متطرف على منصة «تلغرام» خلال 60 يوماً (اعتدال)

تمكن المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف (اعتدال) في السعودية، من إغلاق حوالي 2500 قناة على منصة «تلغرام»، وإزالة محتوياتها التحريضية التي جاوزت 5 ملايين محتوى متطرف، وتعود لثلاثة تنظيمات إرهابية، تنشط على مواقع التواصل الاجتماعي لتمرير رسائلها وتضليل المجتمعات المستهدفة واستقطاب أفرادها لتجنيدهم كعناصر في بنية التنظيمات المقاتلة في بؤر الصراع الإقليمي والدولي.
وأعلن مركز «اعتدال»، عن إزالة ما يربو على 5 ملايين محتوى متطرف على منصة «تلغرام»، خلال الستين يوماً الماضية، تابعة لثلاثة تنظيمات إرهابية، حيث تصدرت المحتويات المتطرفة المزالة «هيئة تحرير الشام» بثلاثة ملايين عنصر، تلاها تنظيم «القاعدة» الإرهابي بمليون محتوى، فيما تمت إزالة العدد نفسه من المحتويات المتطرفة العائدة لتنظيم «داعش» الإرهابي.
وأثمر التعاون الذي جمع فرق العمل المشتركة بين «مركز اعتدال» ومنصة «تلغرام»، وبدأ في فبراير (شباط) من العام الحالي لتعزيز الوقاية من الإرهاب ومكافحة الدعايات المتطرفة، عن إزالة 7 ملايين من المنتجات المتطرفة المنشورة باللغة العربية، وتتضمن ملفات وسائط بأشكال مختلفة: «بي دي إف»، ومقاطع فيديو وتسجيلات صوتية، وذلك في سياق التعاون على حماية رواد المنصة من مخاطرها وتأثيراتها الآيديولوجية ومحاولات استغلال المنصة في تداول تلك المنتجات.
وأوضح مركز «اعتدال» أن الجماعات والتنظيمات المتطرفة والإرهابية تلجأ إلى مسارات مختلفة على شبكة الإنترنت ومنصات وحسابات التواصل الاجتماعي، وذلك من أجل تحقيق أهدافها في جمع المعلومات عن المجتمع المستهدف، ونشر أفكارها، والتنسيق فيما بين عناصرها، بالإضافة إلى تلقي ونقل الأموال اللازمة لتنفيذ عملياتها، وتدريب عناصرها، ونشر وتداول أفكارها وبياناتها، إضافة إلى غيرها من الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها من خلال أنشطتها الإلكترونية.
وبيّن المركز أن المجهود الرقمي المتطرف يوزع طاقته التحريضية على الترويج للأفكار المتطرفة أو جماعاتها وتنظيماتها المختلفة، أو الترويج لنصوص دينية مغلوطة من شأنها تكفير المجتمعات ومكوناتها المختلفة، أو استهداف الوعي بهدف تغييره وتوجيه السلوك الجمعي نحو العنف، أو الجهر بالمحتويات الإرهابية والترويج لاستعمال أدوات وخطط وخطوات ذات أهداف تدميرية.
وقال التقني عبد الله الشريف، إن الجماعات المتطرفة تسعى إلى أن توائم استخداماتها الرقمية حسب التقنيات المنفردة لكل تطبيق أو منصة رقمية، وتتملص من محدودية التحرك في بعض المنصات التي تتمتع بقدر من الضبط، بتمرير رسائل غير مباشرة، تتضمن الكثير من السلبية والتضليل والشائعات، حتى تضمن بقاءها لمدد طويلة في المنصة، وتتمكن من تعظيم أثرها الآيديولوجي في استهداف المجتمعات وتحريض الأفراد.
وأضاف الشريف، أن الجماعات المتطرفة تستعمل المحتويات الصوتية والفيلمية والنصية، وتقوم ببناء واجهات مزيفة، تخفي فجاجة أهدافها ومحتوياتها المتطرفة، وبعد استقطاب الكثير من جمهور القناة، تكشف القناة عن توجهها، وبث أطروحاتها التحريضية، واستمالة جمهور القناة.
كما تحاول بعض الجماعات شراء قنوات وحسابات ذات جماهيرية عالية، لاستثمار توفرها على جمهور عريض، وإعادة بناء محتوى القناة، ومفاجأة الجمهور بمحتويات حساسة وآيديولوجية جديدة عليه وتنتمي للجماعات المتطرفة.
وشدد الشريف الذي ساهم في دعم الكثير من المبادرات التي تعمل على تخليص الفضاءات الإلكترونية من المحتويات المتطرفة، على أن الجماعات المتطرفة تقوم باستمرار بابتكار أساليبها، لاستهداف وعي الجماهير، كما تنشط في دائرة الحسابات التفاعلية والجماهيرية لاستقطاب متابعيه من الأفراد المؤهلين لاستسلامهم للدعايات السلبية والآيديولوجية، الأمر الذي يحتم مواصلة السعي في تقليص أثر النشاط الرقمي للجماعات المتطرفة والنجاة بالمجتمع من تأثيرهم السلبي والضار بسِلم المجتمع وأمنه واستقراره.


السعودية أمن إلكتروني

اختيارات المحرر

فيديو